الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


https://www.alaraby.co.uk/File/GetImageCustom/19cf6564-85ce-40f6-9206-fce58bfc68b6/612/349

(( موقع العربي الجديد ـ واشنطن ــ فكتور شلهوب : 28 يونيو 2017 )) : يبدو أنّ الموقف الأميركي قد تبلور أكثر، في اليومين الأخيرين، باتجاه التمهيد لحلّ الأزمة الخليجية، فإصرار وزير الخارجية ريكس تيلرسون، بمؤازرة وزير الدفاع جيمس ماتيس، لعب الدور الرئيسي في ترجيح هذا الخيار.

وتعزّز هذا الاعتقاد، بتوالي جملة تحركات ونشاطات ومواقف نافذة تصب في هذا المجرى، تُوّجت، أمس الثلاثاء، بلقاء الوزير تيلرسون بـنظيره القطري، محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ثم بوزير الدولة للشؤون الحكومية الكويتي، محمد عبدالله الصباح. وتبيّن أنّ وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، موجود في واشنطن، وعقد لقاء خاصاً في مبنى السفارة مع عدد من الصحافيين ومن غير نقل حيّ، مؤكداً أنّ المطالب من قطر "غير قابلة للتفاوض". لكن حضوره المفاجئ الذي كشفت عنه وزارة الخارجية السعودية عبر "تويتر"، أثار تكهنات بأنّه جرى استدعاؤه إلى واشنطن، للمشاركة في التحاور بإشراف تيلرسون، وأنّ كلامه المتشدد ربما كان أقرب إلى "قنبلة دخان"، قبيل البحث في تفاصيل المخرج.

غير أنّ الطريق لبلوغ الحل للأزمة الخليجية، إذا ما كتب له النجاح، ما زالت مزروعة بالألغام ما قد يقوّض مساعي تيلرسون، كما جرى الأسبوع الماضي، فالتضارب الواضح والمحرج بين خطاب وزارة الخارجية والبيت الأبيض، (تغريدات الرئيس دونالد ترامب، وما أدلى به المتحدث الرسمي شون سبايسر)، أثار عدم ارتياح تيلرسون لأنّه يساهم في "تقويض" جهوده التي يبذلها لتجاوز العقدة؛ حسب التسريبات التي أشارت إليها صحيفة "نيويورك تايمز".

وزاد من إحباط تيلرسون، أنّه كان قد حصل من البيت الأبيض على ما يشبه التفويض "للتعامل مع هذا الملف"، لكن سرعان ما ارتد الرئيس ترامب على تفويضه، بتغريدة على "تويتر"، برّر فيها الشروط المطلوبة من قطر بزعم أنّها "ضرورية" رغم التسليم "بقساوتها". كما سارع المتحدث الرسمي باسم الرئيس شون سبايسر، إلى قطع الطريق على أي وساطة فعالة للوزير تيلرسون، من خلال توصيفه دور الإدارة بأنّه يقتصر على "التسهيل" فقط، وبعد أن "يُطلب منها" القيام بهذا الدور، ففي قاموس البيت الأبيض، الأزمة الخليجية "مشكلة عائلية وعلى أهلها تولي أمر حلّها".

على هذه الخلفية، تفاعلت المواقف، لتأخذ منحى يتلاءم مع خطورة الوضع والتعامل معه في ضوء حقائقه على الأرض. وعلى هذا الأساس بادر تيلرسون إلى إصدار بيان، يفيد أنّه استأنف تحرّكه لترجمة موقفه المختلف عن موقف البيت الأبيض، وبما يتجاوز "التسهيل"، حيث أكد "مواصلة الاتصال بكافة الأطراف مع منح الدعم للوساطة الكويتية". والأهم أنّه اعترف، وفي أول تعليق لمسؤول في الإدارة الأميركية على المطالب، أنّ بعضها "من الصعب جداً تلبيته". وبدا تصنيف المطالب الخليجية من قطر، بهذا الشكل من قبل تيلرسون، بمثابة رسالة تدعو إلى التراجع عنها، باعتبارها تندرج في خانة الإملاء المرفوض.

