الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


http://www.shaamtimes.net/upload/814772.jpg

وأخبار إقليمية أخرى..: ( 1 ) : (( الجمل ـ سائر اسليم ـ المصدر : الأخبار : 5 / 2 / 2016 )) : استغلّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان زياراته لكل من تشيلي والبيرو والإكوادور ليسوّق لأفكاره الخاصة بسوريا، وبشكل خاص معاداته للرئيس بشار الأسد. وكان خطابه يوم أمس في إحدى جامعات البيرو التي منحته شهادة الدكتوراه، تلخيصاً لهذا التسويق المكثف وكأنّه يتحدث إلى الشعب التركي، إذ نقلت محطات التلفزيون التركية خطابه على الهواء مباشرة. فقد خصص إردوغان معظم خطابه لموضوع سوريا، وقال «إن الأسد يقتل شعبه يومياً وهو الذي أسس داعش ويتحالف مع حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي السوري، وجاء بوتين الى سوريا ليدعم هذا القاتل وهو أيضاً يقتل الشعب السوري ولا يحارب داعش». وعكست خطابات الرئيس التركي في أميركا اللاتينية، المتضامنة مع دمشق، المأزق الذي وصل إليه في سياساته في سوريا، وخاصة بعد التدخل الروسي حيث لم يستطع أن يحرك ساكناً مع تقدم الجيش السوري في ريف اللاذقية الشمالي. وكان إردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو قد «أقاما القيامة وأقعدوها» منذ بدء العمليات في تلك المنطقة، وقالا للشعب التركي إنهما لن يسمحا باقتراب الجيش السوري من الحدود التركية، كما أنهما سيدافعان عن مئات الآلاف (!) من التركمان الموجودين في المنطقة ( تبيّن أنهم حوالى 5 آلاف فقط لجأوا الى تركيا الأسبوع الماضي، كما تبين أن مجموع عدد التركمان السوريين الذين لجأوا الى تركيا خلال السنوات الخمس هو 20 ألفاً، في الوقت الذي كان فيه الساسة الأتراك يتحدثون عن 3 ملايين تركماني ).
كما أكد إردوغان ضرورة مشاركة ممثليهم في مباحثات جنيف. وهو الموضوع الذي سافر من أجله رئيس الوزراء داود أوغلو الى الرياض فجأة، ومعه رئيس الأركان خلوصي آكار وهو بالزي القتالي. وهو ما فسره المحللون هنا بأنه إشارة من أنقرة للملك محمد بن سلمان بأنّ الجيش التركي تحت إمرته في أي مهمة قتالية في اليمن أو سوريا أو العراق. وجلس الجنرال آكار على يسار الملك، وكان على يمينه داود أوغلو الذي التقى أيضاً مع وفد المعارضة السورية قبل مغادرته الى جنيف، وتباحث معه «تكتيكات المرحلة القادمة في المفاوضات»، وذلك بالتنسيق والتعاون مع المسؤولين السعوديين، ومن قبلهم القطريين الذين لا تنقطع الاتصالات معهم أبداً. وجاء هجوم إردوغان العنيف على الأمم المتحدة من البيرو ليعكس مدى فشل السياسة التركية حتى في موضوع جنيف، حيث استنكر قرار الموفد الأممي ستيفان دي ميستورا تأجيل المباحثات الى 25 شباط. وهو ما اعتبره إردوغان «منح المزيد من الوقت للنظام السوري لقتل شعبه». وقصد بذلك العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش السوري للسيطرة على ما تبقى من قرى صغيرة في ريف اللاذقية الشمالي، وإحكام الطوق على حلب وقطع خطوط الإمداد التركية الى الجماعات الإرهابية. وفشل إردوغان وداود أوغلو، قبل ذلك، في إقناع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن خلال زيارته تركيا بضرورة التنسيق في موضوع منع «وحدات حماية الشعب» الكردية من السيطرة على الشريط الحدودي من جرابلس حتى القامشلي، حيث هدد المسؤولون الأتراك بالتدخل العسكري المباشر في حال عبور الأكراد نهر الفرات باتجاه منبج، ومنها الى جرابلس.
