الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


أردوغان والملك سلمان

 

(( قناة العالم ـ بقـلم : مروة أبومحمد )) : السعودية تقتل آلاف الحجاج في يوم واحد بينهم 600 حاج ايراني وقمة "تعاون اسلامي" لا تمر على ذكرهم من بعيد او قريب.. ومذهب السعودية مصدر الارهاب التكفيري

يدمر العراق وسوريا وليبيا ويحتل البحرين ويعتدي على اليمن ويستلب اراض من اليمن وأخرى من مصر، واردوغان حليفهم الاستراتيجي يتحدث عن ارهاب الاكراد وحزب الله والتدخل الايراني!

بيان قمة اسطنبول لمنظمة التعاون الاسلامي جاء سعوديا عثمانيا بامتياز، ولم نكن نتوقع غير ذلك.. وحسنا فعل الرئيس حسن روحاني عندما ترك المتآمرين يتلون على انفسهم بيان الطرشان.

فمن يتدخل في شؤون الآخرين ومن هو الارهابي.. ايران و حزب الله أم سيدتكم أميركا وربيبتها حليفتكم اسرائيل والاعراب المستقوون بقوة شياطين البيت الاسود وانظمتكم المتخلفة وديناصورات حكوماتكم القبلية المستبدة وادواتهم الذباحين من "داعش" و"النصرة" والمرتزقة الكولومبيين؟!

• العراق "الشقيق" تم تدميره وفقا للمخطط الأميركي الذي شاركت السعودية في اعداده باحداث 11 سبتمبر 2001 والذي دفعت الكويت والسعودية وباقي جرذان الصحراء نفقات غزوه واحتلاله.. ثم بعد ان تكشف لهم قوة والشعب الذي واجه الطاغوت على مدى 35 عاما والمدعوم سعوديا واعرابيا ورجعيا (الى ما قبل غزو الكويت في آب/ اغسطس 1990)، سيّر السعوديون والقطريون والاماراتيون وباقي المشيخات التي تشعر بالنقص والدونية قوافل "جهادييهم" المدججين بالسكاكين والسيوف والمتفجرات مدعومين بفتاوى الكهنة الوهابيين لقتل العراقيين، فحصدت سياراتهم المفخخة وانتحارييهم الانجاس ارواح مئات الالوف من ابناء الوسط والجنوب، اي اهالي الحشد الشعبي الذي راح بعد الهجمة الداعشية في 2014 يدافع عن اعراض بنات الانبار وصلاح الدين وديالى و... اللواتي ادخل الاشقاء (الطائفيون) عليهن الشيشاني والافغاني والصومالي وكل شذاذ الآفاق.. في حين كانت ايران تدافع عن العملية السياسية التي شارك فيها الشيعة والسنة والكرد.. وهي وتدخلاتها من حمى بغداد العروبة والاسلام من الاستباحة الوهابية..

وقد وصل الفجور الخليجي الى مرتبة يعمل فيها القطري والسعودي والاماراتي مع الاسرائيلي لفصل اقليم كردستان عن الجسد العراقي، فضلا عن مشروع سني ستان!!
فمن المتدخل ايها المتصهينين ومن المقاوم؟!

•  وفي ليبيا "الشقيقة" التي دعا جرذان الصحراء من الاعراب بامرائهم وفقهائهم الاسياد في الناتو الى ضربها واحتلالها واستباحتها حتى حولها الحقد السعودي على شخص القذافي الى دولة فاشلة، دولة "هنري ليفي الصهيوني" التي يتقاتل فيها منذ 5 سنوات الاماراتيون والسعوديون والمصريون والاتراك والقطريون.. وجميعهم ينتمون الى ملة الناتو الكافرة.. فاين التدخل الايراني من تدمير ليبيا؟!

•  ولم يمض الكثير على "ربيع العرب" حتى تحول على يد السعوديين والقطريين والاتراك والاماراتيين والكويتيين بدعم أميركي بريطاني فرنسي اسرائيلي الى مذبحة في سوريا.. كان لمستضيف قمة اسطنبول (صاحب مشروع العصمانلية الجديدة) الدور في تدمير عاصمة العروبة والمقاومة (دمشق).. فارسلوا الآلاف من شذاذهم التكفيريين الوهابيين مدعومين بشحنات السلاح الليبية ومجاهدات النكاح التونسيات والاوروبيات وبالفتاوى والمال النفطي لابادة "النصيريين والنصارى الكفرة المشركين".. فكان من جملة من قتلوا محمد سعيد البوطي "الشيعي"!
وتركيا التي تريد مقاتلة الارهاب في "قمة اسطنبول العثمانية".. تقصف وتحاصر الشعب الكردي كل يوم، ولم تترك حتى مصانع حلب وكل مافي ادلب الا ونقلته الى ديارها.. ثم اخذت تبيع نفط "داعش" و"النصرة" الى اسرائيل!

فمن يتدخل في سوريا؟! ومن حماها الى الان من التقسيم وتحويلها الى امارات تكفيرية مشابهة لمشيخات الخليجيين التي احدثها المستعمر البريطاني.. لو كان لديكم دليل واحد على ارهاب حزب الله ايها الارهابيين القذرين لطبلتم ليل نهار!
• وليس بعيدا عن سوريا، لبنان الذي ينتقم السعوديون والخليجيون الفاقدون للشرف منه اليوم، لانه خرج من تحت وصايتهم، ونكلت مقاومته بحبيتهم اسرائيل وبالارهابيين التكفيريين الذين ساقوهم كالقطعان الى سوريا.

