الوطن يابني رقم واحد ... وبعد مية يجي العالم ... الوطن ناموس للي يخجل


http://www.fenks.co/images/%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9_%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A7_%D9%86%D8%AD%D8%A7%D8%B3.jpg

 

(( موقع فينيكس ـ انشأ بتاريخ : الإثنين،  8 ـ آب/ أغسطس ـ 2016 )) : 

 

... إبادات ومحارق ... بقلم آرا سوفاليان ..: ـ كلما ازدادت الاقليات غطرسة بسورية زاد يقينى بان لابد من محرقة... تلغيهم من الوجود واترحم على هتلر الذى احرق يهود عصره والسلطان عبد الحميد الذى اباد الارمن وبطل العرب صدام حسين الرجل فى زمن لم يكن فيه رجال ولم نجد بعده رجال. علينا الغاء مقولة بلاد الشام هي بلاد التعددية الاثنية والدينية والمذهبية بلاد الشام هى بلاد التعددية الثقافية واجمعت كل الثقافات على ان الاقليات هم شر لابد من التخلص منه وتطهير بلاد الشام منهم وندعو الله ان يمكن ثوارنا من القضاء على كل الانجاس من الأكراد الى العلوية والنصيرية. سنية وافتخر بعروبتى.

ــ المحامية لميا نحاس ــ .

......................................................................

مؤلم جداً أن أسمع هذا الكلام من إمرأة سورية متعلمة "محارق وابادات ضد اليهود وضد الارمن وضد الأقليات"... هؤلاء الأقليات عاشوا بسلام وتوافق ومحبة على أرضهم الى ان جاء من جاء وممن تعرفينهم فغزوا واحرقوا وقلبوا الارض وما عليها وجعلوها لهم بوعد الهي وجعلوا البقية اجراء واقلية نتيجة الافناء والتهجير وأحرقوا زرعهم وضرعهم وكنائسهم واعتدوا على نسائهم وجعلوهم يلبسون ملابسهم بالمقلوب ويضعون الأثقال في رقابهم  فهرب اصحاب الارض الأصليين الى اوروبا ولأميركيتين... وبعد كل ما فعلتم تريدون ابادة من بقي من الاقليات ومعظمهم كالسريان اصحاب الارض الفعليين.

هتلر احرق  6 ملايين من اليهود وصادر اموالهم وذهبهم فورّط شعبه ورطة هائلة ...لقد تم احتلال كل الاراضي الألمانية من قبل العالم ككل ولم تبق إمرأة ألمانية بعد سقوط المانيا إلّا وتم اغتصابها ولا زالت المانيا حتى تاريخ اليوم تدفع التعويضات وبمليارات الدولارات لإسرائيل والى أجل غير معلوم. أما السلطان عبد الحميد الذي تتغنين به فلقد قتل 300 ألف أرمني بلا سبب، وجريمتهم الوحيدة انهم فضّلوا الموت لأنه ارحم من الظلم والعبودية، وتبعه جماعة الاتحاد والترقي طلعت باشا وأنور باشا وجمال باشا السفاح الذي عربد هو وبطانته على نساء الشام قدر ما تعرفين...

ثم جيّش نصف مليون مقاتل من بلاد الشام وذهب بهم الى حرب الترعة فقضوا هناك لأن الغازي لم يفطن الى أخذ المؤن والماء معه فهلك كل الجيش من الجوع والعطش وبالتالي فجرم الأرمن الوحيد هو عدم قبولهم بحكام  أمثال هؤلاء وفي النهاية فلقد تم قتلهم جميعاً، أما خسائر لارمن فكانت كبيرة جداً لأن وقفتنا تشبه وقفة العين في مواجهة المخرز وتنكر لنا كل العالم المتقدم... وتنكرت لنا روسيا التي يفترض انها حليفتنا حسب الابواق التركية... مؤلم جداً ان نذكر شهداء 6 أيار وننسى نصف مليون شاب قضوا في معركة الترعة نتيجة الجوع والعطش...

