الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


http://www.mofa.gov.sy/uploads/1504/1428907479_8uoKz.jpg

 

ومحليات أخرى..: ( 1 ) : (( جهينة نيوز : الثلاثاء, 19 كانون الثاني 2016 )) : أكدت وزارة الخارجية والمغتربين ان المجزرة الدموية التي اقترفها تنظيم “داعش” الإرهابي ضد المدنيين الامنين في ضاحية البغيلية بمحافظة دير الزور هي استمرار لسلسلة الاعمال الارهابية الهمجية والممنهجة التي ترتكبها التنظيمات الارهابية المسلحة في سورية. قالت الوزارة في رسالتين الى الامين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن إن حكومة الجمهورية العربية السورية إذ تؤكد على أولوية محاربة الإرهاب في سورية وعزمها على متابعة واجبها بالدفاع عن الشعب السوري وحمايته وفقا لمسؤولياتها الدستورية فإنها تدعو مرة أخرى إلى إدانة هذه الاعمال الاجرامية والارهابية والى قيام مجلس الامن بتحمل مسؤولياته في محاربة الارهاب واجتثاث جذوره وتجفيف مصادر تمويله. وأضافت الوزارة : إن قطعان تنظيم “داعش” الإرهابي قامت يوم السبت 16 كانون الثاني 2016 بمهاجمة ضاحية البغيلية مستبيحين حرمة المنازل والبيوت الآمنة حيث أعملت فيها قتلا وذبحا ورميا بالرصاص وتفجيرا في صفوف المدنيين الأبرياء مما أدى إلى استشهاد أكثر من 280 مدنيا جلهم من الشيوخ والنساء والاطفال كما عمدت زمر التنظيم الإرهابي إلى خطف حوالي أربعمئة من المدنيين المسالمين من أهالي البغيلية ونقلتهم إلى مناطق أخرى.
وأوضحت الوزارة أن المجزرة الدموية الجديدة تأتي استمرارا لسلسلة الأعمال الإرهابية الهمجية والممنهجة التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية المسلحة في سورية المدعومة من دول اقليمية ودولية تقوم بتسخير هؤلاء الارهابيين لخدمة مصالحها الضيقة واجنداتها الجيوسياسية في المنطقة. وتابعت: إن حكومة الجمهورية العربية السورية تؤكد على أن هذه الجرائم والمجازر الدموية التي يرتكبها “داعش” وغيره من التنظيمات الارهابية ما كانت لتتم لولا الدعم المستمر للإرهابيين بالسلاح والعتاد والمال والدعم اللوجستي المقدم من الاجهزة الاستخباراتية للدول المتورطة في سفك دماء الشعب السوري ولا سيما السعودية وقطر وتركيا ونشير في هذا المجال الى الدور الهدام الذي تقوم به فرنسا التي برعت دبلوماسيتها بإطلاق الكلام الفارغ الذي يشجع على ارتكاب الأعمال الإرهابية من خلال شيطنتها للقوى التي تكافح بحق ضد الإرهاب. وأشارت الوزارة الى ان المجازر والجرائم التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية المسلحة في سورية امثال “داعش” و”جبهة النصرة” و”جيش الإسلام” و”الجبهة الإسلامية” و”جيش الفتح” و”الجيش الحر” و”أحرار الشام” والتنظيمات الإرهابية الأخرى المرتبطة بها تستوجب من مجلس الأمن اتخاذ الاجراءات الرادعة بحق الدول الداعمة والممولة للإرهاب العابر للقارات والذي بات لا يستهدف الأمن والسلام في سورية فحسب بل ويستهدف الأمن والسلم العالميين.
وطالبت الوزارة المجتمع الدولي بتأكيد التزامه بمكافحة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية المتطرفة بعيدا عن التسييس وازدواجية المعايير وعبر التعاون والتنسيق التامين مع حكومة الجمهورية العربية السورية لمحاربة هذه الآفة الخطرة وتقديم الدعم للحكومة السورية التي تحارب الإرهاب اليوم بالنيابة عن شعوب العالم أجمع دفاعا عن الإنسان وقيم العدالة والحرية والعيش الكريم ودفعا لشرور التطرف والتعصب الأعمى والأفكار الظلامية الهدامة. وقالت الوزارة في رسالتيها: إن هذه الجرائم تتم تحت مرأى ما يسمى بـ “التحالف الأمريكي” والدول الأخرى التي تتعاون معه والذي أثبت فشله ونفاقه بينما يخوض الجيش العربي السوري والقوات الجوية الروسية حربا لا هوادة فيها على هذا الإرهاب.
