الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


(( محمد أنور المصري ـ كلنا شركاء )) : هي من مدينة القدود والموشحات، تواجدت في زمن فايزة احمد ووردة الجزائرية المطربات الكبيرات صوتها الماسي الآسر جعل الملحنين والشعراء يتهافتون للعمل معها فإذا بها تحدث مدرسة جديدة في الإبداع شدت الملايين وسجلت من خلال ذلك اسمها في ذاكرة الفن العربي.
المطربة التي استحقت لقب مطربة الجيل ميادة الحناوي سورية من مواليد مدينة حلب 1959 نشأت في أسرة تهوى الغناء وكانت شقيقتها الكبرى فاتن مطربة كبيرة وقد قدمت ميادة إلى مصر لتبدأ مسيرتها الفنية حيث استمع الموسيقار محمد عبد الوهاب لصوتها فأعجب بها أيما إعجاب، وطلب منها أن تقيم في القاهرة بصفة دائمة واعد لها أغنية في يوم وليلة من كلمات الشاعر حسن السيد.
كلنا شركاء زارت الفنانة الكبيرة ميادة الحناوي في منزلها بدمشق قبل أن تتوجه للقاهرة لإتمام أعمالها الفنية القادمة .
ـ الفنانة الكبيرة " ميادة الحناوي " مرحباً بك عبر أثير صفحات كلنا شركاء ؟
0 مرحباً " بك " محمد وبكل أسرة صحيفة كلنا شركاء، الصحيفة الالكترونية المميزة في عالم الفضاء الالكتروني .
ـ ماذا تخبرينا عن علاقتك بإذاعة شام أف أم ؟
0 شام أف أم كما بقية الإذاعات الأخرى وعلى رأسهم صوت الشباب الإذاعة الأم تربطني معهم مودة وصداقة واحترام .. ولكن شام أف أم بما أن فيها الإعلامية الكبيرة والصديقة هيام الحموي ومن خلال علاقتي معها كانت علاقتي طيبة بشام أف أم وعلى رأسهم السيد سامر يوسف المدير العام لإذاعة شام أف أم. وإذاعة شام أف أم اتصفت بالرقي واهتمامها بالفن الأصيل والراقي وهذا ما نحتاج إليه في ظل وجود هذا الكم الهائل من القنوات الإذاعية والتلفزيونية شام أف أم تحترم نفسها وتحترم مستمعيها من خلال ما تقدمه من برامج وريبورتاجات غنائية تفيد المستمع .
ـ ماذا تخبرينا عن الحفل الذي أقامته لك إذاعة شام أف ؟
0 كانت مفاجأة حقيقة بالنسبة لي " صدقني محمد " كانت مفاجأة من كافة العاملين في هذه الإذاعة الجميلة وعلى رأسهم السيد سامر يوسف مدير الإذاعة والإعلامية والصديقة هيام حموي وكانت مناسبة إقامة الحفل هو مرور ثلاثين عاماً على مسيرتي الفنية والتي بدأت بـ 21 / آب /  2010, وكان الحفل بـ 21 / آب / 2010 وقد احتفلوا معي باليوبيل الفضي لعطائي الفني .
ـ وكان الحفل عبارة عن تحية من إذاعة " رايقة " لفنانة أغنت المكتبة العربية بمجموعة كبيرة من فنها .. مرة أخرى أقول " شكراً " من القلب لهذه الإذاعة المتميزة .
سيدتي كيف تصفين وضع الفن العربي اليوم ؟
0 بلا شك حالة الفن العربي يعيش حالة من التخبط والمرض أتمنى أن لا تطول هذه الحالة فالفن الحالي عبارة عن موديلز وإكسسوارات ودعني أقول لك بأن الأكثرية الإعلامية مع الآسف يروجوا لهذا الفن الهابط أنا لا أنكر أن هناك أصوات جميلة وكتاب وملحنيين جيدين ولكن بهذا الكم الكبير من الفن ( دعني أقول لك الهابط ) هو المسيطر للأسف .. فالفنان الأصيل تجده يحترم نفسه وينتظر ويتفرج والذي ليس له عمل وحتى لا يملك صوتاً تراه يعتلي حسبان المسرح بكل مناسبة وأصبحت بعض الشركات الإنتاج للآسف تلهث وراء ذاك الفن الهابط ودعني أصفهم بـ "تجار" وأصبحوا يبعدون الصوت الجميل والموهوبين سعياً وراء والانتشار .
ـ أين ميادة الحناوي في الإعلام المحلي والعربي ؟
0 أنا دائما متواجدة بكل ما هو جديد فعندما يكون لدي شيء أقوله للصحافة فأنا حتماً سأكون متواجدة فالصحافة وميادة الحناوي جزء لا يتجزأ أكن لهم كل الاحترام وهم يبادلوني الحب والاحترام .
