الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


 

وبازل يصدم فالنسيا وإنتصاران ثمينان ليوفنتوس وبنفيكا..: ( 1 ) : (( الأخبار ـ شربل كريم )) : هموم برشلونة تتعاظم، إذ لا شك في ان العقوبة التي وقّعها «الفيفا» عليه بمنعه من التعاقد مع أي لاعب لفترتين في سوق الانتقالات قد تقضي على موسميه الحالي والمقبل. اما السبب فيمكنكم السؤال عن الغريم ريال مدريد..: الكلّ أراد انهيار برشلونة في فترةٍ ما. قوة الفريق الكاتالوني ما انفكت تتعاظم منذ منتصف الألفية الجديدة، فذهب الى حصد الالقاب المختلفة. وفي ظل تلك الهيمنة المطلقة التي فرضها «البلاوغرانا» لمواسم عدة، كان من الصعب على اي احد توجيه ضربة له، ان كان على ارضية الميدان او في المكاتب الادارية. إذ بنى قوة استثنائية استمدها من رغبة كل لاعبٍ نجمٍ في العالم بالانضمام اليه، وهذا ما ثبت في حالاتٍ عدة لعل ابرزها انتقال الفرنسي تييري هنري والسويدي زلاتان ابراهيموفيتش وغيرهما الى «كامب نو»...
لكن اليوم يبدو الوضع مختلفاً، ويبدو «البرسا» متاحاً لإغراقه، فالمشاكل الادارية لم تترك مجالاً للكاتالونيين للاحتراس مما يمكن ان يواجهوه من تحديات تضرب مسيرتهم، وهو الامر الذي يمكن ربطه ايضاً بالمستطيل الاخضر، فالوضع الفني لم يعد كما كان في ظل تضييق المنافسين المحليين والاوروبيين للهوة مع الفريق الكاتالوني الذي بات مثله مثل اي فريقٍ قوي آخر.
وهنا الكلام لا يأتي في سياق القول ان برشلونة هو ضحية مؤامرة، لانه بالتأكيد وقع في اخطاء مميتة دفعت الاتحاد الدولي لكرة القدم الى انزال عقوبة مؤلمة بحقه. لكن من دون شك لا يمكن ان تأتي هذه العقوبة بلا أي وشاية من بعض النافذين الذين يهمهم اضعاف «البرسا»، وهو امر ذهبت صحيفة «إل موندو ديبورتيفو» الى تناوله متهمة نائب الرئيس الثالث في ريال مدريد بدرو لوبيز الذي يشغل منصباً في لجنة لوائح اللاعبين في «الفيفا» بالتورط بما أقرّه الأخير.
وهذه النقطة لا يمكن استبعادها ابداً، وخصوصاً ان «لا ماسيا» التي كانت في صلب انشاء برشلونة لفريقٍ رهيب، مثلت عقدة لنادي العاصمة، وتحديداً عندما ذهب جمهوره الى التعبير عن استيائه لعدم قدرة اكاديمية ريال مدريد المسمّاة «لا فابريكا» على مجاراة تلك الخاصة بنظيرتها الكاتالونية لناحية تقديم لاعبين من ابناء النادي (حتى لو كانوا اجانب) يشعرون المشجعين بارتباط وثيق مع الفريق، ويفتخرون ان نجاحاتهم لا تفرزها فقط الاموال الطائلة التي تصرف في التعاقدات عادة.
مصدرٌ مقيم في برشلونة وقريب مما يحصل في القضية الاخيرة، قال لـ«الأخبار» ان الفرق الاسبانية المناوئة لبرشلونة تعرف تماماً ان «هناك اكثر من ميسي في «لا ماسيا» ما يعدّ خطراً كبيراً عليها، وخصوصاً ان كشَافي برشلونة يبرعون باختيارهم المواهب المناسبة، عبر جولات مكوكية حول العالم، والدليل ان ابرز اللاعبين المشكلة حالياً هم من كوريا الجنوبية ونيجيريا والكاميرون، ما يعني ان «البرسا» كان يحضّر مفاجآت غير متوقعة وغير سارة لخصومه تكون انعكاساتها ابعد من مسألة حصد النتائج الطيّبة». وهنا يتساءل: «هل تعرفون ما معنى ارتداء لاعبٍ كوري لقميص برشلونة في «الليغا»؟ هل تعرفون ان برشلونة لن يترك فلساً واحداً لخصومه في اسواق الشرق الاقصى التي تغازلها كل الاندية الكبيرة، وذلك بسبب خطوة كهذه حيث بالتأكيد ستتعاظم شعبيته وتصل الى مستويات غير مسبوقة».
