الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


 

ومحليات أخرى..: ( 1 ) : (( موقع جريدة الأخبار (رويترز) : 18/ 9 / 2015 )) : خاص بالموقع ـ أوضح وزير الخارجية السوري وليد المعلم، أن القوات الروسية لا تشارك حالياً في القتال على الأراضي السورية، مضيفاً أنه اذا دعت الحاجة فإن «سوريا لن تتردد في طلب الدعم الروسي على الأرض». وأكدت الحكومة الروسية، اليوم، أن دعمها العسكري لدمشق يسعى إلى مكافحة الإرهاب والحفاظ على الدولة السورية ومنع وقوع «كارثة شاملة» في المنطقة. وقالت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أمس، إنها تبحث في كيفية الرد على اقتراح روسي لإجراء محادثات عسكرية بشان سوريا ربما ستتناول «خفض احتمالات التصادم بين الطائرات الحربية الروسية والأمريكية فوق سوريا». وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش ايرنست، في تصريحات إن «الولايات المتحدة لا تزال مستعدة لإجراء مناقشات تكتيكية وعملية مع روسيا بشأن محاربة الدولة الإسلامية في سوريا».
أسلحة روسية جديدة للجيش السوري : قال مصدر عسكري سوري، اليوم، إن الجيش السوري بدأ في الآونة الأخيرة استخدام أنواع جديدة من الأسلحة الجوية والأرضية الواردة من روسيا، في ما يمثل تأكيداً للدعم الروسي المتنامي لدمشق الذي شكل مصدر قلق للولايات المتحدة. وقال المصدر إن «الأسلحة ذات فعالية كبيرة ودقيقة للغاية وتصيب الأهداف بدقة». وأفاد المصدر بأن الجيش السوري تلقى تدريبات على استخدام هذه الأسلحة في الأشهر الأخيرة الماضية وهو اليوم يتولى نشرها رافضاً الإفصاح عن المزيد من التفاصيل فيما عدا القول بأنها «أنواع جديدة». من جهته قال مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان» المعارض إن «القوات السورية بدأت في الآونة الاخيرة استخدام أسلحة حديثة لم تستخدم من قبل».
****************************************
المقداد : أمن سوريا مرتبط بالأمن الروسي وحتى الآن لا يوجد قتال مشترك على الأرض
(( دي برس )) : أعتبر نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن "بلاده وروسيا مرتبطان جغرافيا ومصيريا وهي علاقة متجذرة في ضمير الشعبين"، لافتاً إلى ان "أمن سوريا مرتبط بالأمن الروسي من الجانب الثقافي والتاريخي والمصيري"، مؤكداً أنه "حتى هذه اللحظة لا يوجد قتال أرضي سوري – روسي مشترك". وفي حديث تلفزيوني، رأى المقداد أن "بعض الدول الغربية والعربية ظنوا أن سياسة تغيير الأنظمة بات ممكنا لهم بسبب امتلاكهم للمال وشرائهم لذوي النفوس الضعيفة"، مؤكداً أن الحرب على بلاده قد شُنّت بسبب مواقفها تجاه الشعب الفلسطيني والمقاومة، ومشددا على أنه "لن يتم التخلي عن أي ذرة تراب في سوريا وسنعود كما كنا بهمة الشعب والجيش والرئيس السوري بشار الأسد". ولفت المقداد إلى أن الإرهاب الذي قامت الولايات المتحدة وعملائها في المنطقة كالسعودية قد انتشر في المنطقة، مشيراً إلى أن هذا الإرهاب سينتقل إلى دول المنطقة ومن ثم إلى العالم أجمع. وأعرب عن تضامن "الشعب والقيادة السورية إلى جانب الشعب الفلسطيني في مواجهة الاعتداءات الصارخة التي تقوم بها "اسرائيل".