وقد تعزّز هذا الخطاب الأميركي، بموقف رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ السناتور، بوب كروكر، الذي أعرب، أول أمس الإثنين، عن عزمه عرقلة صفقات بيع السلاح "للبلدان الخليجية"، والمقصود السعودية في الأساس، إذا تعذّر حل الأزمة مع قطر. إعلان يرفد توجّه تيلرسون، مع أنّ موافقة الكونغرس المسبقة غير مطلوبة في بيع السلاح؛ إلا إذا تبنّى مجلسا النواب والشيوخ قراراً بمنع تنفيذ الصفقات، لكن تبقى رسالته واضحة: هناك في الكونغرس سأم من انحياز البيت الأبيض للسعودية. ومثل هذا الكلام تكرّر، في الأيام الأخيرة، خاصة في وسائل الإعلام المؤثرة، وأوساط أهل الرأي الذين يحذّرون من انجرار الإدارة الأميركية، إلى تبنّي أجندة المملكة ومساعدتها على تنفيذ مرادها الفعلي الذي لا صلة له بمزاعم "دعم قطر للإرهاب".

واليوم، عاد تيلرسون ليؤكد هذا التوجّه، قائلاً خلال استقباله الوزير الكويتي في مكتبه "نأمل أن تواصل الأطراف حوارهم بنية طيبة". ملاحظته بدت أقرب إلى الغمز من زاوية تصريح الجبير المتشدد. وكان تيلرسون، قد رفض التعليق، لدى استقباله نظيره القطري، الذي قال بعد خروجه من الاجتماع إنّ "هناك ادعاءات من قبل آخرين، نريد إثباتات عليها قبل الدخول في الحديث عن المطالب". وأضاف "نحن والأميركيون متفقون على أن تكون المطالب معقولة ومستعدون للحوار إذا أرادوا". وفي تعليقه على قول الجبير إنّ المطالب غير قابلة للتفاوض، أجاب الوزير القطري: "لا تتصرف الدول على هذا الأساس".

وتقاطعت هذه الإشارات، عند ترجيح كفة مساعي تيلرسون، لا سيما أنّ آخر المؤشرات في هذا الصدد، ما كشفه مصدر في وزارة الخارجية الأميركية لـ"العربي الجديد" أنّ مهمة "التسهيل" الأميركية في حل الأزمة الخليجية، قد تتحوّل إلى دور "مساعد".

 

https://www.alaraby.co.uk/File/GetImageCustom/65e1bc5f-a55a-4044-8339-0e0fa1271ca5/612/349

(( موقع العربي الجديد ـ القدس المحتلة  ـ نضال محمد وتد : 28 يونيو 2017 )) : رأى محرر الشؤون العربية في صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، تسفي برئيل، اليوم الأربعاء، أن التحرك الإماراتي – المصري انطلاقاً من قطاع غزة، هو الورقة التي يمكن من خلالها ليّ ذراع الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، وتنصيب محمد دحلان "زعيماً شرعياً في القطاع" مكانه، عبر تفاهمات مع حركة "حماس"، وتحت رعاية مصرية إماراتية، تفضي في نهاية المطاف إلى تكريس واقع فلسطيني جديد، وضع له برئيل عنوان: "بدون عباس وبدون حماس".

وأشار برئيل إلى أنه "في الوقت الذي تحصي فيه حكومة إسرائيل ساعات الكهرباء التي تحصل عليها غزة، يتبلور ويُطبخ، على ما يبدو، اتفاق متشعب البنود، بين دول الإمارات ومصر وغزة والقدس، هدفه وضع محمد دحلان على رأس حكومة موحدة في قطاع غزة، ورفع غالبية مظاهر الحصار عن القطاع المفروض من قبل كل من مصر وإسرائيل، وبناء محطة لتوليد الكهرباء في رفح المصرية بتمويل إماراتي، يتبعه لاحقا بناء ميناء".

وبحسب برئيل "إذا نجحت هذه التجربة السياسية سيُدفع محمود عباس جانباً إلى زاوية مظلمة، وينشط دحلان لأخذ مكانه، سواء عبر انتخابات عامة، أم من خلال الاعتراف بزعامته فعليا ( دي فاكتو )". ولفت إلى أن مصر بدأت بتزويد محطة توليد الكهرباء في غزة بالوقود، بأسعار لا تشمل الضرائب التي كانت تفرضها السلطة الفلسطينية، كما أن الإمارات رصدت مبلغ 150 مليون دولار لإقامة محطة لتوليد الكهرباء، فيما يفترض أن تبدأ مصر قريبا بفتح معبر رفح أمام حركة البضائع والسكان.

مع ذلك، استدرك برئيل قائلاً "إنه لا يزال مبكراً التكهن ما إذا كانت هذه الخطة ستنجح بأكملها، وما إذا كانت "حماس" ستوافق على تنصيب دحلان رئيساً للحكومة في غزة، وهي خطوة قد تنتهي، في حال تنفيذها، بقطع العلاقات وبالفصل الكامل والنهائي بين غزة والضفة الغربية، خاصة في ظل النزاع الطويل الأمد بين حماس وبين محمود عباس، لكن تنفيذ الخطة بأكملها سيحقق حلما إسرائيليا ومصريا".