ودون أن يمنع هذا الفشل بعض المحللين للحديث عن مغامرة إردوغانية محتملة في سوريا لإنقاذ ما تبقى من مواقع المعارضة قبل 25 الشهر الجاري، حتى يتسنى لوفد المعارضة أن يجلس على طاولة المفاوضات وبيده أوراق السيطرة على أكبر عدد ممكن من المدن والقرى والمواقع الاستراتيجية. كذلك يشير المحللون إلى الضغوط التي يتعرض لها حليفا تركيا، الرياض والدوحة من قبل واشنطن التي يبدو أنها اتفقت مع موسكو حول مجمل الأمور الخاصة بمستقبل الأزمة السورية، التي يراهن إردوغان على مستقبل تطوراتها بعدما خسر كل أوراقها وبشكل خاص بعد الاتفاق الغربي مع طهران وانفتاح الرئيس روحاني على العواصم الغربية. كذلك، يعرف الجميع أن الرئيس فلاديمير بوتين يتصيّد الفرص للانتقام من إردوغان الذي أسقط "طائرته" دون أي مبرر، كما يعرف هؤلاء أن واشنطن غير مرتاحة من سياسات إردوغان على صعيد الملف الكردي، حيث الاشتباكات العنيفة في المدن الكردية جنوب شرق البلاد. وجاءت زيارة ماك جورك، ممثل الرئيس باراك أوباما الى منطقة عين العرب، ولقاؤه مع قيادات «وحدات حماية الشعب» الكردية «حليفة أميركا في حربها ضد داعش»، إشارة جديدة من واشنطن للرئيس إردوغان الذي يصف هذه «الوحدات» بأنها إرهابية باعتبارها امتداداً لحزب العمال الكردستاني.
****************************************
قائد الجيش الإيراني : البرنامج الصاروخي المستقبلي سيزداد قوة ودقة
(( روسيا اليوم : المصدر : وكالات : 4 / 2 / 2016 )) : أكد القائد العام للجيش الإيراني اللواء عطاء الله صالحي، الخميس 4 فبراير/شباط، أن إيران ستواصل العمل بالوتيرة نفسها وأن البرنامج الصاروخي الإيراني المستقبلي سيزداد قوة ودقة. وقال القائد العام للجيش الايراني "إننا لا نولي أي اهتمام بالقرارات ضد إيران"، مؤكدا أن القدرات الصاروخية لإيران ستزداد قوة ودقة. وصرح صالحي، على هامش مراسم تأبين اللواء الفقيد محمد سليمي، ردا على سؤال حول الاتفاق النووي وتأثيره على القدرات الدفاعية لإيران "إننا لا نولي أي اهتمام بالقرارات ضد إيران ولا نعمل بها"، مشددا على أن  هذا الأمر "لا يعد انتهاكا للاتفاق النووي" . وشدد المتحدث على أن قدرات إيران التسليحية لا تشكل أي تهديد للدول المجاورة، قائلا إنها تشكل تهديدا لأعداء طهران، وقال "على إسرائيل أن تعي جيدا معنى هذا الكلام".
****************************************
إيطاليا ترسل جنودا للعراق
(( روسيا اليوم : المصدر : رويترز 4 / 2 / 2016 )) : ذكرت وزيرة الدفاع الإيطالية روبرتا بينوتي الخميس 4 فبراير/شباط أن بلادها سترسل فريقا متخصصا في علاج مصابي الحرب إلى العراق بينما تستعد لإرسال قوات لحراسة عمال صيانة عمال سد الموصل. وقالت بينوتي في حديث مع محطة "كانال ??5"?? التلفزيونية إن "الحكومة الإيطالية ستقرر في الأسابيع القليلة المقبلة إرسال 130 من أفراد الجيش لنقل وعلاج الجرحى". وأضافت بينوتي "أنه تحد كبير، لأن الذهاب ونقل مصاب من منطقة حرب عمل لا يمكن القيام به دون التعرض لمخاطر". وأشارت إلى أن إرسال أفراد الجيش يأتي استجابة لدعوات فرنسا لحلفائها، بعد هجوم باريس، أن يبذلوا المزيد لمحاربة تنظيم داعش ولم تورد تفاصيل أخرى.
وفي ديسمبر/كانون الأول قالت الحكومة الإيطالية إنها "ستنشر 450 جنديا لحماية عمال يقومون بإصلاحات عاجلة في سد الموصل"، وستزيد البعثتان معا الوجود الإيطالي في العراق إلى الضعفين على الأقل في الأشهر القليلة المقبلة ليصل إلى أكثر من ألف جندي. قالت إيطاليا يوم الثلاثاء الماضي إن "مجموعة تريفي الإيطالية فازت بعطاء لتنفيذ إصلاحات عاجلة في سد الموصل البالغ طوله 3.6 كيلومتر، والذي يستخدم في توليد الكهرباء وظهرت فيه عيوب منذ بنائه في ثمانينيات القرن الماضي". وتنشر إيطاليا حاليا 530 جنديا في العراق، بعضهم في أربيل يدربون مقاتلي قوات البيشمركة الكردية والبعض الآخر يقوم بتدريب الشرطة وقوات مكافحة الإرهاب في بغداد.
