الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


http://www.almaghreb24.com/wp-content/uploads/2015/10/24183.jpg

 

(( الجمل ـ يحيى دبوق ـ المصدر : الأخبار : 23 / 1 / 2015 )) : كان رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتيناهو، واضحاً في تقديراته حول مستقبل سوريا، في حديثه مع شبكة «سي ان ان» الاميركية، على هامش مؤتمر دافوس الاقتصادي في سويسرا. عبّر عن صعوبة التقدير بإمكان عودة سوريا موحدة من جديد، ولمح الى امكان تقسيمها. يثير تصريحه، بطبيعة الحال، تساؤلات إن كان تقديره مبنياً على توصيف للوضع السوري ومآلاته، بناء على المعطيات المادية القائمة والكامنة فيه، ام انه نتيجة تخطيط ما، تعمل اسرائيل بمعية شركائها على تحقيقه، ممن سماهم نتنياهو بالحلفاء من «الدول العربية المعتدلة».
صحيح ان الظروف القائمة حالياً في سوريا، وتحديداً المصلحة الروسية ووجودها العسكري المباشر في هذا البلد، لا يسمح بتدخل مباشر لأعداء سوريا وتحديداً إسرائيل، بهدف تحقيق مخططات تقسيمية، قد يرى «الاعتدال العربي» واسرائيل انه جزء لا يتجزأ من مصالحهم، الا ان «تقدير» نتنياهو، غير المتناسب مع المعطيات الميدانية، ومعطوفاً على ما ورد في التقدير الاستراتيجي لمعهد ابحاث الامن القومي في تل ابيب حول جنوب سوريا وضرورة منع النظام من الهيمنة عليه، وأيضاً تمكين «المعارضة المعتدلة» من السيطرة في هذه المنطقة، يطرح جملة تساؤلات حول المخططات الاسرائيلية، لمنطقة تعدّ اسرائيلياً مجالاً حيوياً استراتيجياً، لا جدال بأنّ تل ابيب معنية بتشكيله وبلورته وفقاً لمصالحها.
الا ان التعذر عن السيطرة، وإن بصورة غير مباشرة عبر «المعارضة المعتدلة» على جنوب سوريا، ومصلحة منع الجيش السوري من السيطرة عليها، كما يرد في توصيات المعهد، لا يمنع اسرائيل من ترقب الفرص التي تمكن من تحقيق ذلك. كلمة رئيس اركان الجيش الاسرائيلي، غادي ايزنكوت، وحديثه في الخطاب الذي القاه ايضا في المعهد الاثنين الماضي، حول امكان ان ينفذ تنظيم «داعش» بعد اخفاقاته في سوريا والعراق، عملية عسكرية ضد اسرائيل بالقرب من الحدود في الجولان، يأتي ايضاً في سياق التقديرات الاسرائيلية، ولا يبعد ان يكون جزءا من الفرص الكامنة في تحرك مقدر لداعش، وربما ايضاً مأمول، لوضع إسرائيل أمام خيارات قد تحمل امكانات تدخل في سوريا، هي الآن متعذرة الإمكان بصورة مباشرة.
نفذت محاكاة تناولت عملية ينفذها «داعش»بالقرب من الحدود : في إطار ذلك، كشفت صحيفة «يديعوت أحرونوت» عن محاكاة، نفذت على هامش مؤتمر معهد دراسات الامن القومي في تل ابيب، تناولت عملية عسكرية ينفذها «داعش» بالقرب من الحدود في الجولان، التي قدر ايزنكوت ان امكاناتها باتت مرتفعة. خلاصة المحاكاة، تشير وجوب أن تتعامل إسرائيل مع العملية كفرصة، وان تعمد الى توجيه ضربات لـ«داعش» دون الاقتصار فقط على الحافة الامامية والمناطق القريبة من الحدود، بل أن يشمل تدخلها العسكري في اعقاب العملية، ايضاً إلى داخل العمق السوري.