واختتمت الوزارة رسالتيها بالقول: إن حكومة الجمهورية العربية السورية اذ توءكد على اولوية محاربة الارهاب في سورية وعزمها على متابعة واجبها بالدفاع عن الشعب السوري وحمايته وفقا لمسؤولياتها الدستورية من كل ما يمس امنه وسلامته فإنها تدعو مجلس الامن والامين العام لمنظمة الأمم المتحدة مرة اخرى الى ادانة هذه الاعمال الاجرامية والارهابية والى قيام جميع اعضاء مجلس الامن بتحمل مسؤولياتهم في محاربة الارهاب واجتثاث جذوره وتجفيف مصادر تمويله عبر تفعيل تنفيذ قراراته ذات الصلة بمكافحة الإرهاب ولاسيما القرار رقم 2170 /2014/ ورقم 2178 /2014/ ورقم 2199 /2015/ ورقم 2253 /2015/ والى اتخاذ كل التدابير الرادعة بحق الدول والأفراد والجمعيات والمؤسسات التي تنتهك هذه القرارات ولا سيما تلك الأنظمة القائمة في كل من تركيا وقطر والسعودية وبعض الدول الغربية المستمرة في تآمرها على سورية.
****************************************
قوات الأمن السورية تدمر مقراً للإرهابيين في حرستا بريف دمشق
(( جهينة نيوز : الأربعاء, 20 كانون الثاني 2016 )) : دمرت قوات حفظ الامن والنظام اليوم مقراً للتنظيمات الإرهابية في منطقة حرستا بالغوطة الشرقية. وأفاد بيان صدر عن وزارة الداخلية بأن وحدة من قوات حفظ الأمن والنظام في الوزارة دمرت بعد الرصد والمتابعة مقراً للمجموعات الإرهابية في حرستا على أطراف الغوطة. ولفت البيان إلى أن قوات حفظ الأمن والنظام تتابع مهامها القتالية جنبا إلى جنب مع الجيش العربي السوري في الحرب على الإرهاب.
****************************************
الجيش السوري يستخدم روبوتات روسية مقاتلة في عملياته
(( جهينة نيوز : الأربعاء, 20 كانون الثاني 2016 )) : نشرت على الإنترنت صور كثيرة تظهر فيها روبوتات مقاتلة. ويدعي ناشروها أنها روبوتات روسية، وأن الجيش العربي السوري يستخدمها في عملياته الهجومية على الجماعات المسلحة. قالت مصادر إعلامية "إسرائيلية" قريبة الصلة من "المخابرات الإسرائيلية" إن "القوات السورية تستخدم عتادا خاصا بالجيش الروسي، وبالأخص الروبوتات المقاتلة وطائرات الاستطلاع بدون طيار…"
وعلى سبيل المثال، ذكر موقع "نيوزرو كوم" أن الجيش السوري استخدم الروبوتات المقاتلة عندما هاجم المرتفع الاستراتيجي 754.5 في كانون الأول الماضي. وجرى التحكم في الروبوتات من موسكو. وسار جنود الجيش السوري وراء الروبوتات. واستمرت المعركة 20 دقيقة فقط. ثم هرب المسلحون مذعورين، حسبما ذكرته صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" نقلا عن الموقع. ولا تؤكد وزارة الدفاع الروسية المعلومات عن استخدام الروبوتات المقاتلة في سوريا، ولكنها لا تنفيها، كما يتخذ المسؤولون في شركة "أو. بي. كا" الروسية المصنعة للروبوتات المقاتلة نفس الموقف.