****************************************
إنفجار يهز منطقة سلطان بيلي بإسطنبول
(( روسيا اليوم : 4 / 2 / 2016 )) : أفادت وسائل إعلام تركية الخميس 4 فبراير/شباط بانفجار هز منطقة سلطان بيلي بإسطنبول أدى إلى سقوط جريحين. وقالت وكالة "إخلاص خبر" التركية إن الحادث وقع عند الساعة 15:00 بالتوقيت المحلي، مضيفة أن معلومات أولية تشير إلى أن عبوة متفجرة كانت موضوعة في حواية للقمامة. وذكرت الوكالة أن الشرطة تعمل على كشف ملابسات الحادث. ويذكر أن وسائل إعلام تركية نشرت لحظة وقوع الانفجار. من الجدير بالذكر أن انفجارا كان قد هز ميدان السلطان أحمد وسط إسطنبول في 12 يناير/كانون الثاني أدى إلى سقوط 10 قتلى و15 جريحا. وكان انفجار آخر وقع في 23 ديسمبر/كانون الأول بمطار صبيحة كوكجن في اسطنبول أسفر عن مقتل عاملة نظافة.
****************************************
لاٍرهاب والاقتراب من صنعاء يعجلان في الحل السياسي
(( روسيا اليوم : 4 / 2 / 2016 )) : بعد مضي ساعات على مقتل جلال بلعيدي، القيادي الكبير في تنظيم "داعش"، سيطرت عناصر إرهابية على مدينة زنجبار، عاصمة محافظة أبين، ومسقط رأس الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي, ومقتل  بلعيدي، الذي انشق عن القاعدة وبايع "داعش"، بغارة لطائرة أمريكية من دون طيار، لن يغير من حقيقة الوجود القوي لعناصر "القاعدة" و"داعش" في أكثر من محافظة يمنية، ولا يعني انهيار هذين التنظيمين الإرهابيين؛ لأن مقتل زعيم "القاعدة" في اليمن أبي بصير، وأهم قيادات الصف الأول في التنظيم، لم تحل دون سيطرة التنظيم على عاصمة محافظة حضرموت منذ تسعة أشهر، كما لم تمنع هذه العناصر من الظهور في عدن، وتنفيذ عمليات اغتيال شبه يومية، وهجمات انتحارية طالت القصر الرئاسي، كان آخرها هجوم البارحة على مدير أمن محافظة لحج.  وقد أظهرت أشهر الحرب في اليمن أن الجماعات الإرهابية هي الأكثر استفادة منها؛ حيث تمكنت من الانتشار والتحرك بأمان، وحصلت على كميات كبيرة من الأسلحة بسهولة عندما  انخرطت في القتال ضد الحوثيين في أكثر من مكان. وما إن استعادت الحكومة المعترف بها دوليا السيطرة على كل محافظات الجنوب، حتى بدأت هذه الجماعات مواجهتها مع الحكومة، مصرة على أن تكون هي صاحبة الكلمة العليا في هذه المحافظات.
فمن أبين، حيث تهيمن الجماعات الإرهابية على عاصمة المحافظة، إلى لحج، والتي لا تزال عاصمتها في قبضة هذه الجماعات، مرورا بعدن، العاصمة الموقتة للبلاد، التي تشهد خروقا أمنية، عجزت معها قوات التحالف العربي عن تأمين أمن المدينة، وإنهاء وجود هذه الجماعات، التي يجمعها التطرّف والعداء للحكومة وأجهزة الأمن والنشطاء المدنيين.  وكانت عناصر "القاعدة" قد سيطرت قبل أيام على مدينة عزان في محافظة شبوة، التي تعد أيضا أحد المعاقل الرئيسة لعناصر القاعدة، ولا يزال الحوثيون وقوات الرئيس السابق يسيطرون فقط على ثلاث من مديرياتها. كما تحكم القاعدة مدينة المكلا، عاصمة محافظة حضرموت، وعددا من البلدات القريبة منها. ولهذه الجماعات حضور معروف في البيضاء وتعز وإب، وحتى في صنعاء الخاضعة لسيطرة جماعة "أنصار الله" وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح.
