الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


 

وبروتوكولات حكماء صهيون .. نسخة جديدة مترجمة عن الروسية..: ( 1 ) : (( اللاذقية ـ سانا ـ بشرى سليمان : 25 آذار , 2014 )) : يتعاطف الأدباء والمثقفون شأن كافة شرائح المجتمع السوري مع أمهات الشهداء اللواتي قدمن أغلى ما لديهن فداء للوطن واذ تمر في هذه الأيام ذكرى عيد الأم يوجه الأدباء في اللاذقية تحية محبة وتقدير لكل أمهات الشهداء من خلال رسائل عديدة تحمل في طياتها معاني الفخر و الزهو بالأم السورية.
وفي هذا السياق قالت الأديبة زينب الخير "ما الذي يمكنني قوله لأم الشهيد فأنا لا أجد في نفسي الجرأة الكافية على تطمينها ولا على رفع معنوياتها ولا على وعدها بما لا أملكه على العكس تماماً أنا أود أن أسمع منها وأن تخبرنا جميعاً بما تشعر وكيف تفكر وما الذي يستحق بنظرها فأنا أعتقد أن الخبرات في هذا المجال لاتكتسب".
وأضافت.. أود لو تعلمنا كيف تعبئ خزانات الصبر و كيف تمزج ماءها بماء الحنان وماء الإيمان ليستمر نهر الحياة دفاقاً يروينا ويروي الأرض ونعيش جميعاً ففي عيد الأم لا أجد أبداً ما أقوله لها سوى أن قلبي معها وأدعو الله أن يصبر قلوبهن وأن يرحم أبناءهن وأن يحمي سورية ويفرج كربتها.
أما الأديبة هدى وسوف فقالت.. هو ذا عيد الأم السورية يأتي ومنذ ثلاث سنوات مع الأحزان وأوجاع الفقد والغياب ..غياب الأبناء وفلذة الأكباد والأحبة .. يأتي عيد الأم ولم يترك لنا المجرمون منذ حين لا فرحة و لا أعياد ونحن نزف قوافل الشهداء ونشهد خراب البلاد ودمار الحياة وموت الأرواح في الصغار والكبار ولكن ورغم كل العذابات والمرارات التي عاشتها المرأة السورية فقد أثبتت حكمتها ورباطة جأشها وأثبتت الأم السورية التي فقدت أبناءها أنها مدرسة في الصبر والجبروت والكبرياء.
وأضافت ..في عيد الأم أقول لأم الشهيد لست وحدك في حزنك تبحرين فحزن كل الأمهات وحزنك سواء أنه حزننا يتماهى مع حزنك ليمتد مع معاناتك وآلامك النبيلة فكل شهيد هو ابن للجميع لأنه استشهد من أجل أن يحيا الجميع .. فالكل عليه حزين وبه فخور.. كل عام وأنت بخير يا أم الشهيد ويا أم الجندي صابرة وصامدة وقوية تستمد منك الأجيال القادمة العزيمة والإصرار على المقاومة ودحر الطغاة.
وأشار الأديب زهير جبور إلى أن أم الشهيد في سورية أثبتت أنها تجاوزت حدود النفس في تمسكها وإرادتها وقد اخترقت كل ما يمكن أن نسميه المفهوم الدنيوي في حياتها وتجاوزت برحمتها نسبة كبيرة من أمهات العالم لقد زرعت بدموعها إرادة أنبتت شقائق نعمان فوق الأرض السورية.
وأكد جبور أن نموذج الأم السورية هو دعوة لكل الكتاب و الروائيين لأن يستلهموا من إبداع هذه الأم إبداعاً يخلدونه للأجيال القادمة نصوصاً روائية سوف تنفرد عن سواها بما حققته الأم السورية وثمة عناصر تجعل من رواياتهم تلك التي سوف يستمدونها من صمود الأم السورية نصوصاً عالمية لم ترتق إليها معظم النصوص في التاريخ القديم والحديث.
و قال: "أقول للأم السورية الصامدة هي والوطن وما نرجو أن يتحقق الانتصار وأن نجسد هؤلاء الأمهات في عقولنا وضمائرنا وأن يكونوا مثالاً للأجيال القادمة من الأبناء والأمهات".
****************************************
بروتوكولات حكماء صهيون .. نسخة جديدة مترجمة عن الروسية
(( دمشق ـ سانا ـ محمد الخضر : 25 آذار 2014 )) : بروتوكولات حكماء صهيون كتاب ترجمه عن الروسية رسلان علاء الدين يكشف خطط العمل السرية للحركة الصهيونية العالمية التي انتشرت في بداية القرن العشرين مبينا الكثير من المنظومات التي يسير عليها الصهاينة في جرائمهم ضد غيرهم من البشر.
وتوضح هذه الوثائق الأدوات والوسائل التي تستخدمها الصهيونية العالمية وهي المال والإعلام والإرهاب والجريمة المنظمة والفساد الاخلاقي ويشير الكتاب إلى أن البروتوكولات كشفت لأول مرة في روسيا حيث عانت روسيا في الربع الأخير من القرن التاسع عشر أكثر من غيرها من الإرهاب والتدمير الذي مارسته الحركة الصهيونية وكان قمة ما فعلوه اغتيال القيصر الروسي المصلح آلكسندر الثاني عام 1881 الذي كان من أهم مآثره أنه ألغى الرق في روسيا حيث تم اغتياله على ايدي متطرفين دفع بهم الصهاينة إضافة إلى محاولة سحق الفئة المبدعة في المجتمع الروسي ما دفع الروس إلى اتخاذ أشد التدابير على يدي آلكسندر الثالث.
وبين علاء الدين في كتابه المترجم أن الباحث الروسي سيرغي نيلوس هو أول من فضح البرتوكولات ونشرها عام 1901 ووصلت طبعات الكتاب الذي تضمن البروتوكولات إلى ثلاث موضحا ان أهم سمات البروتوكولات كما جاء أن الماسونية هي أداة في يد الحركة الصهيونية وتعمل على استخدام الرأي العام ضد أي عدو يواجه اليهود بعد السيطرة عليه ومن سماتها أيضا ضرب الفئات الغنية من غير اليهود وجعل الغنى محصورا في أيديهم إضافة إلى الغدر بالعملاء بعد استعمالهم كأدوات.
ومن السمات المهمة أيضا يرد في الكتاب اأ الصهاينة لا يؤمنون بالحق بل يوءمنون بالقوة وأنهم يسعون لإفساد الأجيال في الدنيا ويشجعون الإدمان على الخمر ويؤمنون بالقوة على حساب الحق كما ينظرون للأمم نظرة دونية إضافة إلى عدم إيمانهم بالحرية والعدالة والمساواة وإيمانهم بالغرائز والعنصرية والعمل على الفساد وإشعال الحروب بين دول العالم.
ويحمل الكتاب أفكارا أخرى كثيرة ومتنوعة تعمل على كشف كثير من الحقائق التي نجهلها عن الصهيونية العالمية وارتباطها بالماسونية والمنظمات الاخرى التي تعمل تحت رعايتها.