الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


https://i.ytimg.com/vi/KT1TpmvSkG0/hqdefault.jpg

 

وأخبار إقليمية أخرى..: ( 1 ) : (( جهينة نيوز : 6 / 8 / 2015 )) : وقع الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، اليوم الخميس، وثيقة بدء العمل بقناة السويس الجديدة، حيث بدأت مراسم افتتاح القناة الجديدة بحضور عربي ودولي واسع. وقال الرئيس المصري إن مشروع القناة تم إنجازه في ظل ظروف استثنائية، مضيفا " القناة الجديدة تعد خطوة أولى في مشوار من ألف خطوة". وأكد في كلمته خلال مراسم تدشين قناة السويس الجديدة أن كل من شارك في مشروع السويس الجديد كان ملتزما بالتسليم في التوقيت المحدد، قائلا "بجهد المصريين تمكنا من تقديم مشروع القناة الجديدة في الوقت المحدد". وأضاف "افتتاح القناة الجديدة بداية لمشروع تنمية منطقة قناة السويس"، مشيرا إلى إنشاء منطقة اقتصادية عالمية، ومعلنا عن حزمة مشروعات زراعية وصناعية ونقل.
وتابع "مصر تصدت وتتصدى لأخطر فكر إرهابي بالعالم، وستنتصر على الإرهاب، فلن يستطيع أحد النيل من مصر طالما كان الشعب يدا واحدة، فإرادة المصريين تمكنت من دحر الإرهاب وأفكاره". وبينما كان السيسي يلقي كلمته عبرت أول سفينة في المجرى الملاحي الجديد لقناة السويس. وقد وصل الرئيس المصري إلى منصة الاحتفال الرئيسية بقناة السويس الجديدة، فيما أطلق يخت المحروسة صافرات البحرية، إيذانا بوصوله إلى منطقة الاحتفال. وكان يخت المحروسة تحرك وعلى متنه السيسي ورئيس هيئة قناة السويس الفريق مهاب مميش، إيذانا بافتتاح القناة الجديدة. وقد ظهر السيسي مرتديا الزي العسكري فيما انتشرت قوات الأمن وطائرات هليكوبتر عسكرية تأمينا لوصول اليخت إلى مقر حفل افتتاح القناة بحضور رؤساء وملوك دول عدة.
****************************************
الجيش الجزائري يكتشف 18 مخزنا للذخيرة ويصادر متفجرات
(( جهينة نيوز : 6 / 8 / 2015 )) : قالت وزارة الدفاع إن الجيش الجزائري اكتشف 18 مخبأ للذخيرة يوم الخميس في منطقة أعلنت فيها القاعدة مسؤوليتها عن قتل تسعة جنود الشهر الماضي. وأضافت الوزارة في بيان أن الجيش ضبط كميات "ضخمة" من الذخيرة والمتفجرات وأدوات التفجير والهواتف المحمولة في مخابئ بمحافظة عين الدفلي على بعد نحو 150 كيلومترا إلى الغرب من العاصمة الجزائر. وقالت الوزارة إن الموقع كان يستخدم أيضا لصنع القنابل.
****************************************
مقتل مدني تركي وأنقرة تخلي المدن الجنوبية من سكانها بذريعة حمايتهم
(( جهينة نيوز : 6 / 8 / 2015 )) : قتل مدني تركي كان يقود حافلة صغيرة إثر انفجار عبوة ناسفة في مدخل قضاء جزرا بمحافظة شيرناك جنوب شرق تركيا.وذكرت صحيفة حرييت أن العبوة الناسفة معدة من مادة الـ "سي فور" والـ "تي ان تي. من جهة ثانية ذكرت صحيفة "افرنسل" التركية أن قوات الأمن تسعى إلى إخلاء القرى التابعة لمحافظة تونجلي من سكانها وربما تجبر المواطنين على الهجرة عقب إعلان السلطات في المحافظة 14 منطقة مناطق عسكرية مغلقة. وأشارت الصحيفة إلى أن قوات الأمن طلبت من سكان قرية "زانجيرك" في قضاء هوزات بتونجلي إخلاء القرية بذريعة حمايتهم مع التأكيد على أنها لن تتحمل مسؤولية سقوط الضحايا اثر أي اعتداء محتمل بينما رفض السكان ترك قريتهم محملين السلطات المعنية مسؤولية أي أحداث محتملة. في سياق متصل ذكر موقع "صول خبر" أن سلطات الأمن في محافظات كيليس وأغرى وتونجلي وهكاري وقرص تطالب المواطنين بإخلاء المناطق التي أعلنتها منطقة عسكرية مغلقة لمدة 15 يوما وأشارت إلى منع دخول المدنيين إلى المناطق العسكرية المغلقة.