اذاً لا يمكن اسقاط نظرية المؤامرة في ما حصل، لكن في مكانٍ ما لا بدّ من الاشارة الى غباء إداريي النادي الكاتالوني وتلهيهم بمشاكلهم الخاصة، ضمن الصراع الذي عرفناه في اعوام بين تيارين داخل اللجنة الادارية. والتصويب هنا يأتي لناحية أن المشكلة بدأت عام 2009، اي في عهد الرئيس السابق جوان لابورتا من دون ان يتنبّه احد الى ضرورة معالجتها طوال خمسة اعوام، وخصوصاً مع استمرار الصراع بين ساندرو روسيل الذي استقال اخيراً اثر فضيحة صفقة انتقال البرازيلي نيمار، وبين الرئيس الحالي جوسيب ماريو بارتوميو الذي كان ينوي نسخ نجاحات لابورتا عبر استراتيجية وضعها لتعزيز صفوف الفريق في الصيف المقبل، وكان قد بدأها بتوقيع عقدين مبدئيين مع موهبتين مثيرتين للاهتمام، هما حارس المرمى الالماني مارك أندريه تير شتيغن والكرواتي ألن هاليلوفيتش.
فعلاً هي صدمة لبرشلونة، وخصوصاً في ما خصّ التهم الموجّهة اليه، وهو الذي سبق ان حاز على اشادات من «الفيفا» بسبب عمله في «لا ماسيا»، إذ يؤمّن للاعبين المميزين برنامجاً تعليمياً وصحياً قد لا يجدونه في مكانٍ آخر، وخصوصاً أولئك الآتين من الشوارع او البلدان الفقيرة. كذلك هي ضربة لصورته في ما يخصّ مساهماته في مشاريع انمائية – انسانية طوال الاعوام الماضية، كان اهمها حمله شعار مؤسسة «يونيسف» على قميصه.
**********************************************
بازل يصدم فالنسيا وإنتصاران ثمينان ليوفنتوس وبنفيكا
(( الأخبار )) : نجح يوفنتوس الإيطالي باجتياز الامتحان الصعب أمام مضيفه ليون بالفوز 1-0 في الدور ربع النهائي من بطولة الـ «يوروبا ليغ». وبدأت أولى الفرص الخطيرة في المباراة بعد مرور 25 دقيقة عن طريق لاعب ليون لوين ميلبرانك، حيث دخل منطقة الجزاء وسدد كرة تصدى لها الحارس جوانلويجي بوفون ببراعة، فيما لم تتح الكثير من الفرص لـ «يوفي»، سوى واحدة، حين انفرد المهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز بالحارس أنطوني لوبيز، الذي تمكن من التصدي لها قبل نهاية الشوط الأول. في الشوط الثاني، فاجأ ليوناردو بونوتشي الجماهير الفرنسية بتسجيله هدف التقدم في الدقيقة 85، بعدما استغل خطأً دفاعياً من المدافع كوني، الذي فشل في تشتيت كرة عرضية. ويحتاج يوفنتوس إلى الفوز أو التعادل بأي نتيجة في مباراة الإياب، لكي يصعد رسمياً إلى الدور نصف النهائي، بينما يحتاج ليون إلى الفوز بأكثر من هدف.
بدوره، قلب بازل السويسري التوقعات، وتغلب على ضيفه فالنسيا الإسباني 3-0. وحسم بازل النتيجة في الشوط الأول بعدما تقدم بهدفين للمهاجم الارجنتيني ماتياس دلغادو. الأول جاء بعد تسديدة قوية استقرت في الزاوية اليمنى (35). وبعد 3 دقائق، رفع فالنتين ستوكر الكرة الى دلغادو الذي أطلقها مرة أخرى داخل الشباك (38). وفي الشوط الثاني، سيطر فالنسيا على المجريات تماماً لكن الحظ لم يكن إلى جانب لاعبيه، الذين هددوا مرمى الحارس يان سومر مرات عدة، فيما اكتفى بازل بالقيام بهجمات مرتدة، تمكن عبرها من إضافة الهدف الثالث عبر ستوكر (90).
كذلك، فاز بورتو البرتغالي على ضيفه إشبيلية الإسباني 1-0. وتقدم بورتو بعدما حصل على ركلة حرة نفذها البرازيلي فرناندو وتابعها المدافع الفرنسي الياكيم مانغالا برأسه في الشباك (31). وفي الشوط الثاني، حاول بورتو تسجيل الهدف الثاني، لكنه اصطدم بدفاع صلب للإسبان، الذين كادوا بدورهم أن يدركوا التعادل أكثر من مرة. في المقابل، خسر ألكمار الهولندي أمام ضيفه بنفيكا البرتغالي 0-1. وجاء هدف المباراة الوحيد بتسديدة قوية للأرجنتيني إدواردو سالفيو استقرت في الشباك (49). وحاول ألكمار في الدقائق الباقية إدراك التعادل على الأقل، فلم ينجح، علماً أن بنفيكا واصل هجومه دون النجاح بتغيير النتيجة.