****************************************
مقتل 55 مسلحا كرديا في غارات تركية شمال العراق
(( RT موقع ـ المصدر: وكالات : 19 / 9 / 2015 )) : قالت مصادر أمنية تركية إن 55 مسلحا كرديا على الأقل قتلوا في قصفت طائرات حربية تركية معسكرات لحزب العمال الكردستاني في شمال العراق ليل الجمعة على السبت 19 سبتمبر/أيلول. طائرات تركية تقصف مسلحي حزب العمال شمالي العراق ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن مصادر أمنية قولها إن عمليات القصف تلك، استهدفت قاعدتين في شمال العراق ودمرت مستودعات أسلحة، مشيرة إلى أن العملية التي شاركت فيها طائرات "اف-165" و"اف-4"، وانطلقت الطائرات من قاعدة في ديار بكر بجنوب شرق تركيا.
وأسفرت تلك الغارات عن مقتل 55 إلى 60 مسلحا على الأقل، حسب المصادر ذاتها من حزب العمال الكردستاني. وشن الجيش التركي عمليتين كبيرتين أخريين على الأقل من هذا النوع على قواعد خلفية للمسلحين الأكراد في الأسابيع الاخيرة. واستأنف الجيش التركي منذ نهاية يوليو/تموز، قصفه لمعاقل حزب العمال الكردستاني في جنوب شرق تركيا. وتتوالى الهجمات التي يشنها حزب العمال الكردستاني بوتيرة يومية في هذه المنطقة. وقد أفادت حصيلة أعدتها جهات إعلامية مؤيدة للحكومة، أن أعمال العنف هذه أدت إلى مقتل حوالي 150 عنصرا من الجيش والشرطة، وحوالي 1100 من حزب العمال الكردستاني.
****************************************
أنباء عن هدنة جديدة لوقف إطلاق النار في الزبداني وكفريا والفوعة
(( جهينة نيوز : 20 / 9 / 2015 )) : أكدت قناة "الميادين" أنه تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب والزبداني وبلدة مضايا في ريف دمشق بدءاً من ظهر اليوم الأحد بعد أن توقفت الأعمال الهجومية ليلاً. وبحسب المصادر فإن الاتفاق على وقف إطلاق النار جاء نتيجة رضوخ الجماعات المسلحة ولاسيما بعد أن شهد يوم أمس السبت أعنف رد من قبل الجيش السوري والمقاومة حيث تم تنفيذ التهديد بفتح جبهات في البلدات والمناطق المحيطة بكفريا والفوعة بعد معاودة المسلحين استهداف المدنيين في البلدتين المحاصرتين منذ عامين.
وتابعت المصادر إن "الجيش والمقاومة قصفا بالمروحيات وبصواريخ أرض أرض نقاط تمركز القيادات العسكرية للمسلحين وتجمعاتهم وأصاباها بدقة ما نتج عنه خسائر كبيرة في صفوف المسلحين وهو ما سبب حالة هلع غير مسبوقة في البلدات المحيطة بكفريا والفوعة كما سجل هروب كبير منها". ووفق المصادر نفسها فإن "تزامن هذا كله مع تنفيذ الجيش والمقاومة هجوماً على مضايا جعل قيادات المسلحين تتأكد أن خسارتهم باتت وشيكة وكبيرة، وأن تهديدات الجيش والمقاومة بتوسيع رقعة المعارك جدية وليست مجرد كلام" مما دفع "حلفاء المسلحين الإقليميين إلى إجراء اتصالات سياسية لوقف إطلاق النار على محاور الزبداني مضايا وكفريا والفوعة والمناطق المحيطة وهو ما تم التوصل إليه".
****************************************
مقتل إرهابيين من داعش خلال عملية للجيش بريف السويداء
(( جهينة نيوز : 19 / 9 / 2015 )) : قال مصدر عسكري إن وحدة من الجيش العربي السوري وجهت ضربات مركزة على محاور تحرك إرهابيي تنظيم داعش في بلدة الساقية بريف السويداء الشمالي الشرقي. وأشار المصدر إلى أن الضربات أسفرت عن ايقاع قتلى ومصابين في صفوف إرهابيي داعش وإعطاب آلية لهم بما فيها من أسلحة وذخيرة في البلدة الواقعة على اطراف بادية السويداء الشرقية.
****************************************
3500 إيغوري من الصين يعيشون في قرية الزنبقة بجسر الشغور بعد تهجير سكانها السوريين!
