الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


 

الجيش العربي السوري يوسع نطاق سيطرته بريف حماة الشمالي ويعيد الأمن والاستقرار إلى بلدة حلفايا وعدد من القرى المجاورة لها..: ( محافظات ـ سانا : 23 | 4 | 2017 ) : أعلن مصدر عسكري إعادة الأمن والاستقرار إلى بلدة حلفايا وعدد من القرى المجاورة بريف حماة الشمالي بعد تدمير آخر تجمعات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته فيها.

وأفاد المصدر في تصريح لـ سانا بأن وحدات الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة نفذت عمليات مكثفة ضد فلول إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التابعة له “أسفرت عن استعادة الأمن والاستقرار إلى بلدات وقرى حلفايا وزلين والويبدة وبطيش وزور الناصرية وزور أبو زيد وفرض السيطرة على تل الناصرية وتل المنطار”. وأشار المصدر العسكري إلى أن العمليات أسفرت عن “مقتل مئات وإصابة أعداد كبيرة من الإرهابيين وفرار العشرات منهم بعد ترك أسلحتهم التي اغتنمتها وحدات الجيش وشملت 7 مدافع هاون وسيارتين مزودتين برشاشات وكمية كبيرة من الذخائر المتنوعة الثقيلة والخفيفة”.

وبين المصدر أن وحدات الجيش “دمرت لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة خلال عمليات إعادة الأمن والاستقرار 38 سيارة متنوعة و3 مستودعات ذخيرة و 3 دبابات وعربة مفخخة” مشيرا إلى أن وحدات الهندسة تعمل على إزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها الارهابيون في شوارع ومنازل المواطنين في تلك القرى والبلدات. ولفت المصدر العسكري إلى أنه من بين القتلى الإرهابيون “أحمد سعيد دودي” و”محمود عبد الرزاق جركس” و”قاسم محمد أمين” و” يوسف العبود” و”حسان العبود” و”إسماعيل بدران” مما يسمى “جيش النصر” و”إياد النداف” و”خالد الغجر”و”كمال الديري” مما يسمى “جيش العزة”.

وأحكمت وحدات الجيش امس سيطرتها على احدى النقاط الاستراتيجية شمال صوران قرب مفرق بلدة لحايا إضافة إلى مزارع بلدة الناصرية الواقعة بين بلدتى حلفايا وطيبة الامام وذلك بعد يوم من اعادة الامن والاستقرار إلى بلدة طيبة الإمام والمناطق المحيطة بها. وحدات من الجيش بإسناد جوي تدمر آليتين وتجمعات لتنظيم “داعش” الإرهابي في دير الزور إلى ذلك دمرت وحدات من الجيش العربي السوري بتغطية من سلاح الجو تجمعات وتحصينات لتنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية في دير الزور وأحبطت هجوما لإرهابييه على المطار.
وذكر مراسل سانا في دير الزور أن وحدات حماية المطار خاضت خلال الساعات القليلة الماضية اشتباكات عنيفة مع مجموعات إرهابية من تنظيم “داعش” هاجمت المطار من محور السور الشرقي. وأشار المراسل إلى أن الاشتباكات أسفرت عن إحباط الهجوم بعد مقتل وإصابة العديد من إرهابيي التنظيم التكفيري وذلك بالتزامن مع تدمير وحدة من الجيش دشما وتحصينات لمجموعة من إرهابيي “داعش” في محيط اللواء 137.

وبين مراسل سانا أن الطيران الحربي نفذ عدة غارات على تحركات لتنظيم “داعش” ما أدى إلى تدمير سيارتين مزودتين برشاش وإيقاع عدد من إرهابييه قتلى ومصابين قرب جسر الرقة فيما دمرت وحدة من الجيش تجمعات للتنظيم الإرهابي في منطقة المقابر على الأطراف الجنوبية للمدينة. ولفت المراسل إلى أن وحدة من الجيش العربي السوري قصفت بالمدفعية أوكارا لإرهابيي تنظيم “داعش” وأوقعت بينهم خسائر بالأفراد والعتاد الحربي في حويجة صكر وقرية حطلة بالريف الشمالي. وقضت وحدات من الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة أمس على 15 إرهابيا من تنظيم “داعش” ودمرت نفقا بطول 150 مترا كانوا يستخدمونه للتنقل وتخزين الأسلحة والذخيرة في حي المطار القديم بمدينة دير الزور.

إلى ذلك أفاد مراسل سانا في دير الزور بأن إرهابيي تنظيم “داعش” قصفوا بالقذائف الصاروخية والهاون منازل المواطنين في حيي الجورة والقصور ما تسبب بإلحاق أضرار مادية بالممتلكات دون وقوع إصابات في صفوف المواطنين. وحدات من الجيش تدمر آلية وتحصينات لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة وتقضي على عدد من إرهابييه في درعا, في هذه الأثناء نفذت وحدات من الجيش العربي السوري عمليات مكثفة على تجمعات ومحاور تحرك إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته في منطقة درعا البلد وريف المحافظة.

ففي الريف الشمالي أفاد مصدر عسكري في تصريح لـ سانا بأن وحدات من الجيش “دمرت سيارة لإرهابيي “جبهة النصرة” وقضت على عدد منهم في رمايات دقيقة على محور تحركهم على طريق إبطع-الشيخ مسكين في حين قضت على عدد من الإرهابيين التكفيريين بضربات مركزة على تجمعاتهم شرق قرية الوردات في منطقة اللجاة” شمال مدينة درعا بنحو 75 كم. وأشار المصدر إلى أن وحدات من الجيش “وجهت رمايات على مقرات وتحصينات المجموعات الإرهابية في ساحة الطلايبي وجنوب خزان الكرك وغرب مخيم النازحين وحي طريق السد بمنطقة درعا البلد دمرت خلالها نقاطا محصنة وقضت على عدد من الإرهابيين”. وتنتشر في منطقة درعا البلد وريف المحافظة تنظيمات إرهابية ينضوي معظمها تحت زعامة تنظيم جبهة النصرة الإرهابي وتعتدى بشكل متكرر على الأهالي في الأحياء والمناطق السكنية بالقذائف المتنوعة التي يذهب ضحيتها العشرات معظمهم من النساء والأطفال.