والآن تريدين وأمثالك عمل محرقة لما بقي من الأقليات في سوريا... لقد قال الرسول صلى الله عليه وسلّم عن أهل الذمة... "من أخذ عليهم عقال بعير كنت خصمه يوم القيامة" وانت لا تريدين أخذ عقال بعير انت تريدين عمل محارق وإبادات... ترى ما هي عقوبتك لا بد انها أكبر من الخصومة... فإذا كانت هي الخصومة.... فنحن لا يسعنا إلا أن نهنئك بهذه الخصومة التي تحدث عنها الرسول صلى الله عليه وسلم في يوم القيامة...

مضت 6 سنين وصار عدد القتلى مليون وحضرتك تفكرين الآن بعمل محارق وابادات! أما بالنسبة للأرمن فلقد وصل عددهم في حلب الى 75 ألف نسمة واليوم لم يبق منهم أكثر من أربعة آلاف، أما في دمشق فهم اليوم الفين في أحسن الأحول وفي درعا 3 عائلات هاجروا جميعاً الى كندا... ألفت نظر عنايتك أن الرقم الضئيل هذا لا يستحق عمل محارق أو مجازر وذلك حرصاً على قدركم وقيمتكم... استمري بترحمك على هتلر يا بنت الأكابر .


(( آرا  سوفاليان ـ كاتب انساني وباحث في الشأن الأرمني )) .

 

https://scontent-lht6-1.xx.fbcdn.net/v/t1.0-9/20228400_1394919123889157_5948067278157689067_n.jpg?oh=7f9c02ecd1366707b8d375cb8912dfdf&oe=5A095C0C

(( بقلم : نارام سرجون )) : ....  وترامب يطرح الأسهم الثورية للتداول ....: أبحث اليوم عن شيء لاوجود له .. انه ليس حجرا كريما نادرا وليس قطعة من نيزك تائه أو نجما تصادفه الأرض في رحلتها الكونية .. لأن ماأبحث عنه ينتمي الى القواميس واللغات ومنتجات الكلام .. انه كلمة واحدة تصف بدقة حال الثورة السورية وهي تخسر كل ماملكت من أحلام وآمال .. وتصف حال المعارضة وحال المشروع الاخواني .. لاتوجد كلمة واحدة في كل قواميس الدنيا وفي قواميس السياسة يمكن أن تصف حال هؤلاء الذين جاؤوا بالكون كله لينصرهم فصاروا قبلنا يدركون أن الثورة التي صنعها الجميع وكانت مشروعا مشتركا مثل الشركات والأسهم والسندات وصلت الى مرحلة يتقاسم الجميع أرباحها وخسائرها ..


صارت الأسهم الثورية المعارضة السورية تباع في سوق البورصة بشكل صامت هستيري حيث يسيطر على جميع المساهمين قلق المضاربين الذين يرون أن مشروعهم الثوري السوري يتراجع في أرباحه التي كانت تبشر منذ سنوات بقيام شرق أوسط جديد ودول جديدة ومراكز نفوذ تتكئ عليها الكتل السياسية والاقتصادية الكبرى ..

ولكن أكبر المساهمين في شركة الثورة السورية والذي يمتلك أسهمها الغالبة كان ترامب وادارته التي ورثت مشروع وأسهم الثورة من أوباما ولكن المشروع خاسر وخرائطه مهترئة ولامستقبل له .. كما أن المضاربين الخليجيين صاروا في حال يرثى لها .. فهم مفلسون وفوق هذا الإفلاس يتراشقون باللوم في فشل المشروع السوري الذي انعكست الخسارات فيه على المساهمين بكل حاد ..