****************************************
عودة نحو 500 عائلة إلى منطقة القدم جنوب دمشق
(( جهينة نيوز : الأربعاء, 20 كانون الثاني 2016 )) : في إطار المصالحات الوطنية عادت اليوم نحو 500 عائلة إلى منازلها في منطقة القدم في الجهة الجنوبية من مدينة دمشق. وذكر مصدر مسؤول أن 25 حافلة كبيرة تقل مئات الأشخاص دخلت إلى الحيين الغربي والشرقي من منطقة القدم بعد إنجاز جميع الإجراءات اللازمة لعودتهم إلى منازلهم التي فروا منها بسبب إرهاب المجموعات المسلحة. وتمت على هامش عودة العائلات تسوية أوضاع 170 شخصا من أهالي المنطقة بعد أن تعهدوا بحمل السلاح إلى جانب الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب التكفيري.
ولفت محافظ دمشق الدكتور بشر الصبان في تصريح للصحفيين خلال إشرافه ومحافظ ريف دمشق المهندس حسين مخلوف على عودة العائلات وتسوية أوضاع المطلوبين إلى أن المصالحة في منطقة القدم بدأت مطلع العام الماضي ومرت بعدة مراحل واليوم هي في الأحياء الأخيرة من المنطقة حيث عادت أكثر من ألفي عائلة إلى حي القدم الغربي بداية العام الماضي واليوم أحياء عسالي والجورة إضافة إلى حيي بور سعيد والمادنية المتاخمين في ريف دمشق. وذكر الصبان أن عودة الأهالي هي تتمة لما تم البدء به العام الماضي حيث عاد اليوم ما يقارب 500 عائلة وتمت تسوية أوضاع أبنائهم المسلحين مبينا أن مع هذه المصالحة تكون منطقة القدم بكل أحيائها والأحياء المجاورة لها التابعة لريف دمشق دخلت في المصالحة.
ولفت المحافظ إلى “تسوية أوضاع 170 مسلحا اليوم” موضحا أن الذين تمت تسوية أوضاعهم سيحملون السلاح بالشكل الصحيح كتفا إلى كتف مع الجيش العربي السوري ليدافعوا عن منطقتهم بوجه المجموعات التكفيرية الوهابية الموجودة في أحياء متاخمة لمنطقة القدم. وأشار الصبان إلى أن ورشات البنى التحتية من كهرباء وهاتف وصرف صحي ومياه بدأت بالعمل العام الماضي في منطقة القدم و”سيتم إنشاء نقطة إغاثة ثابتة خلال الأيام العشرة القادمة لتوزيع السلل الغذائية من قبل الحكومة السورية على العائلات العائدة إلى القدم وستعود كل مؤسسات الدولة إليها”. وأوضح محافظ دمشق أن المصالحات الوطنية نتيجة لعمل تقوم به الحكومة منذ أكثر من ثلاثة أعوام ونصف العام ولم تكن لتتم لولا تضحيات الجيش والقوى الأمنية وقوى الأمن الداخلي ومجموعات الدفاع الشعبية مؤكدا أن المحافظة ستقدم كل التسهيلات وحرية التنقل للأهل العائدين بين أحياء القدم والأحياء المجاورة.
****************************************
بدء خروج إرهابيي داعش من جنوب دمشق خلال 72 ساعة
(( جهينة نيوز : الإثنين, 18 كانون الثاني 2016 )) : رجحت مصادر مطلعة أن يتم البدء بتنفيذ اتفاق انسحاب تنظيمي داعش وعناصر من «جبهة النصرة» الإرهابيين وتنظيمات أخرى من منطقة جنوب دمشق خلال 72 ساعة تقريباً. وأكدت المصادر ما تداولته مواقع معارضة عن دخول مسلحين من أبناء الحجر الأسود ومخيم اليرموك إليهما من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم لاستلام خط الجبهة تمهيدا لخروج داعش. والمصادر وفي ردها على سؤال إن كان دخول هؤلاء المسلحين سيؤثر على جهود الدولة والفصائل الفلسطينية لاستعادة سيطرتها على المنطقة وعودة الأهالي، قالت: «الموضوع مرتبط بأعدادهم»، وأضافت: «من وجهة نظر شخصية الأمر لن يؤثر».