****************************************
لبنانيون : فك الحصار عن بلدتي نبل والزهراء يمهد الطريق لاندحار الإرهاب عن سورية
(( بيروت ـ سانا : 4 / 2 / 2016 )) : أكد نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم أن فك الحصار عن بلدتى نبل والزهراء يمهد لمزيد من الإنجازات والانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري بمواجهة الإرهابيين في مختلف المناطق والبلدات في سورية. وقال قاسم في كلمة له اليوم إن “هذا العمل النبيل يؤدي إلى إراحة الناس في تلك المنطقة كما ارتاح آخرون في البلدات التي تحررت سابقا من التكفيريين الذين ارتكبوا كل أنواع الإجرام والأذية والقهر والقتل في مواجهة الناس رجالا ونساء وأطفالا”. بدوره أكد نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى في لبنان الشيخ عبد الأمير قبلان أن الإنجازات العسكرية الميدانية التي حققها ويحققها الجيش العربي السوري ومحور المقاومة في مواجهة الإرهاب التكفيري والصهيوني ستمهد الطريق لاندحار الإرهاب عن سورية وكل دول المنطقة وفي مقدمها لبنان والعراق.
وقال قبلان في بيان له اليوم إن “فك الحصار الإرهابي عن بلدتي نبل والزهراء يعتبر من الانجازات الميدانية الكبيرة التي تحققت في مجال تحرير المدن والمناطق السورية من الإرهاب وعودة الأمن والاستقرار إليها”. من جانبها أكدت حركة الأمة في لبنان في بيان أن الإنجازات الميدانية التي يحققها الجيش العربي السوري والمقاومة في مواجهة الإرهاب ضربت في الصميم كل مخططات الهيمنة التي تقودها أمريكا وتركيا وقطر والسعودية. وقالت الحركة “إن هذه الإنجازات ستقضي على مشاريع العدو الصهيوني والأمريكي في إيجاد بؤر إرهابية تخدم مصالح العدو وأهدافه واطماعه في سورية”.
من جهته أكد أمين عام التجمع العربي والإسلامي لدعم خيار المقاومة في لبنان يحيى غدار في تصريح له اليوم أن إنجازات الجيش العربي السوري وحلفائه في نبل والزهراء تشكل دليلا واضحا على مدى الانهيار والتراجع لعصابات التكفير المدعومة من المشروع الصهيوامبريالي ومقاوليه وخاصة من قبل نظامي ال سعود واردوغان. كما أكد الشيخ أحمد القطان رئيس جمعية قولنا والعمل أن فك الحصار عن نبل والزهراء إنجاز نوعي ونصر مؤزر على العدو الصهيو تكفيري الذي يريد تفتيت الأمة العربية والإسلامية وجعلها لقمة سائغة لأعداء العروبة والإسلام.
الوفاء للمقاومة : فك الحصار عن نبل والزهراء يبشر بقرب انتصار سورية على الإرهاب : واعتبرت كتلة الوفاء للمقاومة في مجلس النواب اللبناني أن فك الحصار عن بلدتي نبل والزهراء في ريف حلب “إشارة واضحة لقرب استعادة سورية لعافيتها وانتصارها على الإرهاب” مؤكدة أن المجريات الميدانية تصب في هذا الاتجاه. وهنأت الكتلة في بيان اليوم الشعب والجيش العربي السوري على هذا الإنجاز وغيره من الإنجازات الميدانية المتلاحقة. وكانت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة فى حلب بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية نجحت بعد ظهر أمس بفك الحصار عن بلدتى نبل والزهراء بعد أن أعادت الأمن والاستقرار إلى مساحات واسعة فى محيطهما وقضت على العديد من الإرهابيين فيما فر العشرات منهم باتجاه الحدود التركية. ودعت الكتلة بعد اجتماعها اليوم الحكومة اللبنانية إلى تعزيز دعم الجيش اللبناني وتأمين كل ما يلزم له للتصدي للإرهاب مجددة التأكيد على أن العدو الإسرائيلي هو الخطر الدائم والوجودي على لبنان .
