الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


 

وما هو السبب في أن النساء أطول عمرا من الرجال ؟..ولانها خانته..أجبر زوجته على التجول في الشوارع "عارية"...: : ( 1 ) : (( دي برس )) : أنجزت كلية الهندسة المعمارية بجامعة دمشق دراسة متميزة عن مدينة دمشق تضمنت الرؤى الأولية والأفكار المستقبلية لمدينة دمشق الخضراء بما يسهم في تعزيز التراث الطبيعي للمدينة ( نهر بردى وفروعه كممرات بيئية في محاور المشاة والدراجات ) وخلق فراغات عامة جذابة ومعالجات بيئية مستدامة.

وقد تمخضت هذه الدراسة وفقا لصحيفة الوطن السورية عن أعمال ورشة عمل شارك بها 21 طالباً وطالبة من ماجستير التأهيل والتخصص في تصميم وتنسيق وتخطيط الحدائق والمحيط الطبيعي في الكلية بعنوان «الممرات اللازوردية».

وبيّن عميد الكلية الدكتور يسار عابدين أن الورشة طرحت مجموعة من الأفكار والمقترحات حيث جرى جمع المعلومات المطلوبة المساعدة في العمل مثل المخططات التنظيمية ونهر بردى وشبكة المياه والمساحات الخضراء في المدينة حيث تم الاطلاع على تجارب مماثلة لإعادة إحياء مجاري الأنهار والاطلاع على تجارب سابقة حول التنمية المستدامة في مدينة دمشق.

وأشار عابدين إلى أن الهدف من الورشة إنتاج تقرير يلخص طروحات الباحثين لتصبح متاحة للطلاب والمخططين والمهتمين بهذا المجال لافتاً إلى أن المشاركين في الورشة طرحوا أفكاراً متميزة وجريئة جرى مناقشتها وتطوير مضمونها مع الأساتذة ليصار الى عرضها على الهيئات والمؤسسات المعنية وأصحاب القرار.

كما لفت عابدين إلى أن الأفكار المطروحة من خلال ورشة العمل ركزت على ضرورة الالتزام بالعمل وفق خريطة الطريق لتحويل دمشق إلى مدينة خضراء وتحويل فروع نهر بردى ضمن النسيج المديني لدمشق إلى ممرات بيئية متفاعلة مع المدينة بشكل فعال وذلك عن طريق ضمان الاستمرارية والوصل ما بين المناطق على جوانب الأنهار والوصل ما بين ساحات وعقد ونقاط العلام المهمة في المدينة.

وخلصت الدراسة إلى امتلاك مدينة دمشق لبنية خضراء غنية ومتميزة بتنوعها الحيوي وتراثها الطبيعي ما يحتم العمل على المحافظة على البنية الخضراء للمدينة وتعزيزها كدعامة أساسية لاستدامتها كما أكدت ضرورة إعطاء الأولوية لدراسة شبكة النقل والمرور وتنظيمها وضرورة تفعيل وسائط نقل صديقة للبيئة بما يحقق الدمج والانسجام مع الشبكة الخضراء والزرقاء.
****************************************
ما هو السبب في أن النساء أطول عمرا من الرجال ؟
(( دي برس )) : أخيرا أجاب العلماء على السؤال المحير، وهو لماذا لا يعيش الرجال في المتوسط طويلا مثل النساء؟ حيث أظهرت دراسة جديدة أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب ولذلك يتعرضون للموت مبكرا

وتناولت الدراسة بعيدة المدى، التي أجراها باحثون في علم الشيخوخة من مدرسة ديفيس التابعة لجامعة جنوب كاليفورنيا (USC) في الولايات المتحدة، تناولت التدقيق في أعمار الأشخاص الذين ولدوا بين عامي 1800 و 1935 في 13 دولة متقدمة.

وبحثت الدراسة معدلات الوفيات بين البالغين، الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاما، ووجد فريق البحث أنه من بين الأفراد الذين ولدوا بعد عام 1880، انخفضت معدلات وفيات الإناث بنسبة 70% أكثر من الذكور، وعندما حلل الباحثون معدلات الوفاة الناجمة عن الأمراض المرتبطة بالتدخين وأمراض القلب والأوعية الدموية، وجدوا أن هذه العوامل تكاد تكون السبب الرئيسي للغالبية العظمى من الوفيات بين الرجال البالغين أكثر من 40 عاما.

ويعد ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكولسترول والتدخين من عوامل الخطر الرئيسية للإصابة بأمراض القلب، ومع ذلك، وخلافا للاعتقاد السائد بأن التدخين هو السبب الرئيسي، وجد الباحثون أن نسبة التدخين بلغت 30% فقط من الفرق في معدل الوفيات بين الرجال والنساء بعد عام 1890.

الجدير بالذكر أن الدراسة وجدت أن حوالي 610 آلاف شخص يموتون من أمراض القلب في الولايات المتحدة كل عام، وهذا يمثل 1 من كل 4 حالات وفيات، وفقا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، ويقال أن أمراض القلب هي السبب الرئيسي للوفاة بالنسبة للأشخاص من معظم الأعراق.

أيضا تسببت أمراض القلب والأوعية الدموية في أكثر من 4 ملايين حالة وفاة في أوروبا (وهذا يمثل 47% من مجموع الوفيات هناك)، وفقا للجمعية الأوروبية لأمراض القلب. وذكرت هذه الجمعية أن الأمراض القلبية تكلف اقتصاد الاتحاد الاوروبي تقريبا 196 مليار يورو في العام.
****************************************

لانها خانته..أجبر زوجته على التجول في الشوارع "عارية"
(( دي برس )) : أقدم رجل صيني على إجبار زوجته على التجول في الشوارع بملابسها الداخلية، وحملها لافتة مكتوب عليها “أريد أن أبيع جسدي”، وذلك بعد اكتشافه أنها كانت على علاقة برجل آخر، أو كما يدّعي.

بحسب ما أوردت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، فإن المرأة، المعروفة باسم وانغ لي (33 عاما)، شوهدت تسير بملابسها الداخلية في شوارع مدينة يوشان في مقاطعة جيانغشي بجنوب شرق الصين، وتبكي منحنية الرأس، بينما يسير زوجها في الخلف بسيارته رباعية الدفع “ليـتأكد من تنفيذ العقوبة”.

وبعد وقوع الحادثة بفترة وجيزة، نشر الزوج، ويدعى تشانغ، ويبلغ من العمر 37 عاما، اعتذارا لزوجته في إحدى الصحف المحلية، في محاولة منه للحفاظ على زواجه، الذي استمر 10 سنوات وأسفر عن ولادة طفلتين.

وقال جيران وأصدقاء العائلة للصحفيين إن تشانغ يدير شركة للتطوير العقاري، ويعمل لساعات طويلة، وليس لديه الوقت الكافي لرؤية زوجته وطفلتيه، الذين كانوا يعيشون في مدينة أخرى، مشيرين إلى أنه كان يلقي اللوم دائما عليها لعدم إنجابها مولودا ذكرا.