ورأى برئيل مع إعلانه "ضرورة الحذر الشديد في إبداء التكهنات وإصدار الأحكام"، أنه يمكن فعلاً القول إنه إذا تحققت هذه الخطة وتم تطبيقها، فإنها ستحقق مكاسب لكل الأطراف، باستثناء أبو مازن، وباستثناء التطلعات الفلسطينية بإقامة دولة. وأضاف "صحيح أن الخطة تبقي بأيدي حماس السيطرة على قضايا الأمن، وأنه لن يتم أيضاً نزع سلاح الحركة، لكن سيكون لإسرائيل شريك في غزة، يؤيد أصلا المصالحة مع إسرائيل (المقصود دحلان)، وسيتم تحييد دور كل من قطر وتركيا ودوريهما في القطاع. وبدلاً منهما، ستشكل مصر ودولة الإمارات العربية المتحدة، صديقة إسرائيل الجديدة، حزاماً أمنياً لكل خرق لبنود الاتفاق".

 

https://www.alaraby.co.uk/File/GetImageCustom/f3eea1db-974c-4f89-b120-a29618b61490/612/349

(( موقع العربي الجديد ــ 28 يونيو 2017 )) : سلّطت وزارة الخارجية الأميركية، في تقريرها السنوي الصادر يوم الثلاثاء حول الاتجار بالبشر، الضوء على الانتهاكات الجسيمة التي ترتكب بحق أطفال اليمن، مشيرةً بشكل مباشر إلى تورّط سعوديين وإماراتيين ,

https://www.alaraby.co.uk/File/GetImageCustom/3e2f60a9-7ebc-4d94-9a85-5345a5c43235/612/349

(( موقع العربي الجديد ــ 28 يونيو 2017 )) : لم تكد تمضي ساعات على إطلاق وسم "سعوديون مع التطبيع"، تلك الحملة ظهرت فجأة على موقع "تويتر" من دون أن يُعرف مطلقوها والجهات التي تقف خلفها، حتّى بدأت تلك الدعوة تتخذ طابعًا علنيًّا، 

https://www.alaraby.co.uk/File/GetImageCustom/0655ab8e-b2c5-409d-a764-69eaa528e782/612/349

(( موقع العربي الجديد ـ واشنطن ــ أحمد الأمين : 27 يونيو 2017 )) : هذا ما لا تريد المملكة العربية السعودية أن يراه العالم"، هكذا بدأت مراسلة الـ"سي إن إن" تحقيقاً ميدانياً خاصاً عن مجاعة الأطفال في اليمن، والكارثة الإنسانية التي حلت بهذا البلد العربي الفقير، 

http://img.adminlive.elwatannews.com/old_news_images/large/148477_660_053.jpg


(( عن موقع الضفة الفلسطينية )) : «تصفية القضية الفلسطينية بالأراضى العربية». هذه هى الفكرة الشيطانية التى طرحها البروفيسور «يهوشع بن آريه» الرئيس السابق للجامعة العبرية فى دراسة موسعة، لحل قضية الشرق الأوسط الأولى دون تنازل واحد من إسرائيل، وكأنه يعوض من سُرقت أرضه بقطعة من أراضى عائلته.

http://www.sana.sy/wp-content/uploads/2017/06/05-1-660x330.gif

(( دمشق ـ سانا : 23 | 6 | 2017 )) : أكد اللواء محمد الشعار وزير الداخلية أن مشروع الإصلاح الإداري هو بدء لمرحلة إعادة الإعمار بجوانبها الادارية والاقتصادية والبنى التحتية كافة وأنه رسالة لكل المتامرين على سورية بأنها انتصرت وهي تبدأ التحضير لمرحلة ما بعد الحرب الإرهابية عليها.

وأشار الوزير الشعار خلال اتصال هاتفي مع التلفزيون العربي السوري اليوم إلى أن توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد تضمنت موضوع برنامج الإصلاح الإداري حيث كانت توجيهاته هي البوصلة لعملنا في وزارة الداخلية وقال “نحن نستمد دائما من سيادته العزيمة والإصرار والحزم في تطبيق القانون والحفاظ على هيبة الدولة واستقرارها”.

وبين وزير الداخلية أن العمل بدأ على الفور في الوزارة على جميع المسارات لوضع رؤى وبرامج عمل في الجوانب التشريعية والإدارية التنظيمية لنكون قادرين على القيام بالدور المنوط بوزارتنا على ضوء المشروع الوطني للإصلاح الإداري.