وبحسب المحاكاة، التحرك الإسرائيلي المضاد إلى ما وراء الحدود والإعداد لخيارات هجومية مسبقة، سيمثل ايضاً دائرة دفاع رئيسية للحليف الأردني، من خلال ابعاد «داعش» عن منطقة الحدود، سواء مع إسرائيل أو مع المملكة الأردنية. وسيناريو المحاكاة، ومكانه والجهة التي تنفذه (داعش) اضافة الى التوصية بضرورة ضرب المناطق في العمق السوري، هي بطبيعتها تتجاوز ضرورات الردّ المتناسب الهادف الى تحقيق الردع ومنع «داعش» من تكرار العمليات ضد اسرائيل، وتطرح تساؤلات إن كانت العملية المنتظرة، بحسب ايزنكوت، سيجري استغلالها لتحقيق المصالح الاسرائيلية ومسار الاستراتيجيا الواجب اتباعها لساحة الجنوب السوري (التي تحدث عنها معهد ابحاث الامن القومي في توصياته الاخيرة، وخلص الى ضرورة منع سيطرة النظام، وداعش ايضاً، على هذه المنطقة، وتمكين «المعارضة المعتدلة»، بالاتفاق والتعاون مع السعودية وتركيا، للسيطرة عليها).
وللتذكير، أشارت توصيات المعهد الى الآتي: «... من أجل تحقيق الأهداف (في سوريا)، على إسرائيل تطوير أدوات جديدة وإبداعية وأكثر فعالية، وذلك عبر التعاون مع الحليف الاميركي وتركيا والمملكة العربية السعودية، لاقتلاع ايران من سوريا واستبدال نظام الاسد... إذا جرى تقسيم سوريا، فإن الجهات السورية التي يمكن لإسرائيل أن تتعاون معها هي التنظيمات السنية المعتدلة والدول الداعمة لها، مثل السعودية ودول أخرى في الخليج، إضافة إلى الأردن وتركيا... ينبغي تشخيص ومحاولة بلورة مخطط أمني محدث في الجولان، سواء اذا تعلق ذلك باستمرار اتفاق فصل القوات القائم، أو وفقا لقواعد عمل مختلفة اخرى».
****************************************
أنباء عن عبور الجيش التركي الحدود السورية
(( دي برس ـ مواقع : 23 / 1 / 2016 )) : عبر جنود من الجيش التركي الحدود التركية السورية ليلة الجمعة على السبت 23 يناير/كانون الثاني ودخلوا مدينة جرابلس السورية، مصطحبين معهم عدداً كبيراً من الآليات العسكرية. أفادت بذلك مصادر محلية من داخل مدينة جرابلس الخاضعة لسيطرة مسلحي "داعش"، وقالت إن الجيش التركي أرسل عدداً كبيراً من الآليات العسكرية إلى مدينة جرابلس عبر النقطة الحدودية في المدينة. وأشارت المصادر ذاتها إلى أن حرس الحدود التركي قام أثناء عملية الدخول بإطفاء جميع الأنوار على طول الشريط الحدودي في المدينة، لمنع تغطية مجريات الأحداث.
وحسب المصادر، توجد بين الآليات التي دخلت مدينة جرابلس السورية سيارتان مسلحتان برشاش دوشكا 23مم، وعدد من السيارات المحملة برشاش دوشكا 5.14 مم. ووصلت تلك الآليات إلى منطقة الفرن الآلي والمصرف الزراعي في المدينة، وتم إرسال عدة سيارات منها إلى المقر العسكري للجيش التركي في قرقاميش.
****************************************
جماعات المعارضة السورية تحمل دمشق وروسيا مسؤولية أي فشل للمحادثات
(( دي برس ـ رويترز : 23 / 1 / 2016 )) :  قالت جماعات المعارضة المسلحة السورية السبت إنها تحمل الحكومة السورية وروسيا مسؤولية أي فشل في محادثات السلام التي تهدف إلى إنهاء الحرب في البلاد حتى قبل بدء المفاوضات في جنيف الأسبوع الجاري. وطالبت المعارضة السورية بانهاء حصار الحكومة ووقف الغارات الجوية الروسية كبادرة على حسن النوايا قبل المشاركة في المحادثات المقررة في 25 يناير كانون الثاني. ويصر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري على أن المحادثات يجب أن تجري الأسبوع الجاري. وقال بيان مشترك من عشرات من جماعات المعارضة إنهم يحملون النظام وحليفته روسيا مسؤولية أي فشل في العملية السياسية بسبب جرائم الحرب المستمرة التي يرتكبونها بما في ذلك الحصار والقصف .