ـ متى كان أخر ظهور لك عبر الإعلام ؟
0 أنا من الفنانات اللواتي يبحثن عن النوعية وليس الكم أي بمعني أنني أريد أن أقدم فناً راقياً لجمهوري الحبيب وأبحث دائماً عن الكلمة الجيدة واللحن الجيد الذي يبقى وأبحث دائما عن ما هو يضيف لمسيرتي الفنية ، فدائماً أسمع عشرات الألحان بل المئات لأنتقي منها الأجمل لأقدمه ، وفي هذا العام غنيت للقدس الحبيبة من خلال أوبريت القدس وشاركت بحفل في دار الثقافة في أبو ظبي من خلال حفل كبير أقامته حكومة ودولة الإمارات العربية المتحدة وغنيت في دار الأوبرا السورية من خلال تكريمي من وزارة الثقافة السورية كما غنيت في تونس بمناسبة تجديد انتخاب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي وعلى مسرح " المنذى " والذي وقفت عليه سابقاً السيدة أم كلثوم.
وكرمت من شام أف أم. وحالياً أستعد للذهاب للقاهرة لتنفيذ أعمالي الفنية وهي من إنتاج شركة عالم الفن للأستاذ محسن جابر وسيكون لدي عدة ألحان للأستاذة محمد سلطان وصلاح الشرنوبي ولأول مرة أتعاون مع الملحن محمد ضياء الدين والملحن الشاب عمر مصطفى. وستكون إقامتي في القاهرة نوعاً ما لأبدأ بتسجيل الألحان المذكورة وسأصور مع كبار المخرجين عدة كليبات وستقام لي حفلة كبيرة في القاهرة وهي حفلة جماهيرية لإطلاق ألبومي والذي سيلحقه عدة ألبومات, كما أحب أن أشير لدي مجموعة من الأغاني للموسيقار بليغ حمدي ومحمد سلطان سجلتها منذ حوالي عشرين عاماً وهي من الألحان الكلاسيكية الطويلة ستكون جاهزة مع الألبوم الأول .
ـ ماذا تخبرينا عن الاستقبال في دولة الإمارات العربية المتحدة ؟
0 بلا شك كان استقبال كبير ومهم وأعتبر أن حفلة دار الثقافة في الإمارات من أجمل الحفلات استقبلني الجمهور الإماراتي والعربي استقبالاً كبيراً وكان هناك اهتماماً إعلامياً كبيراً بهذا الحفل وأنا أشكر دولة الإمارات ووزارة الثقافة والقائمون على حفاوة الاستقبال والترحيب .
ـ سبق تكريم دولة الإمارات تكريماً خاص لك على مدرج الأوبرا السورية بالرغم من تأخير هذا التكريم ؟
0 أنا لا أعتبره تأخيراً ، التكريم يأتي بأي وقت ، فأنا لا أبحث عن تكريمي ،الجمهور كرمني فعندما يبحث هذا الجمهور عن كاسيت أو CDI لميادة الحناوي هذا أكبر تكريم لي . وطبعاً مشكورة وزارة الإعلام السورية ووزارة الثقافة على اهتمامها ورعايتها للفنانين السوريين .
ـ تكريماً لك زرعت الدولة اللبنانية " شجرة الأرز " لك وتحديداً في منطقة الباروك ماذا كان شعورك في تلك اللحظات ؟
0 شعور لا يوصف حقيقة . وبين مدة وأخرى أقوم على زيارتها والحمد لله الآن أصبحت هذه الشجرة " صبية يافعة " وأنا أشكر دولة لبنان على تخليدي بهذه الشجرة التي تدل على الشموخ والكبرياء .
ـ قريباً تطلق القناة الفضائية السورية برنامجاً يعنى بالهواة كيف تنظرين لهذه الخطوة التي ستقدم عليها الفضائية الرسمية ؟
0 أشد على أيادي السيدة سهير سرميني مديرة القناة وأبارك لها هذه الخطوة لأننا بحاجة لهذا البرنامج وأتمنى أن يكون مدروساً دراسة كافية وأن يستقطب الأصوات الجميلة وأن يكون هناك رعاية كاملة لهم وحتى بعد خروجهم من البرنامج ليتمكنوا من إكمال المشوار وأتمنى أن لا يقتصر الإعلام السوري على هذا البرنامج وإنما لنجد برامج أخرى تعنى بشؤون الفن والطرب والأصيل .
ـ شاركت في غناء شارة مسلسل زهرة النرجس .. كيف وجدت الدراما السورية لهذا العام ؟
0 كانت تجربة جميلة خضتها في الدراما السورية موسم الدراما لهذا العام كان متميزاً لما فيه من أعمال تستحق الوقوف عندها فهذا العام حمل معه تنوعاً كبيراً في مضمون الدراما السورية .
ـ وكيف وجدت تجربة غناء الوسوف لشارة مسلسل ما ملكت أيمانكم ؟
0 تجربة متميزة .. ولو أنها لم تكن مناسبة للفنان الوسوف لما أقدم عليها ...
ـ في الختام .. لا يسعنا إلا وأن نتوجه إليك سيدة ميادة بالشكر الجزيل على إعطائنا هذه الفرصة للقاء بك ؟
0 يسعدني دائما ... أنت تعرف محمد أنك من الأشخاص المرحب بهم دائما .. أتمنى لك التوفيق في عملك مع صحيفة كلنا شركاء التي أتابعها صباح كل يوم ...
( محمد أنور المصري ـ كلنا شركاء ).