****************************************
صحيفة : "إسرائيل" تهدّد إيران وحزب الله في الجولان السوري
(( القدس المحتلة.. شام برس عن الأخبار : 7 / 8 / 2015 )) : لا خلاف على أن رسائل التهديد الإسرائيلية الموجهة الى حزب الله، بما يشمل التحذيرات والتحليلات الهادفة والتسريب المقصود لمصادر سياسية وعسكرية، تندرج في إطار الحرب الصامتة، في معظم الاحيان بين الجانبين. وقالت صحيفة الاخبار إذا كانت رسائل إسرائيل التحذيرية تسبق في العادة فعلاً اعتدائياً تجاه الساحتين السورية واللبنانية، وفي محاولة منها لردع حزب الله عن الرد على اعتداءاتها، إلا أن جزءاً من هذه الرسائل يعبّر عن خشية من تطور ما يحدث في الساحتين، أو ما يرتبط بالمحور المقاوم بصورة عامة. وترى تل أبيب واستخباراتها أن ذلك من شأنه أن ينعكس سلباً على مصالحها. فكيف إذا كان التحذير، بل وأيضاً التهديد، موجّهان الى إيران بصورة مباشرة، إضافة الى حزب الله؟
مصادر أمنية إسرائيلية اتهمت، في حديث مع الاذاعة العبرية أمس، الحرس الثوري الايراني مباشرة بالمسؤولية عن قصف بالهاون استهدف مستوطنة عين زيفان في الجولان يوم الاثنين الماضي، وقالت إن القصف كان متعمّداً ونفذته قوات موالية للنظام السوري من منطقة خان أرنبة، بإيحاء من قوات فيلق القدس التابع للحرس الثوري. وأضافت المصادر أن الوجود الايراني في سوريا بات حقيقة واقعة ومعروفة للجميع ولا شك فيها، إذ إن طهران تساعد النظام السوري بحجم أكبر من أي وقت مضى، وهي توفر له الدعم على كافة الاصعدة، وخاصة من خلال منحه المساعدات الاقتصادية والعسكرية على نطاق ضخم. وقالت إن إيران ترسل خبراءها وميليشيات الى ساحات القتال لمساعدة النظام. وشددت المصادر نفسها على أن النشاط الايراني لا يقتصر في سوريا على مساعدة النظام في نضاله من أجل البقاء، بل يمتد هذا النشاط الى مساعدة حزب الله بالعتاد، وقد بات وجود الحزب في الجولان أمراً معروفاً، و«مع محاولات لشن عمليات ضد إسرائيل، تنسب الى قوات موالية لحزب الله، وبمساعدة من عناصر محلية فلسطينية ودرزية سورية».
وقالت المصادر إنّ قصف مستوطنة زيفان في الجولان جاء بقرار من عناصر إيرانية، مشيرة الى أن توقيت هذه العملية، بعد أسابيع من الاتفاق النووي الايراني لم يأت من باب الصدفة، وهو إشارة واضحة من طهران الى إسرائيل على أنها لم تتخل عن عدائها لإسرائيل وأنها ستستخدم كل الوسائل المتاحة لاستهدافها، بما في ذلك التصعيد في الجولان. وقالت المصادر الامنية نفسها إن «ضلوع إيران المباشر في النشاطات الموجهة ضد إسرائيل، يشكل تصعيداً نوعياً لم يسبق له مثيل، ومرحلة جديدة تدفع إسرائيل إلى اتخاذ الاجراءات اللازمة للتصدي لها». وضمن التوجه نفسه، عبّرت إسرائيل أمس عن خشيتها ممّا سمّته «زيادة وتيرة تجنيد نشطاء يعملون لمصلحة حزب الله في سوريا»، وخصصت بلدة حضر، مع تساؤل إن كان حزب الله معنياً بالرد على هجوم سلاح الجو الاسرائيلي بالقرب من البلدة قبل أسبوعين، وأدى الى سقوط ثلاثة شهداء من المقاومة الشعبية في حضر. وقال مصدر أمني إسرائيلي رفيع المستوى لموقع «واللا» العبري، إن حزب الله يستثمر موارد أكثر بكثير من السابق في بلدة حضر، و«هناك عمليات تدريب مقاتلين من أجل تنفيذ عمليات إرهابية ضد إسرائيل»، أما وجهة هذا الاستثمار وسببه وهذه التدريبات، فأشار المصدر الى أن «حزب الله يخشى من هجوم إسرائيلي مفاجئ».