ورحبت الكتلة “بما جرى من توافق لإعادة عمل الحكومة ولضرورة إعادة تفعيل عملها لتأمين الحاجات الحياتية واليومية للمواطنين”. وكانت وحدات الجيش والقوات المسلحة العاملة فى حلب بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية نجحت بعد ظهر أمس بفك الحصار عن بلدتى نبل والزهراء بعد أن أعادت الامن والاستقرار إلى مساحات واسعة في محيطهما وقضت على العديد من الإرهابيين فيما فر العشرات منهم باتجاه الحدود التركية. وتعرضت بلدتا نبل والزهراء منذ عام 2013 لاعتداءات إرهابية بآلاف قذائف الهاون وحاول إرهابيو جبهة النصرة عشرات المرات اقتحام البلدتين لكن جميع محاولاتهم كان مصيرها الفشل أمام صمود الأهالي واستبسال اللجان الشعبية في الدفاع عن البلدتين وتكبيد الإرهابيين خسائر كبيرة بالافراد والعتاد.
****************************************
برلماني تركي : نظام أردوغان يستغل قضية المهجرين السوريين لحسابات لها علاقة بسياساته الخطيرة وتدخله في سورية
(( أنقرة ـ سانا : 4 / 2 / 2016 )) : أكد عضو البرلمان التركي عن حزب الشعب الجمهوري تونجاي أوزكان أن نظام رجب أردوغان وحكومة حزب العدالة والتنمية يستغلان قضية المهجرين السوريين لحسابات غامضة لها علاقة بسياساتهما الخطيرة في سورية. وقال أوزكان في حديث لقناة “خبر تورك” التركية: أن حكومة حزب العدالة والتنمية “تتخذ إجراءات وتدابير لمنع المهجرين السوريين من العودة إلى بلادهم حتى بعد انتهاء الأزمة في سورية ما يعني أن هذه الحكومة لا ولن تتخلى عن سياساتها الحالية وستواصل التدخل المباشر وغير المباشر في سورية”. وأشار أوزكان إلى أن حكومة حزب العدالة والتنمية لا تهتم أبدا بالهاربين من الحرب التي تشنها جنوب شرق تركيا موضحا أن هذه الحرب أدت إلى مقتل المئات من عناصر الجيش والأمن والمواطنين كما أدت إلى تدمير العديد من المدن بشكل كامل حيث اضطر ما لا يقل عن 200 ألف من سكان هذه المدن للهرب منها الى أماكن مجهولة. يذكر أن العديد من المدن المحاصرة جنوب شرق تركيا تشهد عمليات حربية برية وجوية وهو ما أدى إلى دمار كبير فيها وهروب سكانها الذين يعيشون حالة مأساوية في ظل تجاهل نظام أردوغان الكامل لمعاناتهم.
****************************************
اجتماع سوري روسي إيراني عراقي في موسكو لتعزيز التعاون المشترك في محاربة تمويل الإرهاب
(( موسكو ـ سانا : 4 / 2 / 2016 )) : عقد رؤساء وحدات التحريات المالية السورية والروسية والإيرانية والعراقية أمس اجتماعا في موسكو بهدف تعزيز التعاون المشترك في محاربة تمويل الإرهاب. وقدم الدكتور أديب ميالة حاكم مصرف سورية المركزي رئيس هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب خلال الاجتماع عرضاً حول عمل الهيئة في سورية وعن الأنظمة والقوانين والقرارات النافذة التي توفر إطاراً محكماً لمكافحة أنشطة تمويل الإرهاب بما ينسجم مع الضوابط والمعايير الدولية ذات الصلة. وأشار ميالة إلى الجهود الحثيثة التي تبذلها الهيئة لتطوير عملها بشكل مستمر وما تقوم به من جهود مضاعفة بالتعاون مع الجهات القضائية والأمنية بهدف ضبط العمليات المشبوهة وعمليات تمويل الإرهاب ولا سيما في ظل الظروف التي تمر بها سورية. وأكد ميالة أن العديد من الدول التي تدعي مكافحة تمويل الإرهاب تقوم بتمويل التنظيمات الإرهابية وقال: “هناك أدلة كثيرة حول هذا الأمر حيث تعمل هذه الدول جاهدة على تغييب أي جهد دولي حقيقي لمكافحة تمويل الإرهاب”.