مصادر مطلعة أخرى قالت لجريدة «الوطن»: إن «هناك استعدادات للخروج.. وأيضاً هناك استعدادات من الفصائل ( الفلسطينية ) لملء الفراغ». وتم في يلدا وببيلا وبيت سحم منذ أكثر من عام إبرام اتفاقات مصالحة بين الجهات المعنية والمسلحين. وقالت المصادر المطلعة: «هناك احتمالات أن الدخول تم بتفاهمات» مع الجهات المعنية، لافتة إلى أنه جرى قبل أسبوع «تواصل مع يلدا وببيلا وبيت سحم وقدم (المسلحون) ضمانات بمنع المقاتلين من التسلل» إلى تلك المناطق، ولفتت إلى أن هناك «تشدداً من قبل جبهة النصرة في مخيم اليرموك».
****************************************
منخفض جوي قطبي سيصل إلى سورية الأحد
(( جهينة نيوز : الأربعاء, 20 كانون الثاني 2016 )) : توقعت مراكز أرصاد جوية أن يضرب منخفض جوي فلسطين والأردن ولبنان وسورية، حيث تنخفض درجات الحرارة إلى حد كبير، ويبدأ تساقط أمطار مصحوبة بعواصف رعدية وتتساقط الثلوج. وذكرت الأرصاد الجوية أن كتلة هوائية شديدة البرودة ستعصف بمنطقة الشرق الأوسط يوم الأحد المقبل قادمة من روسيا وتركيا، وستؤدي إلى سقوط أمطار غزيرة مصحوبة بحبيبات البرد، حيث أن هناك خشية من حدوث سيول جارفة. وأفاد خبراء الأرصاد الجوية بأن "منخفضا جويا قطبيا سيضرب الأراضي الفلسطينية وذلك اعتبارا من الأحد وحتى نهاية الأسبوع، وستكون كتله ضخمة ومنخفض جوي قطبي روسي من القطب الشمالي ومتدحرج يحمل في طياته رياحا وأمطارا وثلوجا فوق الجبال وأجواء سيبيرية قطبية".
****************************************
متحدث عسكري: الجيش دمر 1662 موقعاً للإرهابيين وسيطر على 41 قرية خلال شهر
(( جهينة نيوز : الأربعاء, 20 كانون الثاني 2016 )) : أكد المتحدث العسكري باسم الجيش العربي السوري تدمير 1662 هدفا للتنظيمات الإرهابية خلال غارات جوية على مواقعها في أرياف دمشق وحمص وحماة وإدلب وحلب ودير الزور. وقال المتحدث العسكري إن سلاح الجو في الجيش العربي السوري نفذ في الفترة ما بين 27 الشهر الماضي ولغاية اليوم 481 طلعة جوية أدت إلى تدمير 1662 هدفا من بينها مقرا قيادة للإرهابيين بمن فيهما و3 عربات مصفحة وقاعدة إطلاق صواريخ في اللطامنة ومعركبة والتمانعة وعقرب وسيارتين لنقل الأسلحة والذخيرة في جبل شحشبو بريف حماة. وأضاف المتحدث إن الطلعات الجوية أسفرت عن تدمير 4 مقرات ومعمل لتصنيع القذائف وموقع محصن للتنظيمات الإرهابية وعدد من السيارات المزودة برشاشات ومقتل عدد كبير من الإرهابيين في معرة النعمان وسراقب ومعر دبسة والدانا وحيش ومعارة الأرتيق وقمة النبي أيوب والصرمان وكفرومة بريف إدلب.
واشار المتحدث العسكري باسم الجيش إلى تدمير 3 مواقع محصنة ومقري قيادة و3 مستودعات ذخيرة للإرهابيين في الشيخ سعيد والسكري وباب قنسريان وبني زيد ومعامل الليرمون ودير حافر والباب وعفش وعيشة ودير قاق في حلب إضافة إلى مقر قيادة للتنظيمات الإرهابية في دوما وعشرات الآليات للإرهابيين في الصوانة الشرقية بريف حمص والجفرة والمريعية والصناعة بدير الزور. وذكر المتحدث العسكري باسم الجيش أن وحدات الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية “واصلت عملياتها القتالية على مواقع الإرهابيين بنجاح وحققت تقدما على أكثر من اتجاه مستفيدة من ضربات سلاحي الجو السوري والروسي”.وقال المتحدث العسكري إن وحدات الجيش نفذت مطلع الشهر الجاري عملية عسكرية واسعة في ريف درعا الشمالي و”أحكمت سيطرتها على أكثر من 60 بالمئة من مدينة الشيخ مسكين والمناطق المحيطة بما فيها تل الهش ومعسكر اللواء 82 بالكامل”.
