الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


http://www.dp-news.com/Contents/Picture/Default/2015/08/1-6e6.jpg

 

وأخبار صحية أخرى..: ( 1 ) : (( وكالات ـ سانا : 6 | 8 | 2015 )) : أكدت دراسة نشرتها مجلة “التنبيهات الصحية” على أن انتشار نقص فيتامين (د) قد يكون وراء زيادة أعداد المصابين بالخرف والزهايمر، وذلك إثر اكتشاف ارتباط مستقبلات فيتامين (د) الدماغية مع مناطق الذاكرة والتخطيط. وأشارت المجلة إلى أن هذا السبب الجديد سيزيد من أهمية الحرص على تعرض الجلد لأشعة الشمس وتناول مصادر فيتامين (د) الطبيعية مثل زيت السمك والأسماك الدهنية ومنتجات الحليب المدعمة بالفيتامين.
****************************************
البطيخ والرمان لإخفاء علامات الشيخوخة
(( واشنطن ـ سانا : 5 | 8 | 2015 )) : كشف الموقع الطبي الأميركي “Health”، النقاب عن أطعمة تلعب دوراً هاماً في إخفاء علامات الشيخوخة وتساعد على الحفاظ على الشكل الخارجي للوجه ليبقى شباباً لأطول فترة ممكنة. وتشمل لائحة الموقع على البطيخ والرمان إذ ان البطيخ يعتبر من الأطعمة الهامة التي تحتوي على الليكوبين هذا المركب المضاد للأكسدة يعطي البطيخ والطماطم اللون الأحمر ويساعد على حماية الجلد من أضرار الأشعة فوق البنفسجية.

ويعتقد الباحثون أن البطيخ يحتوي على كميات مرتفعة من الليكوبين والذي يساهم في حماية البشرة من أضرار أشعة الشمس ويقلل من حاجتك للكريمات الواقية من أشعة الشمس. أما الرمان فتمتلئ هذه الفاكهة بالمواد المضادة للأكسدة مثل فيتامين (ج) وهي تمنع ظهور الخطوط الدقيقة والتجاعيد بالوجه كما تقلل جفاف الجلد. وكشفت دراسة حديثة نشرت في المجلة الأميركية للتغذية السريرية أن تناول نسبة مرتفعة من فيتامين (ج) يقلل من فرص الإصابة بالجفاف والتجاعيد لدى النساء في منتصف العمر.
****************************************
اختبار بسيط للبول يكشف عن سرطان البنكرياس
(( موسكو ـ سانا : 5 | 8 | 2015 )) :توصل العلماء إلى طريقة جديدة للكشف عن أخطر أنواع السرطان في مراحله الأولى مما سيساعد في إنقاذ حياة الآلاف من البشر. وذكر موقع روسيا اليوم أن الطريقة الجديدة تعتمد على تحليل البول، وهي بسيطة جدا وتسمح بالكشف عن سرطان البنكرياس الذي يعتبر من أخطر الأمراض السرطانية، في مراحله الأولى لذلك اعتبرها الخبراء اختراقا طبيا في مجال تشخيص الأمراض السرطانية.

واختبر علماء معهد “Barts Cancer institute” هذه الطريقة على 500 شخص، بينهم 200 مصاب بسرطان البنكرياس، و92 بالتهاب البنكرياس المزمن، و87 أصحاء وأشخاص مصابون بأورام حميدة وخبيثة في الكبد وكيس الصفراء واكتشفوا أن بصمات ثلاثة أنواع من البروتينات “LYVE1 و REG1A وTFF1? موجودة في بول جميع المصابين بسرطان البنكرياس. كما اكتشفت هذه البروتينات في بول المصابين بالتهاب البنكرياس المزمن، ولكن بتركيز بسيط.

وأضاف الموقع أن نسبة الوفيات بين المصابين بهذا النوع من السرطان تبلغ حوالي 97 بالمائة لأنه يكتشف فقط في مراحله الأخيرة لأن المصابين لا يشعرون به ولكن عندما يشعرون بإصابتهم به يكون الأمر منتهيا. ويذكر أنه من العوامل التي تزيد من احتمال الإصابة بسرطان البنكرياس “الوراثة، التدخين، السمنة، والسكري بعد الخمسين من العمر”.
****************************************
قيلولة يومية للتخلص من الإحباط
(( واشنطن ـ سانا )) : أفادت دراسة أميركية جديدة أن القيلولة القصيرة تقلل التهور وترفع القدرة على تحمل حالات الإحباط . وتمت خلال الدراسة التي نشرت في مجلة (الاختلافات الشخصية والفردية) متابعة 40 مشاركاً تتراوح أعمارهم بين 18 و 50 عاماً قاموا باختبارات على جهاز الكمبيوتر لقياس مدى تحملهم للإحباط. وقام المشاركون بعد إجراء الاختبارات بتعبئة الاستبيانات حول النعاس والمزاج والتهوّر ثم أخذ بعض المشاركين قيلولة في حين كان على الآخرين مشاهدة فيلم فيديو عن الطبيعة. وبعد الاستراحة قضى أولئك الذين أخذوا قيلولة وقتاً أكثر في محاولة القيام بمهمة مستحيلة في حين أن المشاركين الذين لم يأخذوا القيلولة تخلوا عن المهمة في وقت أبكر فيما تصرف المشاركون الذين أخذوا القيلولة باندفاع وتهور أقل من الآخرين.
****************************************
فرص تخفيف الوزن عند البدناء ضئيلة جداً
(( موسكو ـ سانا )) : اكتشف العلماء أن فرص البدناء في تخفيض وزنهم ضئيلة جدا باتباع الطرق التقليدية المستخدمة في تخفيض الوزن. وذكر موقع روسيا اليوم أن علماء الكلية الملكية في بريطانيا توصلوا إلى أن فرص الشخص البدين في تخفيض وزنه باستخدام الطرق المتبعة حاليا ضئيلة جدا باستثناء التدخل الجراحي. ويعتبر الأطباء تخفيض الوزن بنسبة 5-10 بالمائة أمرا إيجابيا في عملية تخفيض الوزن. واتضح للباحثين البريطانيين أن واحدا من كل 12 رجلا (النساء 1 من كل 10 ) يعاني من البدانة ينجح في تخفيض وزنه بالطرق التقليدية المستخدمة حاليا. وبلغت نسبة الذين تمكنوا من تخفيض وزنهم بنسبة 5 بالمائة خلال سنتين 53 %، ولكن 78% منهم يستعيدون الوزن المفقود خلال 5 سنوات. وحسب رأي العلماء إن فرص نجاح الذين يعانون من البدانة في تخفيض وزنهم الى الوزن المطلوب هي 1 من بين 250 رجلا (النساء 1 من 124). أما السمنة المرضية “البدانة المرضية” فإن احتمال نجاح عملية تخفيض الوزن هي 1 من بين 1290 للرجال و1 لـ 677 للنساء.