(( جهينة نيوز : 19 / 9 / 2015 )) : في ظل حديث تقارير غربية وسورية عن نقل لعائلات من يسمون "الجهاديين" من "الإيغور" و"التركستان" الصينيين إلى سورية، أكدت قناة الميادين عن نقل 3500 منهم مع عائلاتهم إلى قرية الزنبقة في ريف جسر الشغور، الشهر الماضي، بعد طرد سكانها منها. وتتحدث الأنباء عن أن استيطان هذه العائلات يجري بإشراف الاستخبارات التركية وبرعاية "النصرة" و"داعش". و"مايحدث يذكرّنا بالسفن التي رست في لبنان أوائل ثمانينات القرن الماضي والتي جاءت لإخلاء المسيحيين إلى كندا والولايات المتحدة، ضاربين عرض الحائط ما قدّمته هذه الطائفة للمشرق من حضارة وثقافة، علماً بأن السيّد المسيح نفسه هو مشرقي جليليّ"، يقول أمين الدين. ويشرح أن محاولة "ملء الفراغ" بسكان من تركمانستان وغيرها من الدول، ليس إلاّ محاولة لطمس حضارة هذا المشرق وتغيير معالمه، والأهم من ذلك ديموغرافيته، التي تكوِّن نسيجاً متجانساً، وليس أدل من ذلك سوى التدمير الممنهج والمستمر للآثار بغية تهجير متعمَّد لسكانه".
****************************************
على خطى تنظيم "داعش".. "النصرة" تعدم جنود سوريين في قاعدة جوية
(( دي برس )) : أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن مقاتلي جبهة النصرة نفذوا عملية إعدام جماعية لعشرات الجنود من الجيش السوري في قاعدة جوية سيطروا عليها مؤخرا في محافظة إدلب. قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم السبت 19-9-2015 إن مسلحين من جبهة النصرة أعدموا 56 من أفراد قوات الحكومة السورية في عملية إعدام جماعي بقاعدة جوية كانوا سيطروا عليها من الجيش في وقت سابق من هذا الشهر بشمال غرب سوريا. ونقل المرصد عن مصادر على الأرض قولها إن الإعدام نفذ في قاعدة أبو الضهور الجوية منذ بضعة أيام. وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد هاتفيا "تأكدنا من ذلك مساء أمس عن طريق أناس شهدوا الواقعة وعبر بعض الصور التي وصلتنا. لقد نفذ الاعدام". وكان تحالف لجماعات إسلامية بينها جبهة النصرة (جناح تنظيم القاعدة في سوريا) قد سيطر على القاعدة الجوية في محافظة إدلب في التاسع من الشهر الجاري.
****************************************
مقتل مساعد أسامة بن لادن في إدلب
(( دي برس : 19 / 9 / 2015 )) : قتل أحد مساعدي زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن ويدعى أبو الحسن التونسي، خلال معارك بمحافظة إدلب غرب سورية. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض إن التونسي لقي مصرعه "خلال المعارك العنيفة والمستمرة منذ 24 ساعة، في محيط بلدتي كفريا والفوعة بين قوات الدفاع الوطني مدعمة باللجان الشعبية المدربة على يد قادة مجموعات من حزب الله اللبناني من جهة، وجبهة النصرة وفصائل إسلامية من جهة أخرى".وتحاصر جبهة النصرة البلدتين منذ سيطرة الجبهة وفصائل إسلامية على مطار أبو الضهور العسكري، آخر مركز عسكري للجيش السوري في إدلب في التاسع من الشهر الجاري.
****************************************
الرئاسة الروحية لـ "دروز" سورية تدعو لاقتصار مراسم عيد الأضحى على الشعائر والطقوس الدينية
(( دي برس )) : دعت الرئاسة الروحية لطائفة "الدروز " المسلمين الموحدين في سورية، يوم السبت 19/9/2015 إلى اقتصار مراسم عيد الأضحى المبارك على إقامة الشعائر والطقوس الدينية نظرا للظروف التي يمر بها الوطن وإجلالا لأرواح الشهداء الأبرار الذين ضحوا بدمائهم من أجل وحدة تراب سورية وسيادتها. وأهابت الرئاسة الروحية في بيان لها بأبناء الوطن العمل على توحيد الكلمة والوقوف صفا واحدا في مواجهة الفتن والحفاظ على وحدة سورية مؤكدة ثقتها بقدرة الشعب السوري على تجاوز المحن مهما بلغ حجم التحديات والمؤامرات التي تحاك ضد الوطن وتحقيق النصر على أعدائه، وفقاً لوكالة الانباء السورية سانا.
