الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


( موقع المثقفون العرب )) : أدونيس : قريبا سأقول آخر ما لدي في إطار تجربتي الشعرية ... : في الحوار المطول الذي أجرته صحيفة الوطن السورية مع الشاعر الإشكالي أدونيس ونشرته على عدة حلقات طرح أدونيس العديد من المواقف المثيرة للجدل في قضايا الشعر والأدب والسياسة والديمقراطية وهناك توقعات بان هذه الطروحات ستحفز الكثير من الأدباء والنقاد ليس في سوريا فحسب بل في كل أرجاء الوطن العربي على الإدلاء بآراء ومفاهيم قد تكون متعارضة ومتناقضة مع ما قاله أدونيس. وعلى سبيل المثال لا الحصر فإن أكثر ما قاله أدونيس إثارة للجدل والنقاش هو تأكيده بأن الدورة الشعرية لديه قد اكتملت بكل تنويعاتها ولم يعد عنده ما يقوله فهل يعني هذا الكلام بأن أدونيس قرر التوقف عن كتابة الشعر؟ وهل جاء في تاريخ الشعر العربي القديم والمعاصر أن شاعراً وقف ليقول إن دورته الشعرية قد اكتملت؟
مهما يكن من أمر فإن متابعة ما جاء في حديث أدونيس يستحق الاهتمام والعناء:
ـ عندما تعيد قراءة الثابت والمتحول أين تعجب بنفسك؟
0 أمر طبيعي أن أعجب بكتابي ولكن أكثر ما أعجب به الصبر، وأقول هذه كيف صارت؟ وكيف عملت هذا العمل أسأل؟ وأستغرب كيف قرأت التراث العربي كتاباً كتاباً لكن بالمناسبة حاولت أن أستغني عن بعض الكتب وألا أعتمد عليها إطلاقاً.
الكتب العربية إجمالاً تحتاج قبل القراءة لنقد، وأنت تقرأ يجب أن تكون ناقداً وأن تميز بين الروايات والإسنادات، وأن تمتلك القدرة على التمييز بين الألفاظ، فحين تقرأ حديثاً مروياً بعشرات الصيغ، فهذا غير معقول وهو قتل للحديث فشخص واحد يروي الحديث بصيغ مختلفة بل بثلاث أو أربع وخمس صيغ فهذا لا يجوز.
ـ نصل للكتاب، الكتاب الذي أصدرته هناك كثيرون لم يفهموه، لماذا؟
0 أنا لا ألوم أحداً أبداً، أنا لا ألومهم على الإطلاق، لأنهم إن لم يتابعوني من البداية ولم يتابعوا فكري فلن يتمكنوا من فهمه بالطريقة المناسبة، لأن الناس إن سألتهم فليس من الممكن أن يفهموني إن لم يكونوا قد تابعوني ولو سألت أحد هؤلاء الذين قالوا لك إنهم لم يفهموا أو طرحت عليهم كم كتاباً قرأتم لأدونيس فجوابهم سيكون ولا كتاب فكيف من الممكن أن يفهمك شخص لم يقرأك. هذا سبب ولكن بالأساس توجد صعوبة وأنا أقرّ بوجود صعوبة في قراءة الكتاب، فأنا عندما عملت هذا الكتاب كان في ذهني شيء محدد وما أوحى لي بكتابته هو أنه يجب أن نضع الحضارة العربية بكاملها في إطار شعري، كهوميروس وهو يكتب التاريخ اليوناني أو كأن دانتي يكتب تاريخ المسيحية، ولكن قلت لنفسي إنني لا أستطيع أن أستخدم الأسلوب السردي أو الأسلوب الروائي أنا لست ميالاً وخصوصاً فيما يتعلق بالشعر للأسلوب السردي..أو الروائي، وبقيت بحدود العام حتى استطعت أن أكتشف شكلاً للكتاب..