الأميريكيون حاولوا جهدهم أن يحتفظوا بالثورة وان تبقى ماتسمى بالثورة السورية في سوق البورصة الدولية شركة غير خاسرة في السياسات الدولية ويمكن استعمالها في مضاربات السياسة مع روسيا والصين وايران كي يتم تداول سنداتها ومقايضتها بمواقف سياسية .. ولكن الحقيقة التي يدركها الجميع أن أرباح الثورة تراجعت وأن الإصرار على المضي في المضاربات لم يعد مجديا لأنه يأتي بالخسائر فقط منذ عام 2015 ..

واذا أردنا تبسيط الأمور فيمكننا أن نعترف أن مشروع الثورة كان في الأساس مشروعا تجاريا دوليا نهضت به قوى دولية في سبيل تغيير مركز الثقل الطاقوي في العالم .. وقد عرضت فيه على قوى المعارضة شيئا رمزيا هو السلطة مقابل التحكم بالقرار السياسي والاقتصادي والعسكري فوافقت قوى المعارضة السورية وقايضت السلطة بالاستقلال الوطني وباعت فيه الأرض في الجولان ولواء اسكندرون وطرحت نفسها مثل أسهم سياسية في بورصة السياسة لأنها اعتقدت أن العملية هي عملية تبادل مصالح وصفقات .. حيث تم تقاسم الأسهم بين الغرب وحلفائه .. فيما جاهرت دول الخليج المحتل بعمالتها للمشروع الصهيوني وباعت فلسطين والمسجد الأقصى مجانا مقابل أن تصبح عواصم النفط عواصم الشرق وقراراته ..

وكان لكل طرف حصته في شركة الثورة السورية المساهمة .. تركيا كانت حصتها على الأقل في السيطرة على شمال سورية لوصل ولايتي حلب والموصل تحت وصايتها وهما الولايتان اللتان تشكلان حلم تركيا العثمانية الأول لاطلاق المشروع العثماني الكبير في الشرق بعد هذه المرحلة .. أما الغرب فان غايته كانت في إيصال انابيب الغاز والنفط عبر سورية لعزل الغاز الروسي .. وكذلك من أجل انهاء الخطر الكامن في الشمال على إسرائيل ..


ولكن المساهمين في سوق الأسهم الثورية انتظروا كثيرا وككل مشروع يتعثر في الانطلاق ويتراجع في الارباح والمكاسب يمكن للمضاربين ان ينتظروا بعض الوقت ويكمنوا بانتظار تغير مزاج السوق والزبائن الى أن يسيطر اليأس على الزبائن والمضاربين فعندها يسري مزاج التعب والملل ويبدأ البيع وتسري حمى القلق من استمرار البيع وانخفاض أسعار الأسهم ..


الأتراك وجدوا اثناء الانتظار أن هناك شركة مساهمة أخرى تنطلق في بورصة الشرق الأوسط التي تراجعت فيها اسهم الثورة السورية التي اشترت تركيا كثيرا من سنداتها الخاسرة .. والشركة الناهضة الجديدة هي سوق الأسهم الكردية التي بدأت في طرح أسهمها على المكتتبين الأمريكيين والأوروبيين والإسرائيليين .. ولذلك قرر الأتراك التخلص بصمت من سنداتهم في الثورة السورية مقابل أن يساعدهم المضارب الروسي في اسقاط الأسهم الكردية ..

 

وهنا نلاحظ أن الأتراك يدركون جدا أن الأسهم الكردية ستنهار اذا ماخرج الأميريكون من المنطقة الشرقية السورية .. فطرح الأتراك أنفسهم كبدائل للقتال مع داعش والحلول محل الأمريكان لكن الأكراد اعترضوا بشدة .. كما أن الأمريكان يريدون البقاء بحجة التعاقد والتخادم المتبادل مع الكيان الكردي ككيان موثوق .. فجعل الأتراك يسربون عمدا أخبار مواقع وتوزع القوات والقواعد الأمريكية وكأنه اعلان لكل معارضي الوجود الاميريكي لاستهداف هذه القواعد بهجمات عنيفة لارغام الاميريكيين على الانسحاب وترك الأكراد من غير ظهير ..