وقال الوزير الشعار “تحدثنا خلال اجتماعنا بالأمس مع قادة وحدات قوى الأمن الداخلي وإداراتها وقادة شرطتها في المحافظات كافة وأكدنا في هذا المحور على إنفاذ القانون وسلطته وتعزيز هيبة الدولة ومنع المظاهر السلبية التي تراكمت خلال سنين الأزمة” مشيرا إلى أن وحدات قوى الأمن الداخلي تعرضت للكثير من العقبات والصعوبات خلال فترة التنفيذ لكنها ماضية في هذا الاتجاه.

ولفت وزير الداخلية إلى أنه كانت هناك بعض الصعوبات أثناء التنفيذ من قبل البعض الذين يتذرعون بظروف الأزمة والبعض يغطي نفسه بأشكال مختلفة “لكن الآن الصورة أصبحت واضحة تماما للجميع فلا مناص من تطبيق القانون على الجميع ولا غطاء لأي كان وعملا بتوجيهات السيد الرئيس لم ولن نسمح أو نتساهل في قمع أي مخالفة أو مظهر مسيء بحق الوطن والمواطن كائنا من كان ممن يرتكب هذه المخالفات فالقانون وجد ليطبق على الجميع وسنسخر كل إمكانياتنا وجهودنا لتنفيذه وبحزم”.

وأعرب الوزير الشعار عن امله في تعاون الجميع والالتزام باحترام القانون حفاظا على كرامة المواطن من قبل الدولة وعلى كرامة الدولة من قبل المواطن وفيه ضمان لحريتنا وحرية الآخرين وهذا يعزز الطمأنينة في نفوس المواطنين وبالتالي تعزيز الصمود.

وكان الشعار شدد خلال لقائه أمس قادة شرطة المحافظات ومديري وضباط ادارات المرور والأمن الجنائي ومكافحة المخدرات ومكافحة الاتجار بالأشخاص على “تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد في تحقيق النظام العام وتطبيق سلطة القانون ومنع كل المظاهر التي تخالف القانون والعمل على تعزيز صمود المواطنين ومنع المظاهر المسيئة ومعالجتها”.

 

http://www.almanar.com.lb/framework/includes/uploads/2017/06/manar-02784240014982307057-300x193.png

(( موقع المنار : 23 | 6 | 2017 )) : اكد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله ان أحد اهم الاسباب لما يجري اليوم في هذه المنطقة من حروب واضطرابات هو الوصول وتهيئة المناخات على مختلف الصعد السياسية والرسمية والشعبية لانهاء القضية الفلسطينية وفرض تسوية لمصلحة العدو الاسرائيلي وبشروطه على حساب الشعب الفلسطيني. واشار الى ان “هذا ما عمل محور المقاومة ومازال يعمل لافشال هذا الهدف الكبير الذي يتم العمل له”.

وقال السيد نصر الله في كلمة له الجمعة خلال الاحتفال الذي أقامه حزب الله في الضاحية الجنوبية لبيروت بمناسبة يوم القدس العالمي ان “هدف إنهاء القضية الفلسطينية هو هدف قديم ولكن في كل مرحلة يكون له ادواته واساليبه وطرقه”، واضاف “نحن نعتقد ان الحراك الشعبي في اكثر من بلد عربي كان حراكا شعبيا مخلصا وطنيا صادقا ولم يكن بفعل مخططات او مؤامرات من هنا او هناك”، وتابع “لكن بسبب غياب الاطر والقيادة الحكيمة والتعاون ولاسباب عديدة ولقدرة الولايات المتحدة الاميركية وادواتها في المنطقة تم استيعاب الحراك الشعبي وتم اخذ المنطقة الى مكان اخر لانتاج اهداف عديدة منها السيطرة على خيرات المنطقة ومنها القضاء وانهاء القضية الفلسطينية”.

ولفت السيد نصر الله الى انه “يراد من وراء ما يجري إنهاء هذه القضية ودفع الامور باتجاه تسوية معينة في المنطقة ودفع الامور لتسوية بين الصهاينة و الانظمة في المنطقة على حساب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة”، وتابع “منذ سنوات بالحد الادنى منطقتنا دخلت في مرحلة مختلفة تماما وفيها الكثير من المخاطر والتهديدات ولكن بالمقابل فيه الكثير من التضحيات والانجازات والانتصارات”.