وأعرب ميالة عن شكره لـ “مبادرة وحدة التحريات المالية الروسية بشأن الدعوة إلى هذا الاجتماع المهم” مؤكدا استعداد الهيئة الدائم لـ “التعاون المستمر والحوار البناء مع الأطراف المعنية بمكافحة الإرهاب” ومبينا أهمية الاستفادة من التجربة الروسية وتجارب الدول الشركاء في هذا المجال. وناقش الاجتماع كيفية وضع وتطوير “مقاربة مشتركة لمحاربة تمويل تنظيم “داعش” الإرهابي” واتفق المشاركون فيه على “خطة عمل مشتركة” و”مجموعة من الخطوات الجدية بهدف قمع أنشطة تمويل الإرهاب المرتبطة بهذا التنظيم”. وتم على هامش الاجتماع توقيع اتفاقية ثنائية لتبادل المعلومات بين هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في سورية وإدارة الرقابة المالية الاتحادية الروسية. وتهدف الاتفاقية إلى التعاون في مجال تبادل وتحليل المعلومات الخاصة بالعمليات النقدية والأصول الأخرى المشتبه بارتباطها بغسل الأموال وتمويل الإرهاب أو النشاطات الإجرامية ذات العلاقة وتبادل المعلومات حول نشاط الأشخاص الطبيعيين والاعتباريين المتورطين بعمليات من هذا القبيل وتحدد آليات التعاون وشروطه وآلية حفظ المعلومات المتبادلة. يشار في هذا السياق إلى أن هيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب سبق وأن قامت بتوقيع اتفاقيات مماثلة مع العديد من وحدات التحريات المالية الأخرى.
****************************************
صحيفة تركية : أردوغان يستخدم زعيم المافيا التركية كوسيلة لتمرير الدعم والتسليح للتنظيمات الإرهابية في سورية
(( أنقرة ـ سانا : 4 / 2 / 2016 )) : أكدت صحيفة “أي بي سي” التركية أن نظام رجب أردوغان بات يعتمد على زعيم المافيا التركي سادات بيكر المؤيد له في تمويل وتسليح التنظيمات الإرهابية في سورية. وقالت الصحيفة في عددها اليوم إن بيكر الذي تبنى دور الدفاع عن أردوغان وحكومة حزب العدالة والتنمية بعد إخلاء سبيله وهدد بسفك دماء المعارضين لأردوغان خلال تجمع جماهيري نظمه في محافظة ريزا دعما له قبل يوم من وقوع التفجيرات الإرهابية في العاصمة أنقرة وأطلق التهديدات ضد الأكاديميين الأتراك الموقعين على بيان السلام بالقول “سنستحم بدمائكم” أرسل معدات عسكرية تقدر قيمتها بملايين الدولارات للتنظيمات الإرهابية في ريف اللاذقية الشمالي خلال الأشهر الماضية. وأشارت الصحيفة إلى أن بيكر أرسل خلال الأشهر الماضية مجموعة كبيرة من المعدات بينها مواد طبية وأجهزة لاسلكي وكاميرات تصوير وحواسيب محمولة وطائرات بدون طيار وبزات عسكرية ومواد غذائية عبر شاحنات وبطريقة علنية تحت شعار “مساعدات إنسانية” إلى التنظيمات الإرهابية في ريف اللاذقية وقام مؤخرا بإرسال 10 سيارات دفع رباعي لهذه التنظيمات.
وشددت الصحيفة على أن تزويد نظام أردوغان للتنظيمات الإرهابية بالسلاح والمعدات العسكرية بات حقيقة يعترف بها حتى أعضاء حكومة حزب العدالة والتنمية أنفسهم وبالتالي فإن استخدام زعيم المافيا بيكر كساعي بريد في الحرب التي تدور في سورية أمر شبه حتمي معتبرة أن رد فعل روسيا والمجتمع الدولي المحتمل على عمليات نقل المعدات العسكرية إلى ريف اللاذقية والتي تغض حكومة حزب العدالة والتنمية الطرف عنها لا بد أن تخلق مشاكل كبيرة لبيكر. وأفادت الصحيفة بأن بيكر الذي يجيب بشكل غامض عن الأسئلة حول مصدر أمواله كان أكد انه واصل حياته في السجن بدعم أقاربه وأصدقائه وأنه يعاني من أزمة مالية ما يثير التساؤل حول مصدر ملايين الدولارات التي يمول بها التنظيمات الإرهابية المتطرفة في سورية. يشار إلى أن قضية الشاحنات التابعة لجهاز المخابرات التركي والتي تم توقيفها مرتين خلال عام 2014 والمحملة بالأسلحة كشفت حقيقة الدور الذي يلعبه أردوغان وأركان نظامه في دعم وتسليح التنظيمات الإرهابية في سورية وذلك تحت شعارات زائفة ومقولات المساعدات الإنسانية.