وأشار «واللا» الى أن المؤسسة الامنية في إسرائيل ترصد «استثمار» إيران وحزب الله في حضر، رغم الهجوم الاسرائيلي الاخير الذي قالت الصحافة الاجنبية إنه استهدف ناشطين من الحزب. وبحسب أحد المصادر الامنية، فإن الجانبين ينظران الى هذه البلدة الموالية (للرئيس السوري بشار) الاسد والقريبة من الحدود مع إسرائيل، باعتبارها «منطقة استراتيجية» يمكن تنفيذ هجمات انطلاقاً منها، ضد إسرائيل.
وأضاف مصدر أمني إسرائيلي آخر لـ«واللا»، انه بسبب الوضع في سوريا، يتطلع حزب الله الى اليوم الذي يلي؛ فـ«رغم الحرب الدامية في هذا البلد، يخشى الحزب من هجوم إسرائيلي مفاجئ، الامر الذي يدفعه إلى الاستعداد لحرب مع إسرائيل». وفي تقدير متناقض، أشار مصدر أمني رفيع الى أن الهجمات الاسرائيلية الاخيرة في الجولان ستدفع حزب الله الى الرد، و«هو لم يرد لأنه مشغول بمحاربة منظمات أخرى في هذه المنطقة، من ضمنهم تنظيم الدولة الاسلامية ــ داعش».
أما الرسالة الاسرائيلية الى أوروبا والى الولايات المتحدة تحديداً، فأشار المصدر الى أن تل أبيب تخشى من أن يتسبب الاتفاق النووي الايراني في تراخي مواجهة أميركا لإيران في المنطقة، إذ إن «جزءاً كبيراً من المحافل الغربية، بات يرى في إيران جهة استقرار وضرورة في مواجهة داعش في المنطقة، ومن شأن ذلك أن يدفع الولايات المتحدة إلى إهمال صد وإحباط دعم إيران للإرهاب، رغم أن وزارة المالية الاميركية فرضت في الاسابيع الاخيرة عقوبات شديدة ضد حزب الله وأعماله الاقتصادية حول العالم».
****************************************
مقتل 3 مدنيين برصاص الجيش التركي في محافظة شرناق جنوب شرق تركيا
(( أنقرة ـ سانا : 7 / 8  /2015 )) : قتل 3 مدنيين وأصيب 15 آخرون بجروح برصاص الجيش التركي في مدينة سيلوبي بمحافظة شرناق جنوب شرق تركيا.
وأوضحت وكالة دوغان التركية أن الجيش التركي حاول اقتحام بلدة سيلوبي فتصدى له أهالي البلدة وعناصر من حزب العمال الكردستاني ودارت اشتباكات بينهما أسفرت عن مقتل 3 مدنيين وإصابة 15 آخرين. من جهته ذكر موقع صول خبر أن تركيين اثنين أصيبا بجروح إثر إطلاق النار عليهما من داخل مركبة تابعة للشرطة التركية كانت تقوم بمهمة الدورية في حي كوناك بقضاء جزرا في محافظة شرناق. وتشهد تركيا توتراً كبيراً على خلفية المظاهرات والاتهامات المتزايدة لأردوغان ونظامه بدعم الإرهاب في المنطقة وخاصة تنظيم داعش واستخدام هذه الورقة كسلاح بيد حزبه العدالة والتنمية الذي خسر أغلبيته المطلقة من أجل تعطيل تشكيل حكومة ائتلافية ودفع الأمور في تركيا إلى الحرب مقابل الحفاظ على الحكم الاستبدادي المطلق.