****************************************
الجربا: السعودية تنتظر الجمهوريين في اميركا للهجوم على المنطقة
(دي برس : 23 / 1 / 2016 )) : إحدى الشخصيات السورية المعارضة  التي وجهت لها دعوة لحضور المؤتمر عن الأقليات في سورية التي حددها حزب الجربا في نظامه الداخلي ( العلويون، الاكراد، المسيحيون) قالت إنها تلقت اتصالا من الجربا لحضور المؤتمر، وأضافت انه خلال الحديث الهاتفي انتقدت الشخصية المعارضة تعيين محمد علوش كبيرَ مفاوضي وفد المعارضة الى مباحثات سويسرا، كونه يمثل قائدا عسكريا في إحدى الجماعات المسلحة التكفيرية، وسوف يثير  تعيينه الروس، ويقربهم اكثر من النظام، فأجابه الجربا ان تعيين علوش كبيرا قرار سعودي اريد منه توجيه رسالة الى كيري ولافروف قبيل اجتماعهما المقبل لبحث الاوضاع في سوريا قبل بدء المفاوضات. وتقول الشخصية في حديث لموقع "العهد الاخباري"، إن فحوى هذه الرسالة السعودية  أن الرياض لا تريد حلا للحرب في سوريا في الوقت الحاضر وبالطريقة التي تدار بها الازمة في سوريا حاليا. ويتابع الجربا في حديثه مع الشخصية التي يعتبرها حزبه من  الأقليات في سورية، ان السعوديين في حقيقة الامر ينتظرون نهاية ولاية الرئيس الامريكي باراك أوباما ووصول الجمهوريين الى الحكم في واشنطن، للبدء بهجومهم الفعلي في المنطقة.
الشخصية السورية  المعارضة توضح أن السعودية تقف بشكل مباشر وراء انخفاض  اسعار النفط تدريجيا وبسرعة كبيرة  في الأسواق العالمية وهي الان تستعيد التجربة التي طبقتها في الاتفاق مع ادارة الرئيس الامريكي السابق رونالد ريغان في العام 1986 ،  والتي ادت الى انهيار الاتحاد السوفياتي اقتصاديا عام 1990. وتنقل الشخصية السورية عن الجربا قوله إن قرار السعودية بتخفيض اسعار النفط  سيستمر، حتى يصل سعر البرميل النفط الواحد الى ما دون العشرين دولارا، بهدف الضغط اقتصاديا على إيران وروسيا. ويأمل السعوديون ان يصل الجمهوريون الى الحكم في الانتخابات الرئاسية القادمة في الولايات المتحدة الأمريكية، في وقت تكون فيه اسعار النفط في ادنى مستوياتها، ما يشجع الجمهوريين على مواجهة الدعم  العسكري الذي تقدمه روسيا  للجيش السوري ولمواجهة النفوذ الايراني  في العراق بوسائل عسكرية وضغوط اقتصادية امريكية، تدعم السياسة السعودية التي تريد سقوط النظام في دمشق وفرض حصار عالمي واقليمي على ايران، وبالتالي الغاء مفاعيل الاتفاق النووي بين طهران والغرب، الذي يقلق حكام  السعودية اكثر من أي امر  آخر. في السياق نفسه، من المقرر ان تُجرى  جولة مفاوضات بين الحكومة السورية والمعارضة التي اتخذت من الرياض مركزا لها في الخامس والعشرين من الشهر الحالي في مدينة جنيف في سويسرا، غير ان لغطا يحصل حاليا حول الوفد السوري المعارض الذي قررت السعودية ان يترأسه علوش الذي هو قائد  في "جيش الإسلام" التابع  بشكل كامل للسعودية ويتواجد في الغوطة الدمشقية.
****************************************
الشرطة العراقية تعتقل 190 إرهابيا من تنظيم “داعش” في الرمادي
(( الجمل ـ وكالات : 24 / 1 / 2016 )) : اعتقلت قوات الشرطة العراقية 190 إرهابيا من عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي متورطين باستهداف القوات الأمنية والمدنيين في الرمادي مركز محافظة الأنبار. ونقل موقع السومرية نيوز عن قائد شرطة الأنبار اللواء هادي رزيج قوله اليوم إن “القوات الأمنية تمكنت منذ تحرير مدينة الرمادي وحتى الأيام القليلة الماضية من اعتقال 190 ارهابيا ينتمون لتنظيم داعش الإرهابي” مؤكدا وجود أدلة تثبت تورطهم في استهداف القوات العراقية والمدنيين. وكانت القوات العراقية المشتركة تمكنت مع نهاية العام الماضي من تحرير مدينة الرمادي من إرهابيي تنظيم “داعش” واستعادة السيطرة عليها بالكامل. وفي صلاح الدين قضت القوات العراقية المشتركة على إرهابيين حاولا التسلل إلى مرتفعات جبال مكحول من الجهة الغربية لاستهداف نقاط المرابطة شمال المحافظة. من جهة أخرى أسفر انفجار عبوة ناسفة في سوق شعبي في منطقة اليوسفية جنوب بغداد عن مقتل عراقي واصابة سبعة اخرين بينهم ثلاث نساء فيما قتلت امرأة بهجوم ارهابي شمال بعقوبة في محافظة ديالى.