السيد نصر الله_يوم القدس_2017_2واشار السيد نصر الله الى “ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من ضغوطات في داخل وخارج فلسطين، وبالاخص في الداخل حيث يمارس عليه التجويع وقطع الكهرباء بما يضر المستشفيات وغيرها من المرافق بالاضافة الى الاعتقالات والقتل بتهم محاولة القيام بعمليات من قبل الفلسطينيين ناهيك عن تقطيع اوصال الضفة الغربية وتهويد القدس وهدم المنازل وتجربف الاراضي وانسداد الافق السياسي امام الفلسطينيين”، ورأى ان “كل ذلك وغيره يشكل ضغطا نفسيا كبيرا عىل الفلسطينيين ويتم استغلاله من قبل الصهاينة والهدف ايصال الشعب الفلسطيني الى اليأس للقبول بالفتات باعتبار ان لا امل ولا افق لقضيتهم في المنطقة بهدف الوصول لانهاء القضية الفلسطينية”.

ولفت السيد نصر الله الى ان “ايران أيضا يتم الضغط عليها كداعم اساسي لفلسطين وللمقاومة في المنطقة وتفرض عليها عقوبات سياسية واقتصادية”، وتابع “اليوم تنسج محاولة جديدة لمحاصرة ايران وعزلها وهذا ما تم تقريره في قمة الرياض الاخيرة والعمل لنقل الحرب الى داخل ايران بواسطة الجماعات التكفيرية الوهابية التكفيرية وهذا ما اعلنه ولي العهد السعودي قبل تعيينه بفترة وتحويل العداء من اسرائيل الى ايران”، مشددا على ان “النظام السعودي اضعف من ان يشن حربا على الجمهورية الاسلانية الايرانية”، وشدد على ان “إيران لم تهزم وصمدت وأصبحت أقوى حضورا في الإقليم وأشد تأثيرا في معادلات المنطقة”.

وشدد السيد نصر الله على ان “ايران ستبقى داعمة لفلسطين وللقضية الفلسطينية ولحركات المقاومة في المنطقة مهما كانت الظروف”، وأكد ان “ايران لن تتسامح مع الارهاب وسترد بقوة وأثبتت ذلك بقصف الجماعات الارهابية في دير الزور وأصابت أهدافها بدقة فقتلت ودمرت”، ولفت الى ان “معركة الإرهاب مع ايران خاسرة وفاشلة ولن تؤدّي الى نتيجة بل ستكون لها نتائج عكسية”.

وبالنسبة للتطورات في المنطقة، أشار السيد نصر الله الى ان “الهدف من الحرب على سوريا هو إسقاطها والإتيان بقيادات ضعيفة للسيطرة على هذا البلد”، ولفت الى ان “داعش صناعة أميركية وتمويل سعودي وخليجي وتسهيلات تركية”، واكد ان “سوريا دولة مركزية في محور المقاومة وعقبة كبيرة أمام أي تسوية عربية شاملة”، ورأى ان “سوريا ستتجاوز خطر التقسيم ومحاولات عزلها جغرافيا فشلت وهي ثابتة في موقفها السياسي في محور المقاومة”، وسأل “أليس من الهوان أمام خمسين رئيس دولة عربية وإسلامية أن يقف ترامب ليتهم حركتين مقاومتين في فلسطين ولبنان بالإرهاب؟”.

وأكد السيد نصرالله ان “الحرب على اليمن هي محاولة لاستئصال القوى والتيارات والقيادات التي تؤمن بالوقوف الى جانب فلسطين”، وشدد على ان “العراق أظهر إرادة سياسية واضحة أنه لن يكون جزءا من الإرادة الأميركية لتصفية القضية الفلسطيني”، ولفت الى ان “الإسرائيليين أجمعوا في مؤتمر هرتسيليا على رفض عودة لاجئ فلسطيني واحد إلى فلسطين”، واضاف ان “ما تطالب به اسرائيل اليوم هو علاقات ديبلوماسية واقتصادية كاملة مع الدول العربية وهذا تطور خطير جدا في المنطقة”.

السيد نصر الله_يوم القدس_2017وشدد السيد نصر الله على انه “بفعل ثبات وتضحيات العراقيين نحن نشهد الانتصارات الحاسمة في هذا العام”، ولفت الى ان “المسألة في الموصل وبقية داعش في العراق مسألة وقت”، وأكد انه “لا مجال ولا مكان لداعش في العراق”، وتابع “هذا المشروع الاميركي سقط في العراق بل واكثر من ذلك بات في العراق احساس هائل وانهم جزء لا يتجزأ من هذا المشروع المقاوم في المنطقة وهذا خبر سيء للعدو الاسرائيلي”.