فإذا لم يكن سردياً فكيف سأستطيع كتابته؟ وذات يوم شاهدت فيلماً على الشاشة ..وفجأة رأيت عدة أزمنة ومستويات على الشاشة في اللحظة ذاتها، ترى «حباً» وتسمع موسيقى وترى ذكريات الماضي والحاضر، فقلت لنفسي هكذا سيكون الكتاب «شاشة سينمائية تتلاقى فيها الأزمنة جميعها وتتلاقى العناصر الثقافية كلها ومن أجل ذلك قمت بتقسيم الكتاب إلى أربعة أقسام فكل صفحة تحتوي على أربعة أقسام، القسم الأول على اليمين هو الحوادث التي اخترتها من التاريخ العربي والتي ارتأيت بأنها معبرة أكثر من غيرها وحاولت كتابتها بصيغتها تقريباً، أما اليسار فهو إشارة إلى المصادر والمراجع لمن يشك ولمن يبحث عن مصداقية الكلام أو لمن يريد أن يتأكد أو يتوسع بالبحث، أما الوسط فقد قمت بتقسيمه لقسمين القسم الأعلى فهو قائم على الشخصية التي أوهمت الناس بأنها موجودة، المتنبي مثلاً لدرجة أن الناس تساءلوا من أين حصلت على المخطوطة؟.. المتنبي لا علاقة له بالنص فهو مجرد اسم، فالقسم الأول من الصفحة قائم على استلهام حياة هذا الشخص بطريقة أو بأخرى دون الإشارة إليه باستثناء بعض الأماكن في القسم الأول. والنصف الأسفل هو لمعة تربط بين هذه الأجزاء أو تفتح أفقاً للتفكير وكل صفحة على نفس النمط وهكذا إنها طريقة إخراج للأفكار.
لذلك في ذات مرة سئلت، كيف تقرأ الكتاب؟ فكان جوابي بأنني لا أعرف، ولكن من الممكن أن تبدأ من اليمين ومن الممكن البدء من الأسفل ومن الممكن البدء من الصفحة.. بنصفيها، أما اللمعة فلا أعرف.
ـ أليس هذا مرهقاً؟
0 طبعاً مرهق، فأنا أريد أن أرهقك وأرهق الناس، وأنا أريد أن أرهق القارئ كما أرهقت أنا وكما أرهقت نفسي، ولأن القارئ بالنسبة لي هو مبدع آخر وليس مستهلكاً سلبياً.
ـ بالنسبة للمختارات ما وجهة نظر أدونيس بالمختارات؟ فمثلاً مختاراتنا نعرفها من الحماسات ومن أبي تمام إلى الشجرية والبصرية قائمة على الفنون والحماسات، ومن ثم لدينا مختارات أخرى أخذت صنوفاً أخرى، على ماذا يقوم الاختيار عند أدونيس؟
0 بالمناسبة المختارات سيصدر قريبا عن دار الساقي وقد كان ستة أجزاء وأصبح أربعة أجزاء، مع إضافات لنصوص قمت باكتشافها فيما بعد وهناك إضافة أخرى خارجية إلى جانبه هو ديوان البيت الواحد في الشعر العربي، ويقع في250 صفحة للبيت الواحد، وسنرى أجمل أبيات مفردة في الشعر العربي، منها من عصر ما قبل الإسلام وحتى ما يسمى عصر النهضة وهذا خبر أعلنه للمرة الأولى.
ـ لماذا لم تكمل لوقتنا هذا توقفت عند عصر النهضة؟
0 لأن التعامل مع الناس قبل الوفاة مشكلة، عندها سيتصارع الأحياء والأموات، فكيف أنت والأحياء؟، فالأحياء لم يستقروا بعد فمن الممكن للحي أن يكتب بعد فترة زمنية الشيء الأجمل، فأنت لا تستطيع أن تأخذ شخصاً حياً على المستوى الكلاسيكي إلا إذا كان في أواخر حياته لذلك من الصعب أن نتعامل معهم من هذه الناحية، وكان اختياري لهم هو قراءة شخصية أولاً للشعر العربي من وجهة نظري في كتابة الشعر، ولذلك جردته من المناسبة وجردته من أغراضه العادية، فلا مديح ولا هجاء ولا رثاء، ولا كل ما هو ذاتي وكل ما يفصح عن الجماعة وإنما عن الذات، وكل ما يقدم نفسه بلغة جديدة بجمالية مختلفة، ولذلك كنت إذا قرأت الشعر العربي بالدواوين الأربعة، فإنك سترى عظمة الشعر العربي، وستستطيع أن تراه بعمقه الأساسي وبأفقه ولغته العظيمة وستحس بأنه لا يوجد أعظم من هذا الشعر عند الشعوب الأخرى، وإذا أساء أحد للشعر العربي فهم العرب أنفسهم من نقاد وأكاديميين والأساتذة، وخاصة الذين يدرسون في الجامعات والمدارس فهم السبب وراء كرهنا للشعر العربي.
ـ أين اجتمعت وأين افترقت مع كتاب الحماسات والجمهرات؟
0 الحماسة اختيار الشعر القديم الذي سبق، اختيارات أبو تمام اختيار عظيم جداً والجمهرات ليست اختياراً وإنما جمع وتجميع، طبعاً اختيار أبي تمام والبحتري والشجري فيه الكثير من الحماسات والمجموعات وحتى في العصر الحديث .. فقد كانت اختياراتهم كلاسيكية ضمن الذوق الكلاسيكي والقواعد الكلاسيكية .. أنا لم آخذ بأي شيء كلاسيكي بالمعنى التقليدي ولم آخذ برأي النقاد العرب القدامى أبداً وإنما أخذت بذائقتي وبالمعايير الشعرية التي تنطبق على الشعر في العالم كله، هنا أقول : إن الفصل بين الشعر العربي والشعر في الكون هو فصل خاطئ، فالشعر العربي هو جزء من تاريخ البشرية وهو جزء حي وعظيم ويجب أن يقدم بوصفه جزءاً من الإبداع البشري لا بوصفه عربياً ومستقلاً ومنفصلاً وكأن لا علاقة له بغيره!
ـ لو لم تكن أدونيس فهل ستقبل هذه الرؤية؟
0 لا أعرف، ولكن بالمناسبة ما يسجل لي أنها قبلت حتى من الأشخاص الذين ينتقدونني...
ـ هل كانت ستجد من يطبعها ويعمل عليها؟
0 لا أعرف ولكن المهم أنها طبعت وأعيدت طباعتها مرات عديدة وهي مطلوبة باستمرار وفعلت وأسست.
ـ أنا أرى أن اسمك هو جواز سفرك؟
0 ولكن أحياناً من الممكن أن يكون النقيض، فأنت لو تقرأ ما يكتبه الإسلاميون عني، فحتى الآن في المعارض تستثنى كتب أدونيس، ويمنع منعاً باتاً دخول أي كتاب لأدونيس الكويت مثلاً.
ـ ماذا يعد أدونيس للمرحلة القادمة أدبياً وفكرياً؟
0عندي مشروعان، المشروع الأول شعري وسأختتم به كتابتي الشعرية بحصر المعنى، وسأتوقف بعد هذا وهو قيد الإنجاز، وبعدها لن أقول الشعر على الإطلاق بحصر المعنى كشعر، أي إنني لن أكتب كتاباتي العادية، ولكن سأتوقف عن الشعر..والمشروع الثاني هو كتابة سيرتي الذاتية.
ـ هل انتهى المعين الشعري لديك أم إن ما تريد أن تقوله قد قلته؟
0 لا، لكن أنا أعتقد أن الدورة وبكل تنويعاتها اكتملت عندي شعرياً بالنسبة لي بمعنى الكمال، وبهذا الكلام الذي سأقوله وبالكتاب الذي سأكتبه والذي سيكون خاتمة كتبي سأقول آخر ما لدي في إطار تجربتي الشعرية.
ـ هل ستقوم بجمع ما كتبته من شعر مع بعضه؟
0 هي قيد العمل وفي الطباعة.
ـ لماذا اخترت دار النشر ذات الأسعار المرتفعة؟
0 لأن هذه الدار تعامل الإنسان باحترام وهي دقيقة وطباعتها فاخرة وهي تقوم بعمل كل ما أريد.
ـ والقارئ؟
0 أنا أعتذر، لو كنت أستطيع أن أمنحه للقراء لفعلت ذلك.
ـ في السيرة الذاتية ما الذي يريد أدونيس أن يقوله؟
0 فيما يتعلق بالسيرة الذاتية عندي ثلاثة مجلدات تقريباً جاهزة والجزء الأول منها هو الأصعب لأنها مرتبطة بطفولتي وبحياتي في الجبل والمجتمع الذي عشت فيه، وخلال خمسين عاماً تغير كل شيء.
ـ إلى الأفضل أم الأسوأ؟
0 سطحياً وشكلياً إلى الأفضل أما عمقياً فإلى الأسوأ، بمعنى أن الأخلاق قلّت لدى الناس والعلاقات الاجتماعية ازدادت تفككاً والموضوع الطائفي ازداد وضوحاً، والمعرفة وشغف المعرفة هبط، وبنفس الوقت أصبحت هناك السيارات والطرق والكهرباء وجميع وسائل الحياة، ولكن وسائل الحياة على فراغ، وعلى كل حال هذه تنطبق على سوريا بكاملها. وكذلك احترام الآخر وحس الحاجة إلى الديمقراطية كل هذا انخفض، فكل شيء عميق ومهم تراجع وكل ما هو سطحي واستهلاكي وتجاري ازدهر.
