الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


 

وزيت اللوز المر.. فوائد علاجية وتجميلية متنوعة...: ( 1 ) : (( اللاذقية ـ سانا ـ سلوى سليمان )) : تشتهر أزهار الخزامى برائحتها المميزة وتدخل في تصنيع منتجات العناية بالشعر والبشرة وينتشر استخدام زيوتها كمسكن للألم والصداع ومساعد في حالات التوتر والقلق واضطرابات النوم في وقت تواصل فيه الدراسات اكتشاف فوائد جديدة لها وأحدثها إمكانية مساهمتها بمكافحة سرطان الثدي. ويقول خبير الاعشاب ياسين احمد إن أزهار الخزامى تستخدم عادة للتخفيف من تشنج العضلات والمغص وعلاج مشاكل الجهاز الهضمي واضطراب المعدة والصداع والتهيج النفسي وانتفاخ البطن وطرد الغازات من الأمعاء.

ويوضح أن أزهار الخزامى تحتوي على زيت طيار ومواد دابغة وأخرى مسكنة للأعصاب وتفيد في علاج الكدمات والتواءات المفاصل وآلام عرق النسا والروماتيزم عبر وضع كمادات مستحلب الأزهار أو التدليك بزيتها. ويستخرج زيت زهرة الخزامى حسب خبير الأعشاب أحمد بوضع مقدار حفنة اليد من الأزهار وكمية كافية من زيت الزيتون لغمرها وتركها في زجاجة بيضاء مغلقة بإحكام تحت أشعة الشمس لمدة أسبوعين ثم يصفى المزيج ويعصر بقطعة شاش ويحفظ للاستعمال.

والخزامى عشبة كثيرة الفروع أوراقها طويلة مستطيلة ملساء غير مسننة وأزهارها عطرية الرائحة مرة المذاق زرقاء اللون تتكدس بمجموعات كالسنابل وتنبت في الحقول المهملة وهي من الأعشاب المعمرة تزهر في شهر تموز وبداية آب وأكثر مراحلها فعالية من السنة الثانية وحتى السادسة.
****************************************
زيت اللوز المر.. فوائد علاجية وتجميلية متنوعة
(( حمص ـ سانا )) : يؤكد خبراء التغذية والأعشاب فوائد زيت اللوز المر الصحية والتجميلية في وقت يحذرون من خطر استخدامه الخاطئ الذي قد يصل إلى الموت واستعماله من قبل الأطفال والحوامل وكبار السن. وزيت اللوز المر حسب خبيرة الطب البديل رنا الحموي من الزيوت المفيدة لاحتوائه على العديد من الفيتامينات والأحماض الضرورية للجسم ويتم الحصول عليه من بذور شجرة اللوز المر بعد فصل حبات اللوز عن قشرته ثم سحقها وتقطيرها.

ويدخل زيت اللوز المر وفقا للحموي في تركيب بعض أنواع مستحضرات التجميل لتأثيره الفعال والإيجابي على البشرة واحتوائه على فيتامينات آيه وبي وإي وهي الفيتامينات اللازمة للحفاظ على صحة البشرة ونضارتها وترطيبها ووقايتها من الالتهابات وتجديدها وإعادة الحيوية والشباب إليها كما يخفف من الالتهابات والحكة والاحمرار ويقلل من الهالات السوداء تحت العينين عن طريق تطبيقه على البشرة ضمن تراكيز مدروسة وتحت إشراف مختصين.

وتضيف الحموي أن الاستخدام المدروس لزيت اللوز المر يغني عن المستحضرات التجميلية التي تدخل في صناعتها المركبات الكيميائية وتترك آثارها السلبية على البشرة مع مرور الزمن لافتة إلى أن تطبيقه على الشعر بمفرده أو مع زيوت أخرى وبشكل منتظم عن طريق تدليك فروة الرأس وفق مقادير وأقنعة خاصة يعالج تساقط الشعر ويوقف تقصفه ويحافظ عليه ناعما وبراقا.

ويساعد زيت اللوز المر حسب خبيرة التغذية بكميات معينة وتحت إشراف متخصصين على التخلص من الديدان المعوية بفضل المرارة التي توجد فيه وحدتها كما أنه ووفقا لدراسات وأبحاث مختلفة يقلل من نمو بعض أنواع الخلايا السرطانية نظرا لاحتوائه حمض الهيدروسيانيك فضلا عن خواصه المهدئة والمسكنة للأعصاب فيساعد على التخلص من الآلام المختلفة عن طريق تطبيقه بمساج خارجي لتخفيف آلام العضلات والمفاصل لاحتوائه مركب الأميجيدالين كما يحرض الجسم على كثرة التبول ما يؤدي إلى التخلص من السموم وتخفيف الوزن وانخفاض ضغط الدم.

وتحذر الحموي من إعطاء زيت اللوز المر للرضع أو الأطفال أو الحوامل أو كبار السن مؤكدة ضرورة توخي الحذر عند استخدامه خارجيا وداخليا لأي غرض واللجوء إلى الاختصاصيين قبل استخدامه مشيرة إلى أن مركب سيانيد الهيدروجين الذي يوجد بزيت اللوز المر سم قاتل وحسب الدراسات فإن تناول 5ر7 ميلليترات منه يؤدي إلى الموت المباشر .

ويختلف زيت اللوز المر يختلف اختلافا كليا عن زيت اللوز الحلو فالأول يدخل في تركيب الأدوية العلاجية ويمتلك سمية عالية ويستخدم بصورة مقننة وبتراكيز منخفضة في حين يتوفر زيت اللوز الحلو بدرجة أكبر في الاسواق لمأمونية استخدامه.