وقال السيد نصر الله إنه “في اليمن رغم كل العصوبات بما يقارب الثلاث سنوات هذا الشعب اليمني يقاتل الجيوش والدول ومن ضمنهم كيان العدو الاسرائيلي الذي يشارك تحت عنوان اسم التحالف العربي”، واضاف ان “سلاح الجو الإسرائيلي كان في السابق يقدّم معلومات والآن أصبح يشارك في ضرب أهداف في اليمن تحت مسمى التحالف العربي”، ولفت الى ان “هذا الشعب اليمني لم يضعف ولم يتخل وهم كانوا يراهنون ان الشعب اليمني سيجد نفسه وحيدا كي يتخلى عن مسؤولياته إلا ان هذا الشعب لم يترك القضية الفلسطينية رغم كل شيء”، وتابع “مئات الآلاف من كل الشرائح وتحت المخاطر بالقصف والقتل يتظاهروا في مسيرة نظمت اليوم في اليمن بمناسبة يوم القدس العالمي يكفي هذا المشهد لنؤكد الفشل الاميركي الاسرائيلي السعودي في اليمن وان الشعب اليمني يؤكد انه لم ولن يتخلى عن فلسطين والقضية الفلسطينية”، وشدد على ان “اليوم اصبح للمقاومة قوة شعبية سياسية وعسكرية حقيقية وممتحنة وصلبة في اليمن هي جزء من هذا المحور ونحن نفتخر ان يكونوا جزءا من هذا المحور ونحن نفتخر أن يكونوا جزءا من هذا المحور وأن ننتمي اليهم”.

ولفت السيد نصر الله الى انه “في البحرين ايضا يخرج الشعب ليتظاهر نصرة للشعب الفلسطيني ومع ذلك تخرج قوات نظام آل خليفة لتطلق النار على الناس وتمنع التضامن والتأييد لفلسطين”.

واكد السيد نصر الله ان “محور المقاومة يزداد قوة وانطلاقا من كل ما يجري من ميادين القتال وميادين السياسة وميادين التظاهرات والتضامن مع القدس نقول على الشعب الفلسطيني وكل المؤمنين بهذه القضية ان لا ييأسوا رغم كل الصعوبات وان لا يتعبوا وان يصبروا وان يواصلوا لان امامنا الكثير من الانجازات والامال والافاق المفتوحة ولا يجوز لنا ان نتعب او ان نستسلم”.

وقال السيد نصر الله “ليعرف الجميع، الصديق والعدو، الصديق يحتاج الى الطمأنة والدعم وعلى العدو ان يهرف ان محور المقاومة قوي جدا وهو اليوم استعاد زمام المبادرة في اكثر من بلد وموقعة”، وتابع “هذا المحور لم ولن يخلي الساحة”، واضاف “قبل سنوات كان هذا المحور هو ايران ومعها حركة مقاومة في لبنان واخرى في فلسطين اما اليوم فأضيف الينا التطور في العراق والتطور في اليمن”، واشار الى انه “يجب على العدو ان يعرف انه اذا شن حربا اسرائيلية على سوريا او لبنان فمن غير المعروف ان تبقى المواجهة محصورة في بلد معين”، وتابع “أنا لا اقول ان هناك دولا ستشارك مباشرة في الحرب لكن الاكيد ان الاجواء ستفتح كي يشارك في هذه المعارك مئات الآلاف من المقاومين من لبنان وفلسطين والعراق  واليمن واباستان وافغانستان”.

وشدد السيد نصر الله على ان “كل المخططات التي حيكت لهذه المنطقة فشلت على مختلف الصعد العسكرية والسياسية والاعلامية وان من واجه وقدم الدم سيواصل العمل لتغيير كل المخططات”، وأوضح “كل الانظمة الرسمية باتت مكشوفة اليوم”، وذكّر “بما اعلنه الامام المغيب السيد موسى الصدر حيث قال إن شرف القدس يأبى ان تتحرر الا على ايدي المؤمنين، واليوم الوجوه اصبحت عارية ولعبة النفاق انتهت وكذلك اللعب فوق الطاولة او تحتها مع اسرائيل انتهى”، وتابع “ما يجري بين بعض الدول العربية واسرائيل هو دليل خير لانه عندما يخرج المنافقون من صفوفكم هذا يعني اننا نقترب من الانتصار فالقدس تتحرر على ايدي المؤمنين وهذا مؤشر خير وهذا الفرز هو مؤشر ممتاز جدا وينقل المعركة الى مرحلة جديدة ومتقدمة”.