****************************************
"ويكيليكس" : الاميركيون خططوا لزعزعة الاستقرار في سوريا منذ عام 2006
(( دي برس )) : ذكّر جوليان أسانغ بما ورد في وثيقة من "ويكيليكس" منذ عام 2006 ، وكانت من مجموعة وثائق ماننغ الأولى. واشارت صحيفة "الأخبار" الى ان الوثيقة التي يعود تاريخها الى كانون الاول عام 2006 وهي تتحدّث بالتفصيل عن خطّة أميركيّة لزعزعة الاستقرار في سوريا والعمل على تقويض حكم الرئيس السوري بشّار الأسد. وتابعت الصحيفة ان الوثيقة التي ذكرها أسانج "والتي أرسلها لي مذهولاً الرفيق غلين غرينوود" تبدأ بالتعبير عن انزعاج اميركي من استقرار النظام السوري، ومن أن بشّار الأسد بات "أقوى مما كان عليه قبل سنتيْن"، مضيفة "الملاحظة الأميركيّة تلك بليغة، لأنها أتت بعد مرور نحو ثلاث سنوات على غزو العراق. وكانت الولايات المتحدة في تخطيطها للغزو تهدف إلى تقويض النظامين الإيراني والسوري وحزب الله، في مكافأة متعدّدة الثمار للعدوّ الإسرائيلي. وعندما باعت الإدارة الأميركيّة الغزو للديمقراطيّين في الكونغرس، سوّقت له على أنه سيُسقط نظاميْن إضافة إلى النظام العراقي. وكان هذا الوعد من أسباب تنامي التأييد الديمقراطي للغزو آنذاك "أيّد أكثر من 73? من الشعب الأميركي غزو العراق فيما أيّد نحو 92? غزو أفغانستان.
ورأت الوثيقة أن نقاط الضعف التي يمكن العمل عليها هي “استغلال قضية اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري والمحكمة الدولية التي شكلت من أجله والإعلان عن نتائج التحقيقات من أجل إزعاج الرئيس الأسد ودفعه للتصرف بطريقة لا عقلانية". وبينت الوثيقة أهمية الاستفادة من عبد الحليم خدام رغم اعترافها بعدم وجود قاعدة شعبية لديه ونصحت “بالاستمرار بتشجيع السعوديين على إتاحة المجال أمامه للظهور في وسائل الإعلام ومنحه الفرصة للتعبير عن رأيه وانتقاد النظام السوري وحثّ الحلفاء الإقليميين مثل مصر والسعودية للالتقاء بشخصيات معارضة أخرى مع تسريب ملائم لهذه اللقاءات بعد حدوثها”. واقترحت الوثيقة الأمريكية “إبراز فشل الإصلاح الاقتصادي في سورية وخاصة في الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية عام 2007من أجل إحراج الرئيس الأسد والعمل على ثني دول الخليج عن الاستثمار في سورية من أجل إفقارها".
ودعت الوثيقة إلى “إبراز شكوى الأكراد في سورية عبر تصاريح علنية بما فيها نشر خروق حقوق الإنسان لمضايقة النظام وإظهار الحرص على السكان الأكراد ولكن مع الحرص على عدم الذهاب بعيداً في دعم الأكراد من أجل استيعاب الشكوك العربية إزاء الأهداف الكردية". وأشارت الوثيقة إلى أهمية “إعلان وجود ممرّ لمجموعات متطرفة في سورية” ورغم اعترافها بأن الحكومة السورية “تقوم ببعض الأعمال ضد مجموعات تعلن روابطها مع القاعدة” لكنها تدعو إلى إعلان الجهود السورية ضد المتطرفين بطريقة تظهر “ضعف الحكومة وبوادر عدم استقرارها ونتائج سياساتها". وأكدت الوثيقة ضرورة العمل على تأجيج الفتنة في سورية و"إثارة النعرات بين المذاهب والتحذير من الخطر الإيراني وذلك بالتعاون مع النظام السعودي".