وأضاف المتحدث إن وحدات من الجيش “سيطرت على قرية البلالية والمزارع المحيطة بها في الغوطة الشرقية وواصلت تقدمها في مزارع حرستا شرق الاوتستراد الدولي”. ولفت المتحدث العسكري باسم الجيش العربي السوري إلى أن وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية في الأسبوعين الماضيين “أعادت الأمن والاستقرار لأكثر من 15 بلدة وقرية في ريفي حماة الشرقي والجنوبي من بينها قريمش وزور السوس وجرجيسة ودير الفرديس والزيادية والشيخ عبد الله والرميلة وأم رقيبة وزور سريحين والمكتوت وجنان والصارومية ورعبون والمخرز والمرادية”. وفي ريف حماة الشمالي قضت وحدات من الجيش على” 28 إرهابيا مما يسمى “حركة أحرار الشام الإسلامية” ودمرت آليتين في عطشان ومورك وقاعدة صواريخ و3 سيارات بيك أب في لحايا و5 قواعد صواريخ تاو ومقرا لإرهابيي “تجمع العزة” في لطمين واللطامنة”.
وفي ريف حمص قال المتحدث العسكري إن وحدات من الجيش “سيطرت بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية على جبلي مهين الكبير والصغير ومنطقة المستودعات وبلدة مهين وقريتي حوارين والحدث والتلال المشرفة على طريق محسة -القريتين وقطعت أهم طرق إمداد تنظيم “داعش” الإرهابي باتجاه المنقورة -محسة -القريتين”. وفي الريف الشمالي قضت وحدات من الجيش في كمين محكم على أكثر من 40 إرهابيا بينما دمرت وحدات أخرى “آليات بعضها مزود برشاشات ومرابض هاون تابعة لتنظيم داعش الإرهابي في منطقة المثلث ومزرعتي آل علوان والعنتبلي وفي وادي الزكارى وسد وادي أبيض على اتجاه البيارات بريف تدمر”. وذكر المتحدث العسكري باسم الجيش ان القوات العاملة في ريف حلب الشرقي “سيطرت بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية على قرى عيشة وعين البيضا وسريب ومزارعها وقامت بتأمين طريق قرية نصر الله -عين البيضا وصولاً إلى طريق الرقة”.
ولفت المتحدث إلى أن وحدات الجيش “طورت أعمالها القتالية ودحرت تنظيم داعش الإرهابي من قرى العبودية والعجوزية والملتفتة والمزارع المحيطة وكبدته خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد” مضيفا أن وحدات الجيش “أصبحت على بعد 9 كم من مدينة الباب التي تعد من أهم مواقع تنظيم داعش الإرهابي”. وفي ريف اللاذقية نفذت وحدات من الجيش بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية عمليات قتالية نوعية “فرضت خلالها السيطرة الكاملة على بلدة سلمى والتلال والنقاط الحاكمة المحيطة بها وعلى أكثر من 20 قرية ومزرعة وسط انهيار كبير في معنويات الإرهابيين وفرارهم باتجاه الأراضي التركية وتكبيدهم خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد” وذلك بحسب المتحدث العسكري. وأكد المتحدث أن النجاحات المهمة التي حققتها وحدات الجيش في الفترة الماضية أدت إلى إحباط كبير في الروح المعنوية والقتالية عند التنظيمات الإرهابية وتبادل التهم بين متزعميها وفرار أعداد كبيرة من أفرادها باتجاه الحدود التركية والأردنية. وختم المتحدث العسكري بيانه بالتأكيد على أن وحدات الجيش “تواصل تنفيذ مهامها بروح معنوية عالية وهي أكثر تصميماً على تحقيق المزيد من الإنجازات في مواجهة الإرهاب وصولاً إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى كل شبر من ربوع الوطن”.