وقال السيد نصر الله “أيا تكن التطورات على اميركا واسرائيل فإن الشعب الفلسطيني وشعوب امتنا لن تعترف باسرائيل ولن تطبع معها وهذا الدليل عبر الشعب المصري والشعب الاردني”، وتابع “هذه الشعوب لا يمكن ان تطبّع مع اسرائيل تحت اي ظرف وايا كانت المخاطر والوقائع تؤيد ذلك”، واضاف “اسرائيل سوف تبقى غريبة عن هذه المنطقة وسيأتي الزمان الذي سيقتلع فيه هذا الارهاب من ارض فلسطين”، وأكد انه “على الانظمة المتآمرة على محور المقاومة ان تعلم انها لن تنتصر في هذه المعركة مهما حاولت ومهما فعلت ولو كان بامكانهم الانتصار لانتصروا لكن الى الامام وان كان هناك المزيد من الصعوبات فلن تستطيع هذه الانظمة الانتصار”.

وأوضح السيد نصر الله ان “النظام السعودية يشكل رأس حربة بمواجهة محور المقاومة ويتأمر عليه وعلى شعوب المنطقة على مختلف الصعد والجبهات”، وتابع “هذا النام يقدم الاثمان لاسرائيل بدون تكليفها بأي عبء كما يفتح الباب امامها للتطبيع واقامة العلاقات”.

يوم القدس_2017وقال السيد نصر الله “في يوم القدس على كل الشعوب الاسلامية والانظمة ان تطالب النظام السعودي بوقف الحرب على اليمن ووقف التدخل بالبحرين والعراق وسوريا وايران ووقف تصدير الفكر الوهابي الى العالم وعدم فتح الابواب امام اسرائيل للدخول الى العالم العربي”، مؤكدا ان “هذا واجب ومسؤولية”.

وأكد السيد نصر الله “نحن في حزب الله نجدد ايماننا في القدس وبالقضية الفلسطينينة ونجدد التزامنا بالمقاومة ومحور المقاومة وهذه القضية التي تعني مصير الامة”، وتابع “نحن نقدم التضحيات لاننا نؤمن اننا نحمي امن لبنان امام العدو الاسرائيلي والارهاب التكفيري”، وأضاف “نحن نؤمن اننا نصون منطقتنا واننا ندع عن وطننا ومنطقتنا ما هو أسوأ”، وأوضح “نحن في هذه المرحلة سنواصل وسنكون حيث يجب ان نكون”، وشدد على انه “من خلال كل الوقائع والمعطيات بالصبر والتضحيات نمشي الى النصر الموعود والمحتوم والآتي بإذن الله”.

وحول ذكرى يوم القدس العالمي، قال السيد نصر الله “نشكر كل من يحيي هذا اليوم العظيم”، واضاف انه “بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران بقيادة الامام الخميني(قده) وببركة التضحيات الجسام للشعب الايراني وقيام النظام الاسلامي اختار الامام الخميني اخر يوم جمعة من شهر رمضان المبارك واعلنه يوما عالميا للقدس ولم يعلنه يوما ايرانيا او عربيا انما اعلنه يوما عالميا للقدس”، ولفت الى ان “هذا الاختيار انطلق من حكمة واضحة في شهر الله حيث أيامه افضل الايام ويوم الجمعة افضل الايام وفي العشر الاواخر ايضا”، وتابع “اختار الامام الخميني هذا اليوم لأعظم قضية ليتحمل مسؤوليتها كل الاحرار في العالم وليس فقط الشعب الفلسطيني ومن يومها يحتفل بهذا اليوم بمختلف الفعاليات في كل العالم لايصال رسالة واضحة في كل عام”.

واضاف السيد نصر الله “بعد وفاة الامام الخميني أكد الامام القائد السيد علي الخامنئي على هذا اليوم وعلى الاحياء وعلى تحمل هذه المسؤولية”، وتابع “اي انه منذ العام 1979 يوم القدس يتم احياؤه في كل العالم ولا يقتصر على فئة دون اخرى او بلد دون اخرى”، واكد انه “سوف يأتي اليوم الذي نشهد انه في يوم القدس يخرج كل الناس في العالمين العربي والاسلامي للاحتفال وذلك عندما تزول العقبات والحواجز ان شاءالله”، مشيرا الى ان “هذا العام يأتي يوم القدس مع الذكرى الـ50 مع احتلال الصهاينة للقدس”.