****************************************
تركيا : لن نمنح اللاجئين السوريين حق العمل
(( دي برس : 8 | 8 | 2015 )) : قال وزير العمل التركي الجمعة ان اللاجئين السوريين في تركيا لن يحصلوا على تصاريح عمل خاصة موضحا ان مثل هذا البرنامج سيكون ظالما للاتراك الذين يبحثون عن وظيفة. ولقيت تركيا التي تستضيف مليوني لاجيء من سوريا بتكلفة تزيد على خمسة مليارات دولار اشادة دولية لاستجابتها الانسانية للصراع المستمر منذ أربع سنوات على حدودها. لكن مع سعي غالبية الفارين من الحرب للتحايل على العيش خارج مخيمات اللاجئين المجهزة جيدا فان جهود الاغاثة تصبح أكثر تعقيدا. وفي نفس الوقت تواجه تركيا معدل بطالة مزمنا يبلغ عشرة بالمئة واقتصادا متباطئا وشكت مرارا من تردد اوروبا في تحمل نصيبها من عبء اللاجئين. فاروق جليك وزير العمل والضمان الاجتماعي التركي قال لوكالة رويترز انه لا توجد خطط لمنح تصاريح عمل بموجب برنامج عام. وقال "لا يمكن ان يكون هناك اجراء عام يقدم لهم تصاريح عمل لاننا لدينا قوة العمل الخاصة بنا ... إننا نحاول تعليم وتدريب العاطلين لدينا حتى يمكنهم ان يجدوا وظائف في تركيا." وقال جليك "سيكون من الظلم أخذ وظائفهم واعطائها للاجئين" مضيفا ان الدول الاخرى يجب ان تساعد في حل مشكلة اللاجئين اذا استمر الصراع. وقال الوزير ان الحكومة تدرس أفضل السبل للتعامل مع مشكلة العمل غير الرسمي.
****************************************
أنقرة تعلن عن 3 مناطق "امنية عسكرية مؤقتة" قرب الحدود السورية
(( دي برس : 8 | 8 | 2015 )) : أعلنت السلطات التركية في ولاية شانلي أورفة، جنوب شرقي البلاد، إقامة 3 مناطق «أمنية عسكرية مؤقتة»، في قضاء أقجة قلعة. وذكر بيان صادر عن ولاية شانلي أورفة أمس، أن إعلان المناطق الثلاث «أمنية مؤقتة» لمدة 15 يوما، يهدف إلى «الحفاظ على سلامة المواطنين وممتلكاتهم والقضاء على التهديدات والأخطار المحتملة على الحدود مع سورية». وأشار البيان إلى أن إعلان المناطق الثلاث المذكورة يسري اعتبارا من صباح أمس 6 أغسطس، ويستمر حتى 21 منه. من جهة أخرى، أكدت مصادر عسكرية تركية أن منظمة حزب العمال الكردستاني الانفصالية تكبدت خسائر كبيرة على أثر القصف الجوي على مستودعات ومخابئ وملاجئ الانفصاليين داخل البلاد وخارجها ، مضيفة أن ما يقرب من 1500 «إرهابي» مسلح هربوا من معسكرات «قنديل»، و«هاكورك»، و«آفاشين» في شمال العراق إلى ضواحي «جيزرة» في «شرناق» بجنوب شرقي تركيا، ولذلك تخطط القوات التركية لشن عملية برية موسعة ضد من تطلق عليهم الحكومة التركية «الإرهابيين الهاربين» للقضاء عليهم.
وذكرت صحيفة «حرييت» التركية ـ نقلا عن مصادر ـ أن هدف العمليات الجوية هو تدمير مواقع الانفصاليين في شمال العراق وشمال سورية، وأنه تم تحقيق الهدف المرسوم وهو قطع الدعم اللوجستي عنهم، مشيرة إلى أن أغلبية الانفصاليين هربوا إلى شمال سورية وسيتم شن عملية برية وجوية ضد الانفصاليين في سورية بعد القضاء على الانفصاليين داخل الأراضي التركية. ميدانيا أيضا، لقي انفصالي حتفه في الاشتباكات التي اندلعت بين مجموعة مسلحة من عناصر منظمة حزب العمال الكردستاني (بي.كا.كا) وقوات الدرك (الجندرمة) الخاصة في جبال «آمانوس» في مدينة «هاتاي» بجنوبي تركيا. وذكرت الفضائيات الإخبارية التركية أمس أن قوات الدرك الخاصة دخلت في اشتباكات مع الانفصاليين على اثر شنهم هجوما مسلحا على قاعدة الرادارات في مدينة هاتاي، وتمكن أفراد المجموعة المسلحة من الهروب إلى جبال آمانوس المغطاة بالغابات الكثيفة الممتدة إلى سورية.
****************************************
الجيش اللبناني يوقف 6 مسلحين في بلدة بريتال البقاعية
(( دي برس )) : أوقفت قوة من الجيش اللبناني يوم الجمعة 7-8-2015 ستة مسلحين خلال عمليات دهم واسعة في بلدة بريتال البقاعية ومحيطها وصادرت أسلحة وأعتدة عسكرية. وقالت قيادة الجيش اللبناني في بيان أصدرته إن "قوى الجيش تمكنت من توقيف ستة مسلحين متهمين بجرائم مختلفة منها احتجاز مواطنين بقوة السلاح وأعمال مخلة بالأمن وسلب وسرقة وإطلاق نار من أسلحة حربية في أوقات مختلفة"، مضيفة أنه تم خلال عمليات الدهم ضبط كمية من الأسلحة الحربية والذخائر الخفيفة وسيارة جيب مسروقة نوع رانج روفر بداخلها مبلغ من المال بالإضافة إلى عدد من أجهزة الإتصال اللاسلكية وكمية من الأمتعة العسكرية المتنوعة.