****************************************
قوات الأمن السورية تدمر مقراً للإرهابيين في حرستا بريف دمشق
(( جهينة نيوز : الأربعاء, 20 كانون الثاني 2016 )) : دمرت قوات حفظ الامن والنظام اليوم مقراً للتنظيمات الإرهابية في منطقة حرستا بالغوطة الشرقية. وأفاد بيان صدر عن وزارة الداخلية بأن وحدة من قوات حفظ الأمن والنظام في الوزارة دمرت بعد الرصد والمتابعة مقراً للمجموعات الإرهابية في حرستا على أطراف الغوطة. ولفت البيان إلى أن قوات حفظ الأمن والنظام تتابع مهامها القتالية جنبا إلى جنب مع الجيش العربي السوري في الحرب على الإرهاب.
****************************************
كيف حسمت الدراجات النارية معركة سلمى
(( الجمل : المصدر : أ ف ب : 20 / 1 / 2016 )) :  اعتمد الجيش السوري تنفيذ تكتيك جديد في حربه ضد الفصائل المسلحة كما أنه غير من أساليبه الهجومية من ضمنها استخدام الجنود للدراجات النارية التي قد تساهم بشكل ما في قلب موزاين الحرب. وقرر الجيش السوري التكيف مع هذا الأسلوب الجديد في الحرب بعد أن ثبتت فعاليته لدى مقاتلي حزب الله والفصائل المقاتلة على حد سواء. ونقلت وكالة فرانس برس عن أحد الجنود السوريين هاني (25 عاما)، أنه يتنقل منذ 9 أشهر على دراجته النارية وهي وسيلة انتقاله الرئيسية في المعارك التي خاضها في مواجهة الجماعات المسلحة في الشوارع الضيقة لبلدة سلمى غرب البلاد. ويؤكد هاني أن طريقة القتال قد تغيرت منذ بداية الحرب وتطورت أساليب الهجوم لدى الجيش السوري ويستطرد بالقول: "اليوم نستخدم الدراجات النارية لسرعتها وخفة تنقلها ما يناسب الطبيعة الحرجة لبلدة سلمى".
يضع هاني 8 أكياس صغيرة من الملح والسكر في سلة المقعد الخلفي لدراجته، ويثبت بندقيته على ظهره مستعدا للانطلاق وهو يروي كيف أطلق مسلحون النار وأصابوا سيارات تنقل الطعام للجنود، ويضيف "أما دراجتي فمن الصعب رصدها وتستطيع تفادي الألغام لخفة وزنها". وتتسم سلمى بشوارعها الضيقة وأزقتها الملتوية بين بيوتها المبعثرة داخل منطقة حرجية، لذلك يقول قائد ميداني برتبة عقيد لفرانس برس مشاركة أكثر من 80 دراجة نارية في المعركة الأخيرة حسمتها خلال 72 ساعة. ولا يقتصر استخدام الدراجات النارية على الجنود، يضيف القائد الميداني قائلا: أتفقد عناصري على الدراجة النارية بما أنها سريعة وخفيفة، وعملية رصدها أصعب من رصد السيارات الكبيرة". ولا ينكر القائد استفادة الجيش السوري من تكتيك استخدام الدراجات النارية التي استخدمتها الجماعات المسلحة في بداية الحرب، كما أنه لا يستبعد أن يصبح القتال على الدراجات النارية معتمدا ضمن تكتيكات الجيوش النظامية.
الجندي رضا الحاج (38 عاما) الذي قاتل بعدة جبهات من أرياف دمشق الى حمص واللاذقية، يستحضر مشاهدته للمرة الأولى دراجات نارية في القلمون منتصف العام 2014، وكان مقاتلو حزب الله يعتمدون عليها بشكل كبير. ونجح الجيش السوري في السيطرة على عدة تلال ومرتفعات استراتيجية تحيط ببلدة سلمى شرقي ريف اللاذقية الشمالي (كدين، وادي نبع ميرو)، ليصبح الجيش على مشارف سلمى من الجهة الشمالية الشرقية. تجدر الإشارة إلى أن بلدة سلمى هي المعقل الأكبر والأهم للفصائل المسلحة، تبعد عن اللاذقية نحو 50 كم، وتحولت إلى قلعة عسكرية بسيطرة الفصائل عليها منذ ثلاث سنوات.