كانوا يريدون لبنان ملهى لانحرافاتهم ومكبا لقاذوراتهم ومحطة للكبتاغون والممنوعات الاخرى التي يتاجر بها امراؤهم.. كانوا يريدونه سدّا امام كل من تسول له نفسه الاخلال بامن صنوهم العبري..

لا ادري وفق اي منطق يحق للسعودي والخليجي الهمجي ان يتحكم بلبنان عروس الشرق وان يشتري عزتها وكرامتها بحفنة ريالات وبضعة دراهم ودنانير، ولا يحق لابن صور وصيدا والنبي شيت ومارون الراس والضاحية وغيرها من بقاع لبنان الجيلة ان يتحكم ببلده؟!

لقد فضحت المقاومة عمالة الاعراب وجبنهم ونفاقهم، وكشفت علاقاتهم مع الصهيوني حبيبهم وحبيب من هم على شاكلتهم من المجتمعين في العاصمة العصمانلية.. لذلك كان عليهم ادانة ارهاب حزب الله عنوان الشرف العربي الحاضر ان بقي في امة العرب شيء اسمه شرف؟!

• وفي البحرين.. مملكة دلمون التاريخية وحاضرة اتباع اهل البيت (ع) التي يكرهها الوهابيون والقبليون، ويحكمها مستبد نزيل واعرابي قادم من صحراء الربع الخالي موطن الضباب والجرابيع.. في البحرين تحكم هذه الاقلية منذ عشرات السنين بالقمع والقتل والطائفية.

هذا البلد الذي انتفض مع ربيع العرب على حكامه المستبدين القبليين احتلته مملكة آل سعود الوهابية، دعما للشرعية الخليفية!
ولم تفعل ايران سوى التنديد بقتل هذا الشعب الأبي على مرأى ومسمع من العالم برمته ودعاة حقوق الانسان القتلة والمستعمرين.. فصار الدفاع عن المظلوم ولو اعلاميا تدخلا وصار الاحتلال عدم تدخل في الشؤون الداخلية!

• وفي مصر التي باع جنرالها مؤخرا جزيرتين الى آل سعود مقابل بضعة دولارات من اموال النفط.. حتى "سي عبدالفتاح آل سعود!" لم ينف ان انقلابه على حكومة مرسي الاخوانية (صديق اردوغان وشقيقه في التنظيم العالمي المبارك من كاهن الدوحة ذو الاصول المصرية) جاء بدعم سعودي واماراتي ..

جزيرتان من ارض الكنانة سلمها "سي عبدالفتاح" الى آل سعود لان أمه علمته "ما تطمعش بمال غيرك!" حسب ما قال هو.. فهل علمته المرحومة "أمُ عبدالفتاح" أيضا الاستمرار في حصار غزة والمشاركة في قتل الشعب اليمني ونسيان الدم المصري الذي سال من أجل تيران وصنافير وفي اليمن على يد آل صهيون وآل سعود؟!

اعود الى التدخل الخليجي في الشأن المصري الذي دعم الدكتاتور المخلوع وانقلب على الرئيس المعزول وانتهي الى المجازر التي حصدت ارواح الألوف من المصريين، بينما (والقول للرئيس عبد الناصر): "جزمة الجندي المصري تشرّف آل سعود".. فاين التدخل الايراني ومن يتدخل في شؤون الاخرين؟!

• ناتي الى اليمن التي ارادها آل سعود حديقة خلفية لنظامهم الطائفي التكفيري، حديقة فقيرة تعشعش فيها غربان السلفية ومرتزقة القبلية مقسمة الى ستة اقاليم بعد ان توحدت قبل عقدين..
في اليمن لماذا يقتل آل سعود ومن معهم من عملاء امريكا والمرتزقة العرب والاجانب ابناء هذا الشعب العربي الاصيل.. ومن هو الدخيل يا آل تعوس، أنتم الذين لا يعرف لكم أصل ولا نسب أم السيد الحوثي الهاشمي القرشي؟!

اكثر من سنة وقنابل آل سعود وصواريخهم ورصاصهم يتساقط على رؤوس اليمنيين ويستهدف صدورهم لا لشئ الاّ لانهم باختصار وقفوا امام التدخل السعودي الخليجي في شؤونهم.. فمن يقتل ومن يتدخل ومن يتآمر ايران ام السعودية؟!

لا اشك ان قمم "حنون" هذه (الاسلامية والعربية) لن تزيد في الاسلام خردلة ولن تضيف شيئا الى واقع المسلمين، ولن تخلصهم من الارهاب والاستبداد والتبعية والتخلف.. بالعكس في الزمن الاردوغاني الاعرابي وعندما يكثر حديث الفاسدين عن الشرف سوف تتعمق الرذيلة، فالعرب مفتونون بحريم السلطان ويسالون دوما عن جديد نور ومهند.. زمن تكون فيه أحلام سندريلا العرب وعبدالله بالخير بلبلهم!!

تعسا لمثل هذه الامة، التي من حقها ان يلعب بمصيرها "ملك الاستخراء" وابن جبير وبن سلمان وبن زايد.. فكيف ما تكونوا يولى عليكم!