وأشار البيان الى ان قوة الجيش تعرضت أثناء تنفيذ مهمتها إلى إطلاق نار من قبل مسلحين فردت على مصادر النار بالمثل من دون تسجيل إصابات في صفوف العسكريين. ولفت البيان الى انه تم تسليم الموقوفين مع المضبوطات إلى المراجع المختصة لإجراء اللازم في حين تابعت قوى الجيش ملاحقة مطلقي النار لتوقيفهم وإحالتهم على القضاء المختص. وكانت جرود بلدة بريتال في البقاع شهدت مؤخرا اشتباكات بين الجيش اللبناني ومطلوبين على خلفية ملاحقة الجيش اللبناني مجموعة من المسلحين مطلوبين بجرائم خطف.
****************************************
سرائيل تقصف معسكر تدريب لحماس بعد إطلاق صاروخ من غزة
(( دي برس : 7 | 8 | 2015 )) :  قال مسؤولون فلسطينيون إن إسرائيل شنت غارة جوية على معسكر تدريب تابع لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة الجمعة ردا على صاروخ أطلق على أراضيها من القطاع. وقبل ساعات من الغارة قال الجيش الإسرائيلي إن صاروخا أطلق من قطاع غزة سقط خارج تجمع سكاني إسرائيلي قرب الحدود مع غزة لكنه لم يتسبب في حدوث أي خسائر مادية أو بشرية. وقالت جماعة سلفية صغيرة إنها أطلقت الصاروخ. وقال الجيش الإسرائيلي الذي يحمل حماس مسؤولية أي هجوم تتعرض له انطلاقا من القطاع الساحلي إنه ردا على ذلك "استهدف أحد البنى الأساسية للإرهاب التابعة لحماس في قطاعغزة." وتقول حماس التي تهيمن على القطاع إنها لا تعمل خارج غزة ولا تتهاون مع الحركات السلفية في القطاع وتخوض اشتباكات مسلحة من حين لآخر مع أفرادها.
****************************************
الجيش الأردني يفجر مركبة حاول عبور الحدود من سورية
(( دي برس )) : قال الجيش الأردني، إنه فجّر مركبة محملة بالذخيرة والمخدرات، حاولت اجتياز حدوده فجر الجمعة، قادمةً من سوريا. وصرحت القيادة العامة للقوات المسلحه الأردنية، في بيان أصدرته الجمعة، “أنه وفي حوالي الساعة الرابعة والنصف فجر اليوم، حاولت سيارة (بك اب) قادمة من الأراضي السورية، اجتياز الحدود الأردنية بسرعة عالية جدا، وتم التعامل معها حسب قواعد الاشتباك قبل دخولها الحد الأردني وتدميرها”. وأضاف البيان، أن قوات حرس الحدود وجدت في السيارة المحترقة كميات من المخدرات تقدر بثلاثة شوالات (أكياس كبيرة) محترقة، وجزء منها لم يحترق، إضافةً إلى سلاح أتوماتيكي وكمية من الذخيرة. ولم يحدد البيان عدد القتلى أو الجرحى، جراء تفجير السيارة المذكورة.
****************************************
"البنتاغون" يسلم العراق زوجة "أبو سياف"
(( دي برس )) : أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، الخميس، عن تسليم زوجة أبوسياف، القيادي بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ"داعش،" في عملية للقوات الخاصة الأمريكية شرق سوريا، إلى السلطات العراقية. وبين البنتاغون في بيان له أن تسليم أم سياف واسمها نسرين أسعد إبراهيم، "تندرج ضمن الاتفاقات القانونية والدبلوماسية والاستخباراتية والأمنية بين البلدين." وذكر التقرير أن نسرين إبراهيم التي تزوجت من أبوسياف واسمه فتحي بن عون بن جلدي مراد التونسي، في مايو/ أيار 2015، تم تسليمها للسلطات في إقليم كردستان. ويشار إلى أن أبوسياف أشرف على موارد تنظيم داعش من النفط والغاز وكان يلعب دورا مهما في تدفق الموارد للتنظيم بحسب ما قاله بيرناديت ميهان المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي.