الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


http://beirutpress.net/static/images/cafb84c54e3b6586db37a39e98e91862.jpg

وعقارب الساعة الإقليمية بتوقيت بوتين أصداؤها تثبِّت معادلة تعدد القطبية..: ( 1 ) (( المصدر ـ الميادين : 19 / 3 / 2016 )) : نقلت مراسلة الميادين عن مصدر رسميّ سوريّ من جنيف نفيه ما ذكرته وسائل اعلام عن تسلّم الوفد الحكوميّ أيّ وثيقة رسمية من المبعوث الدوليّ ستافان دي مستورا ، وكان بعض وسائل الاعلام قد عمد الى الترويج لورقة أكد مراسلنا في جنيف أنها مزيفة وتتضمن بنوداًيطالب بعضها باستعادة الجولان السوريّ المحتلّ كشرط على طاولة الحوار ، وهو ما نفته مصادر الوفد الرسميّ الحكوميّ للميادين على نحو مطلق.

يعد ستافان دي مستورا بمحاولة بناء منصة للمبادئ المشتركة الأسبوع المقبل : علمت الميادين من مصدر في الوفد السوريّ المعارض في جنيف ببروز قواسم مشتركة بين وفدي الحكومة والمعارضة وخصوصاً في ما يتصل بقضايا الحفاظ على وحدة البلاد واستقلالها وتحرير الجولان من الاحتلال الاسرائيليّ.

وقال المصدر المعارض إنّ الخلاف الكبير مع وفد الحكومة يبقى تأليف هيئة الحكم الانتقاليّ الكاملة الصلاحيات. المصدر رجّح استبدال رئيس وفد الهيئة العليا للتفاوض أسعد الزعبي وكبير المفاوضين محمد علوش ممثل "جيش الإسلام" كما كشف عن وجود تباينات في المواقف بين أعضاء الوفد المعارض حيث يمثّل ممثّلا "إعلان دمشق" و"الإخوان" المسلمين، "الجزء المتصلب" فيما تعدّ هيئة التنسيق "الجزء المرن".


الميادين تحصل على الخطوط العريضة لوثيقة الهيئة العليا للمعارضة : من جهته، حصل مراسل الميادين في جنيف على الخطوط العريضة للوثيقة التي قدمها وفد الهيئة العليا للمعارضة السورية الى فريق الامم المتحدة كورقة عمل وخارطة طريق للمحادثات الجارية في جنيف. وتصر الورقة وهي من 4 صفحات على تشكيل هيئة الحكم الانتقالية بالصلاحيات الكاملة وعلى تنحي الرئيس السوري بشار الأسد في بداية المرحلة الانتقالية.

وقد اسقطت الورقة المعارضة بيان فيينا الذي صدر بتاريخ 30  تشرين الاول/ اكتوبر عام 2015 عن اجتماع المجموعة الدولية التي شاركت فيها 17 دولة و3 منظمات دولية هي الأمم المتحدة والإتحاد الاوروبي والجامعة العربية،  واستندت القوتين الكبيريين إلى هذا البيان من أجل التحضير للقرار الدولي 2254 وللحوار السوري - السوري الجاري الآن في جنيف، على أساس انه أخذ بعين الاعتبار كافة القارارت الدولية الصادرة عن مجلس الامن الدولي بشأن الازمة السورية قبل محطة فيينا، بما فيها وثيقة "جنيف1" التي صدرت بتاريخ 30 حزيران/ يونيو 2012.
****************************************
عقارب الساعة الإقليمية بتوقيت بوتين أصداؤها تثبِّت معادلة تعدد القطبية
19 آذار/ مارس 2016, 08:44م الولايات المتحدة 3317 قراءة
أجمعت كافة الأوساط الأميركية والأوروبية على أنها اخذت على حين غرة بقرار الرئيس الروسي سحب قواته الجوية العاملة في سوريا "لتصادف الذكرى الخامسة" للأزمة السورية، باستثناء الأردن الذي أعلن أنه "اخذ علما مسبقا بخطط الرئيس بوتين .. منذ مطلع العام الجاري،" حسبما أفاد "مسؤول أردني رفيع" لإحدى وكالات الأنباء الأميركية.

أبرزت الصحف الأميركية "صدمة" المسؤولين الأميركيين من قرار الرئيس بوتين، ووصفته يومية "واشنطن بوست" بأنه "انسحاب مفاجيء .. أعاد ترتيب خطوط الصراع الطاحن، ووطّد نفوذ موسكو ليس في ساحة المعركة فحسب، بل على طاولة المفاوضات أيضا".  واستطردت أن القرار "حظي باهتمام ديبلوماسي فوري من الولايات المتحدة ..وترتب عليه الإعداد لزيارة وزير الخارجية جون كيري لموسكو، الأسبوع المقبل، لبحث (ترتيبات) الانسحاب وخيارات المرحلة السياسية الانتقالية في سوريا." (15 آذار / مارس 2016).

الناطق الرسمي باسم البنتاغون، بيتر كوك، علّق فور اعلان الرئيس بوتين، في 14 آذار/ مارس، أن وزارة الدفاع "تنتظر لترى، مثل الآخرين، ما بوسع الروس فعله فيما يخص الاشارة الى انسحاب جزئي .. كما جرت العادة على امتداد الاشهر الستة الماضية، سنقوم بتقييم (الخطوة) الروسية استناداً الى الأفعال، وليس الأقوال".

 واستدرك بالقول ان البنتاغون "سترحب" بقرار الرئيس بوتين سحب قواته ان كانت بهدف تعزيز وقف اطلاق النار. وسرعان ما اوضحت الأوساط الأميركية أن اعلان الانسحاب الروسي من سوريا "ليس انسحابا تاماً، فروسيا ستبقي على منشآتها البحرية والقواعد الجوية هناك، مما سيتيح لها العودة سريعاً ان تطلبت المتغيرات الميدانية ذلك .. بل لا تنوي روسيا سحب النظام الصاروخي للدفاع الجوي القوي اس-400، كوسيلة ردع لعدد من الدول مثل تركيا والسعودية وحتى الولايات المتحدة، التي قد تراودها فكرة إنشاء مناطق حظر للطيران فوق بعض الأراضي السورية",

وحرصت الدوائر الأميركية المعنية بالصراع في سوريا، سياسياً وعسكرياً، الإشارة الى بُعد توقيت الانسحاب للتأثير على سير المفاوضات السياسية في جنيف، من ناحية، واتاحة الفرصة الميدانية لقوات الجيش العربي السوري استعادة السيطرة على "كافة الاراضي الخاضعة للمسلحين .." وعزت تلك الأوساط دوافع الرئيس الروسي لاتخاذ قراره الذي يعد "انقلابا استراتيجيا" بأنه "أدرك متى يتعين عليه الانسحاب قبل الانغماس والتورط في أزمة اخرى .. وقد اوضح الرئيس اوباما أن ذلك عينه يشكل مسار التدخل الروسي".

 ووصف أحد الخبراء العسكريين قرار روسيا بأنه "في واحدة من المرات القليلة في التاريخ، يقدم زعيم سياسي على سحب قواته العسكرية في الوقت المناسب عوضا عن الخروج المتأخر جداً" , واشد ما تخشاه واشنطن وحلفاءها ان انسحاب روسيا لن يؤدي الى ممارستها ضغوطا اضافية على الرئيس الأسد ووفده المفاوض في جنيف، بل ترجمة الصمود الميداني بمواقف صلبة في مسار المفاوضات.