الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


وشرطة الاحتلال الصهيوني تغلق باب المغاربة المؤدي للأقصى..: ( 1 ) : (( مرسل للنبض من مركز شتات ـ 15 / 4 / 2014 )) : في ذكرى استشهاد ابو جهاد "قوات العاصفة" تتبنى العملية البطولية في مدينة الخليل, قالت مصادر استخبارية اسرائيلية ان عملية الخليل جائت استمرار لنهج "عمليات الخلايا الفردية".. أفادت تحقيقات قوات الاحتلال حول العملية بأن المهاجم أطلق النار على ثلاث مركبات لكن مركبة الضابط الاسرائيلي تعرضت لنيران كثيفة مما اسفر عن مصرعه وإصابة زوجته، فيما اصيب طفل كان مع عائلته في مركبة أخرى.
ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أن عملية الخليل تعتبر استمراراً لذات الأسلوب في العمليات، والذي راج خلال العام المنصرم، وهو أسلوب العمليات الفردية حيث يستيقظ الفلسطيني صباحاً، وقد قرر تلك العملية بينه وبين نفسه دون وجود خلية أو تنظيم مطلع على نوايا ذلك الفلسطيني ما يجعل من عملية إحباطها قبل وقوعها مستحيلة.
ويسود الاعتقاد داخل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية، أن ملامح عملية الأمس مشابهة لعملية القنص قرب الحرم الابراهيمي قبل سبعة أشهر، وقد نفذت على ايدي فلسطيني واحد قام بإطلاق النار من مسافة قصيرة على المركبات الإسرائيلية دون هوادة .
ولم تستبعد مصادر عسكرية أن يكون لعملية الأمس رابطاً بعملية القنص قرب الحرم قبل 7 أشهر مع اختلاف في الأسلوب والمكان، إلا انه لا يوجد بيد أجهزة الأمن الإسرائيلية سوى تعليق الكثير من الآمال على هكذا ربط لإعادة إحياء الأمل في كشف عملية القنص الأولى .
فعملية الخليل تمت خلال ساعات النهار وعلى شارع رئيسي، وافادت وسائل إعلام عبرية بأن القتيل هو ضابط شرطة(40) عاما من مستوطنة "موديعين
وفي تخمين استخباري لمركز شتات جاء فية
يبدو ان العملية الفدائية جائت بمناسبة استشهاد القائد “ خليل الوزير ابو جهاد “ وردا على اقتحام الاقصى واقامة كنيس يهودي في باحته وهي تؤكد على فشل التنسيق الأمني بين اجهزة السلطة وقوات الاحتلال فاستئناف المقاومة المسلحة هو الامر الذي سيشكل تحديا مباشرا ليس فقط لاسرائيل وانما للسلطة الفلسطينية وقواتها الامنية ايضا. فالتبريد والتهدئة لا يمكن ان تستمر الى الابد في ظل السياسات الاستفزازية الحالية، والاستغلال البشع لضعف الفلسطينيين، والسلطة على وجه الخصوص، ومواصلة اعمال القتل والاغتيال، وفرض الحصار الاقتصادي والانساني الخانق على قطاع غزة وفي ظل فخ المفاوضات العبثية
وقد اصدرت قوات العاصفة – الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني/ فتح – ( الانتفاضة) داخل الوطن المحتل, بيان تعلن مسؤوليتها عن العملية التي نفذتها مجموعة من أبطال قوات العاصفة في مثلث ترقوميا – إذنا غرب الخليل, مساء الاثنين في 14/4/2014م, وجاء بالبيان ان المجموعة قامت بإطلاق النار على سيارة للمستوطنين, مما أدى إلى مقتل مستوطن وجرح ثلاثة آخرين, وقد عادت مجموعتنا إلى قاعدتها بسلام وقد ذيل البيان :
بقوات العاصفة ـ الجناح العسكري لحركة فتح ـ "الانتفاضة" قوات الداخل : http://palestine-msc.com/?p=2770
**********************************************
شرطة الاحتلال الصهيوني تغلق باب المغاربة المؤدي للأقصى
(( القدس المحتلة.. شام برس )) : 15 / 4 / 2014 : أبلغت شرطة الاحتلال، صباح اليوم الثلاثاء، دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس أنها أوقفت برنامج "السياحة" وأغلقت باب المغاربة الذي يقتحم من خلاله المستوطنون باحات الأقصى. وقال مدير عام الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ عزام الخطيب، إن جهودا واتصالات حثيثة جرت في الأيام الأخيرة لعدم السماح بتلبية دعوات المنظمات المتطرفة التي دعت إلى اقتحام المسجد الأقصى في عيد الفصح العبري الذي بدأ مساء أمس. ولفت الخطيب إلى أن الأوضاع هادئة في الحرم القدسي ولا يتم فرض أي إجراءات على دخول المصلين إليه.
واسرائيل ترفع حالة التأهب على امتداد الحدود مع قطاع غزة..: رفعت قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي حالة التأهب على امتداد الحدود مع قطاع غزة وذلك في أعقاب إطلاق قذيفتي هاون باتجاه دورية عسكرية على مقربة من السياج الحدودي، حسب ما ذكرته الاذاعة العبرية. وقالت الاذاعة على موقعها الالكتروني الاثنين، أنه لم يسفر إطلاق قذيفتي الهاون عن أي إصابات، فيما اكد رئيسا المجلسين الإقليميين في المنطقة المحاذية لقطاع غزة أن "سكان هذه المنطقة يستعدون للاحتفال الليلة بأول أيام عيد الفصح كما هو الحال في كل سنة وهم لن يوقفوا الاحتفالات حتى في حالة انطلاق اعتداءات صاروخية فلسطينية من أراضي قطاع غزة.."
هذا واستهدفت قوات الاحتلال، ظهر اليوم، عمال للخردة في مخيم دير البلح وسط قطاع غزة. وافادت"وكالة قدس نت للأنباء"، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي فتحت نيران أسلحتها الرشاشة تجاه مجموعة من العمال الفلسطينيين الذين يعملون في الخردة، قرب مكب النفايات شرق مخيم دير البلح وسط قطاع غزة دون أن يبلغ عن وقوع أي إصابات. وفي سياق آخر فقد أشار مراسلنا المدفعية الإسرائيلية المتمركزة بالقرب من مستوطنة كسوفيم العسكرية تقوم بإلقاء قنابل دخانية تجاه أراضي المواطنين في شرق مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.