****************************************
سلاح الجو الليبي يدمر 15 آلية تحمل أسلحة لتنظيم “داعش” الإرهابي
(( الجمل ـ وكالات : 24 / 1 / 2016 )) : دمر سلاح الجو التابع للجيش الليبي أمس 15 آلية تحمل أسلحة لتنظيم “داعش” الإرهابي في منطقة بن جواد وسط الساحل. وأكد الناطق باسم سلاح الجو الليبي ناصر الحاسي أن طائرات سلاح الجو من نوع ميغ 21 استهدفت اليوم 15 الية لارهابيي/داعش/بالقرب من شركة النهر في بن جواد كانت تحمل أسلحة متوسطة وثقيلة وألحقت بها خسائر فادحة في الأرواح والعتاد. وكان تنظيم “داعش” الإرهابي الذي يسيطر على مدينة سرت وضواحيها شن خلال كانون الثاني الحالي هجومين على منطقة الهلال النفطي ما أسفر عن مقتل 50 من صفوف التنظيم الارهابي وفقدان 20 من قوات حرس المنشآت النفطية والمدنيين الذين تصدوا له واشتعال النيران بعدد من خزانات النفط حسب مصادر عسكرية.
من جهة أخرى سيطرت قوات الجيش الليبي والقوات الشعبية المساندة لها على معسكر الحي الصناعي في مدينة اجدابيا بعد استهدافه من سلاح الجو ودكه بالدبابات. وقال مصدر مطلع في مدينة أجدابيا إن قوات الجيش سيطرت بشكل كامل على معسكر النهر الذي يبعد18 كيلومترا جنوب أجدابيا موءكدا تكبيد الإرهابيين خسائر فادحة في العتاد والأرواح. من جهة أخرى نفى آمر قاعدة جمال عبدالناصر الجوية العقيد طيار صالح عبدالله جودة اليوم الأخبار التي تحدثت عن وصول قوات أجنبية إلى القاعدة الجوية في مدينة طبرق شرق ليبيا. وقال جودة لموقع بوابة الوسط “إن هذه الأخبار عارية عن الصحة جملة وتفصيلاً ومجرد إشاعات”. يذكر أن عدوان حلف شمال الأطلسي على ليبيا عام 2011 خلف فوضى عارمة وانتشارا للميليشيات والتنظيمات الارهابية التى ترتكب افظع الجرائم  والاعتداءات بحق المدنيين والممتلكات العامة والخاصة .
****************************************
استمرار الاحتجاجات في تونس رغم فرض الحكومة حظر التجوال
(( الجمل ـ وكالات : 24 / 1 / 2016 )) : قال رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد أمس السبت: إن ما قامت به الحكومة لحل المشاكل الاقتصادية «غير كاف»، واعداً بالعمل أكثر لإيجاد حلول. وفي مؤتمر صحفي قال الصيد: «اجتمعنا في مجلس الوزراء ودرسنا الوضع وستبقى جلساتنا مفتوحة»، محذراً من أن أي جهة داخل أو خارج البلاد «لن تستطيع المس بالمكاسب الديمقراطية في تونس». وشهدت تونس المزيد من الاحتجاجات أمس، على الرغم من إعلان السلطات التونسية الجمعة فرض حظر التجوال في البلاد. وبينما وعد الصيد التونسيين بأن الحكومة ستعمل لإيجاد الحلول المطلوبة «لمواجهة هذه الأزمة»، فقد دعاهم أن «يتفهموا أن هناك صعوبات كبيرة». وأوجدت الحكومة التونسية حلولاً للبعض في القصرين، ولكن ليس للكل وهي تحاول العمل لحل كل المشاكل، وفق الصيد، الذي رأى أن الديمقراطية في البلاد تواجه تحديات أمنية واقتصادية.