 

http://scd.mc-doualiya.com/ar/files/imagecache/france24_ct_api_bigger_169/edition/macron-france.jpg

(( المركز الديمقراطي العربي : 21 | 6 | 2017 )) : في مقابلة مع ثماني صحف أوروبية، تم نشرها اليوم الأربعاء، اعتبر ماكرون إن الأسد “عدو الشعب السوري لكنه ليس عدو فرنسا”، مضيفا أن أولية باريس هي التركيز الشامل على “محاربة الإرهاب وضمان ألا تصبح سوريا دولة فاشلة”. قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تصريحات نشرت يوم الأربعاء إنه لا يرى أي بديل شرعي للرئيس السوري بشار الأسد وإن فرنسا لم تعد تعتبر رحيله شرطا مسبقا لحل الصراع المستمر منذ ستة أعوام.

وقال ماكرون في مقابلة مع ثماني صحف أوروبية “منظوري الجديد بشأن هذه المسألة هو أنني لم أقل إن رحيل بشار الأسد شرط مسبق لكل شيء لأني لم أر بديلا شرعيا”. وأضاف أن الأسد عدو للشعب السوري لكن ليس عدوا لفرنسا وأن أولوية باريس هي الالتزام التام بمحاربة الجماعات الإرهابية وضمان ألا تصبح سوريا دولة فاشلة. وتتناقض تصريحاته بشكل حاد مع الإدارة الفرنسية السابقة وتتفق مع موقف موسكو بأنه لا يوجد بديل مناسب للأسد.

وفي سياق متصل، أعلن الرئيس الفرنسي أن بلاده ستكون مستعدة لشن ضربات على الجيش السوري، أو أي قوات أخرى في سوريا، من طرف واحد حال استخدام هذه القوات الأسلحة الكيميائية. وقال ماكرون، خلال المقابلة ذاتها، ردا على سؤال مناسب: “إذا أنت تحدد بعض الخطوط الحمراء، وتتجاهلها بعد ذلك، فهذا يعني أنك قررت أن تكون ضعيفا، وهذا ليس سبيلي”. وتابع ماكرون موضحا: “إن فرنسا، في حال تم الكشف عن استخدام الأسلحة الكيميائية على الأرض (في سوريا)، وفي حال ستعرف بالتأكيد أنه تم استخدامها، ستشن ضربات لتدمير المستودعات المحددة للأسلحة الكيميائية”.

( وكالات ) 

(( الميادين الإخبارية : لابريسان ــ ترجمة عمار عكاري )) : قال المحلل الاستراتيجي والضابط الفرنسي المتقاعد الان كورفيز في لقاء مع لابريسان الفرنسية ان من الحماقة ان يسمع العالم لغو المعارضة السورية بعد كل الفظائع التي ارتكبوها في سوريا .... 

مختارات إدارية

الخارجية الأميركية : أطفال اليمن ضحايا الاتجار بالبشر والجنس من سعوديين وإماراتيين (( موقع العربي الجديد ــ 28 يونيو 2017 )) : سلّطت وزارة الخارجية الأميركية، في تقريرها السنوي الصادر يوم الثلاثاء حول الاتجار بالبشر، الضوء على الانتهاكات الجسيمة التي ترتكب بحق أطفال اليمن، مشيرةً بشكل مباشر إلى تورّط سعوديين وإماراتيين , أقرأ المزيد
أنور عشقي يروّج للتطبيع: السعودية ستنسج علاقات مع إسرائيل (( موقع العربي الجديد ــ 28 يونيو 2017 )) : لم تكد تمضي ساعات على إطلاق وسم "سعوديون مع التطبيع"، تلك الحملة ظهرت فجأة على موقع "تويتر" من دون أن يُعرف مطلقوها والجهات التي تقف خلفها، حتّى بدأت تلك الدعوة تتخذ طابعًا علنيًّا،  أقرأ المزيد
جرائم السعودية والإمارات في اليمن على الشاشات الأميركية (( موقع العربي الجديد ـ واشنطن ــ أحمد الأمين : 27 يونيو 2017 )) : هذا ما لا تريد المملكة العربية السعودية أن يراه العالم"، هكذا بدأت مراسلة الـ"سي إن إن" تحقيقاً ميدانياً خاصاً عن مجاعة الأطفال في اليمن، والكارثة الإنسانية التي حلت بهذا البلد العربي الفقير،  أقرأ المزيد
الوطن تحصل على الخطة الأمريكية ـ الإسرائيلية لإقامة دولة غزة فى سينا (( عن موقع الضفة الفلسطينية )) : «تصفية القضية الفلسطينية بالأراضى العربية». هذه هى الفكرة الشيطانية التى طرحها البروفيسور «يهوشع بن آريه» الرئيس السابق للجامعة العبرية فى دراسة موسعة، لحل قضية الشرق الأوسط الأولى دون تنازل واحد من إسرائيل، وكأنه يعوض من سُرقت أرضه بقطعة من أراضى عائلته. أقرأ المزيد