ـ معارك أدونيس الأدبية والنقدية أين كانت الأقوى؟ وماذا قدمت له؟
0 كما قلت لك، أنا لم أتعامل في كتاباتي كناقد ولم أقدم نفسي يوماً كناقد.
ـ كشاعر أو كفكر؟
0 المعارك بشكل عام كانت كلها مع الاتجاهات السياسية التي أدعوها بالدكتاتورية ومع شعراء ينتمون لهذه الاتجاهات ودون أن أسمي الاتجاهات القومية العربية بشكل عام هي اتجاهات شبه دينية لأنها مغلقة.
ـ هل القومية شبه دينية؟
0 الاتجاهات المغلقة كلها تتصف بأنها ذات نزعة عنصرية ولا تحترم الآخر، لا تنصف ما هو مختلف، لذلك يستحيل أن تكون ديمقراطية ومثل هذه نزعات لا يمكن أن تقود إلى بناء المجتمع بل على العكس فهي تقود المجتمع لمزيد من الخراب والتفكك وكنت في عراك مع هؤلاء الشعراء، وهؤلاء الذين كانوا يريدون أن يجعلوا من الشعر رسالة أو وسيلة لخدمة قضايا وطنية أو قضايا قومية عربية أو إقليمية، وقد كنت أقول لهم عبر الشعر، الشاعر عندما يريد أن يعبر عن نفسه بصدق وبحرية فكأنه يعبر لا عن العربي وحده وإنما عن الإنسان في العالم كله، فأنت لا تستطيع أن تعبر عن أمتك وعن شعبك وعن وطنك وعن قضاياك إذا لم تعبر أولاً وبحرية كاملة عن نفسك، فهذه كانت حولي وقد أثبتت التجربة أن ما ذهبت إليه كان أكثر صحةً، فمثلاً عندما كنت أكتب كانوا يقولون إن أدونيس صار صوفياً والصوفية ضد الشعب ودعوة للعزلة لا معنى لها ومن هذا الكلام، وبعد فترة صار جميع اليساريين يكتبون عن الصوفية، فالمعارك التي خضتها أثبتت التجربة مع الأيام أن وجهات النظر التي كنت أعبر عنها ويعبر عنها معي زملائي الآخرون هي الأقرب إلى الصحة لكي لا أقول إنها هي الصحيحة، وبالمناسبة لم أكن وحيداً في هذا التوجه.
ـ من باب التجميل قلنا شعراء القومية بدل أن نقول شعراء السلطات، وهل الشعراء قادرون على أن يحملوا معركة وحدهم دون قرائهم؟
0 هناك معارك ومعارك، فإذا كانت مع الخارج فليس هناك خيار فأي شخص يجب أن يكون مع بلده ومع سلطته مهما كانت وضد معارك العدوان الخارجي، هذا لا يناقش وأي رأي آخر خيانة. أما المعارك التي تقام داخل السلطة وداخل المجتمع كأن يأتي شاعر ويتبنى مقولات السلطة ويدافع عنها فهذا لا يمكن قبوله.
ـ إذن صراعك الداخلي مع السلطة وليس مع الشعراء؟
0 مع السلطة وشعرائها.
ـ نزار قباني في نقده لشعراء السلطة؟
0 لا، فنزار لم يكن جذرياً بنقده للسلطة، ولم يكن شاعر سلطة، أيضاً في نقده إجمالاً لم يكن جذرياً، والأصح أن نقول عنه: إنه كان شاعراً إصلاحياً.
فهو تكلم عن تحرر المرأة، فكيف يمكن أن تتحرر المرأة إذا لم نقبل بقراءة النص الديني الذي يتحدث عن المرأة وحقوقها بوضعها، لا يمكن فكل هذا بالدليل، فمثلاً لم يتطرق نزار بالعمق إلى أي نص تأسيسي في الحياة العربية، ولم يطرح أي سؤال على أي مشكلة أساسية، إنما نقد ما يجري حولنا وما يدور، ولذلك فقد كان مقبولاً، فقد كان هناك سياسيون يقرؤون لنزار ويستمعون لشعره ويقرؤون قصائده، وهم ضده لماذا؟، لأنه لم يلامس الجذر الأساسي الذي ينهضون عليه.
( دمشق الوطن ـ متابعة رزان زيدان ).