ولا يزال الكثير من التونسيين يعانون تزايد نسبة البطالة بعد خمس سنوات من إطاحتهم بالرئيس زين العابدين بن علي، في سياق انتفاضات ما يسمى «الربيع العربي». وتقول منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: إن أكثر من 62% من خريجي الجامعات يعانون البطالة. وأشار الصيد في مؤتمره إلى وجود من سماهم مندسين بين الشباب «حاولوا استغلال الوضع للتخريب والتكسير»، مؤكداً أن الوضع الأمني في تونس «تحسن كثيراً». وكانت خلية التنسيق الأمني والمتابعة بحثت بإشراف الصيد صباح أمس سبل دعم التنسيق والتكامل بين المؤسستين العسكرية والأمنية لحماية الأرواح والممتلكات ومجابهة المخاطر المحدقة بالأمن القومي واستقرار تونس.
وحذّرت من التمادي في الاعتداء على المراكز الأمنية ومقرّات السّيادة، ومن عدم احترام حضر التجوال، مؤكدة أن كل مخالف يعرّض نفسه للإجراءات والتبعات التي ينص عليها قانون الطّوارئ والتشريعات والتراتيب المعمول بها. من جانبه اعتبر الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في كلمة عبر التلفزيون مساء الجمعة أن الاحتجاجات «طبيعية» داعياً الحكومة إلى وضع خطة للتصدي للبطالة لأنه «ليست هناك كرامة من دون عمل». لكنه حذر من استغلال «أياد خبيثة» لما يجري مشيراً إلى أحزاب سياسية دون أن يسميها وإلى «تنظيم داعش»، وقال: «الشيء الجديد هو أن «داعش» أيضاً الذي هو موجود في ليبيا الشقيقة، أصبح تقريباً على حدودنا الآن، وبدا له أن الوقت سانح ليحشر أنفه في هذه العملية». وسبق أن فرض حظر التجول ليلة العملية الانتحارية على الأمن الرئاسي التي أدت إلى مقتل 12 عنصراً وتبناها تنظيم داعش في 24 تشرين الثاني في العاصمة التونسية. غير أن القرار اتخذ هذه المرة لمواجهة موجة احتجاجات اجتماعية غير مسبوقة منذ احتجاجات 2011 في بلد يواجه أوضاعاً اقتصادية صعبة.
****************************************
القوات العراقية تقضي على 400 إرهابي في ضواحي مدينة الموصل
(( الجمل ـ وكالات ـ 24 / 1 / 2016 )) : تعهّد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس السبت بالقضاء على مسلّحي «داعش» في بلاده قبل نهاية العام الجاري. على حين أعرب عراقيون قدموا إلى ألمانيا طلباً للجوء، أمس عن خيبه أملهم ورغبتهم في العودة إلى أرض الوطن، عازين السبب إلى صعوبة أوضاعهم في الدول الأوروبية. وأكد العبادي على هامش منتدى دافوس الاقتصاديّ في سويسرا: «نحن ننتصر في هذه الحرب، وطردنا داعش من الرمادي والمنطقة المحيطة بها، في وقت كانت بعض تلك المناطق غير خاضعة بتاتاً لسيطرة قوات الأمن العراقية لفترة طويلة جداً، حتى قبل احتلالها من التنظيم الذي يتراجع حالياً وهو منهار». وفي سياق آخر ذكرت تقارير إعلامية ألمانية أن «عشرات العراقيين، الذين دخلوا ألمانيا في الأشهر السابقة طلباً للجوء يشعرون بخيبة الأمل بعد أن وصلوا عن طريق التهريب»، موضحة أن «الحياة في أوروبا ليست خالية من المنغصات، وليست الجنة الموعودة لطالبي اللجوء».
وتابعت التقارير: إن «أغلب اللاجئين يعيشون في غرف مشتركة تضم الواحدة منها أكثر من 5 أشخاص، ما يجعلهم لا يشعرون بالارتياح مع فقدان الخصوصية، على حين لا يجد معظمهم عملاً». وتشير الأنباء إلى أن «اللاجئين العراقيين وجدوا المساعدة المناسبة من الخطوط الجوية العراقية، التي وفرت لهم تذاكر سفر بأسعار مناسبة حققت لهم رغبة العودة». واختار العديد من طالبي اللجوء الأكراد العودة إلى أربيل في كردستان العراق بعد انتظار أشهر، وكان بعضهم سافر لمدة 12 يوماً للوصول إلى ألمانيا، لكنهم قرروا العودة و«تحمل المخاطر في الوطن». من جهتها، كشفت أجهزة الهجرة في فنلندا، عن رغبة 70% على الأقل من طالبي اللجوء العراقيين في العودة إلى بلادهم، بسبب عوامل عدة، أبرزها المناخ. وتشير إحصائيات الأجهزة إلى أنه من أصل 3700 ملف عراقي درس في 2015، تم حفظ أكثر من 2600 منها بعد أن سحب أصحابها طلب اللجوء أو أنهم اختفوا.
واللافت أن هذه المعلومات تأتي بعد أيام قليلة على إعلان وزارة الخارجية الألمانية أن أكثر من ألف لاجئ عراقي في ألمانيا يريدون العودة إلى العراق. وقالت الوزارة في 11 كانون الثاني الجاري: إن «السفارة العراقية في برلين أصدرت 1400 جواز سفر للاجئين عراقيين يرغبون في العودة إلى بلادهم». ميدانياً: قضت القوات العراقية على 400 إرهابي من تنظيم «داعش» خلال عملياتها العسكرية في ضواحي مدينة الموصل بمحافظة نينوى شمال العراق خلال الأيام الماضية. وقال مصدر في قيادة عمليات نينوى أمس: «إن عصابات تنظيم داعش الإرهابي تكبدت خسائر فادحة في الأفراد والمعدات خلال قيامها بشن اعتداءات على محاور القتال في ضواحي الموصل على القوات العراقية المنتشرة هناك حيث قضت تلك القوات على مدى الأيام الماضية على 400 إرهابي خلال عمليات صد لهجمات إرهابية وعمليات هجوم على مواقع الإرهابيين».
وأوضح المصدر أن عصابات «داعش» الإرهابية تعاني في الموصل انهياراً كبيراً في صفوفها وخاصة في الأيام الأخيرة ما دفع قياداتها إلى إعدام العشرات من عناصرها المنسحبين من محاور القتال. وأشار المصدر إلى أن اشتباكات مسلحة عنيفة اندلعت صباح أمس بين إرهابيي «داعش» وعشيرة الجبور بعد رفض الأخيرة انضمام أبنائها لصفوف التنظيم الإرهابي في أطراف ناحية القيارة جنوب الموصل ما أسفر عن مقتل 12 إرهابياً وإصابة العشرات منهم. وكان سلاح الجو العراقي قضى الخميس على عشرات الإرهابيين ودمر خمسة مقرات لهم في محافظتي نينوى وصلاح الدين.
****************************************
ليبيا : لن نوافق على وجود أي قوات بريطانية في البلاد
(( جهينة نيوز : السبت, 23 كانون الثاني 2016 )) : أكد نائب رئيس الوزراء بحكومة الوفاق الوطني الليبية، أحمد معيتيق، بأن حكومة الوفاق لن ترحب أو توافق على وجود أي قوات بريطانية في البلاد. وأضاف معيتيق، في تصريحات صحفية، اليوم السبت، أن ليبيا ليست في حاجة لقبول العرض البريطاني بإرسال ألف جندي لتدريب قوات ليبية، موضحًا أن الحكومة ترحب بأي مساعدات لوجيستية وتقنية من دول غربية، لكن الليبيين لن يقبلوا بوجود قوات أجنبية داخل أراضيهم، حتى وإن كانت لأغراض التدريب. ونقلت أخبار ليبيا اليوم عن معيتيق قوله: "في الوقت الجاري لن نقبل وجود قوات أجنبية، ويمكننا حماية بلادنا دونها، مؤكدًا أن الفصائل الليبية تتفق على ضرورة توحيد الصف لمحاربة توسع وانتشار التنظيم في مدينة سرت، وإذا توحد جميع الليبيين لمحاربة (داعش)، سنكون مثالاً للعالم أن الليبيين وحدهم يمكنهم القضاء على التنظيم. وتبحث بريطانيا إرسال نحو ألف جندي إلى ليبيا، وقالت "إن مهمتهم ستقتصر على تدريب القوات الليبية، وليس المشاركة في معارك ضد تنظيم "داعش".