 

ولكن السوريين والروس والإيرانيين يعلمون بمواقع القواعد الامريكية بالتفاصيل المملة وبالسنتميتر ولايحتاجون الدليل التركي .. الا أن الكشف عنها من قبل الاتراك جعل الأمريكيين لايستبعدون أن يكون هذا الكشف هو رسالة انذار قاسية وان كانت رعناء مجوفة .. بل أن يكون مقدمة لأن يلجأ الأتراك لدعم عمليات استخبارية عنيفة ضدهم في تلك القواعد في سورية وهم يستغلون ميزة هامة حيث أن قائمة المتهمين بأي عمليات عنف ضد الامريكيين كبيرة جدا وتضم السوريين والإيرانيين والعراقيين من الحشد الشعبي وخلايا غير منضبطة من القاعدة وغيرهم ..

 

ولن يمانع السوريون في الثناء او المشاركة في ضرب الوجود الامريكي من أية جهة .. ولذلك فان السندات الكردية ستنهار بمجرد قيام عمليات عنيفة ضد الوجود الأمريكي الذين قد يغادرون بسرعة اذا وجدوا أن خسائرهم في الشرق السوري لاتستحق المجازفة .. فكما غادروا العراق سيغادرون سورية ..



وكنتيجة لهذه المعادلة فان التقسيم صار مستحيلا لأن هذا يعني نهوض قيام كردي وهو مايثير رعب تركيا التي نقل لي مسؤول رفيع أن الأتراك يفاوضون الروس على تدمير الكيان الكردي مقابل أي شيء تطلبه روسيا .. والروس مع القيادة السورية صاروا يرون أن ادلب توضع على الطاولة وبدأت عملية تجهيز ادلب باسقاط المنظمات المتشعبة الإسلامية لتسليمها .. وهذا ماقد يعني أن معركة ادلب قد لاتخاض لأن تركيا ستسلم المحافظة دون قتال عبر تسوية كبرى اذا ضمنت تعاون سورية وروسيا في اسقاط (السندات الكردية ) واحراقها ..

الإسرائيليون كانت لديهم في سوق الأسهم المعارضة السورية ورقة الرهان على الاتفاق مع الإسلاميين في أخذ سورية نحو الحرب المذهبية ضد ايران حيث يدير السوريون الجدد ظهورهم لإسرائيل وينظرون شرقا نحو بلاد فارس .. ولكن اليوم لم يعد الإسرائيليون يريدون من كل سندات الثورة الا حزاما أمنيا ضيقا في الجنوب أو أي هدنة تلزم حزب الله بالابتعاد عن الجولان مؤقتا .. لأن الثورة ضعفت ولم تعد قادرة على تنفيذ تعهداتها للاسرائيليين وبالتالي تراجعت قيمة السندات الثورية في إسرائيل ..

 

وسيبدأ عرضها للبيع قريبا بعد أن صارت تتسرب تقارير عن ان اسرائيل متهمة بدعم الجمعات الارهابية وهي طريقة وحيلة للتملص وفك الارتباط معها استعدادا للحصول على ووعد بابعاد حزب الله عن الجولان .. لايريد الأسرائيلي وحليفه الأمريكي من كل مابقي من اسهم الثورة الا أن يبيعها في الجنوب على شكل اسهم تهدئة لإسرائيل .. وبالرغم من أن الاميريكيين اعلنوا عبر الواشنطن بوست ان ترامب قد أوقف برنامج تسليح المعارضة السورية الا أن الحقيقة هي أن هذا الخبر ليس هو الحقيقة لأنه لايوثق بتسريبات الامريكان ونواياهم لكنه حتما هو اعلان عرض لبيع السندات الثورية السورية .. ومفاده هو أن الاميريكيين صاروا جاهزين للبيع والعرض هو التخلي عن المعارضة .. ولكنهم ينتظرون الثمن المعروض ..

المعارضة التي باعت الوطن بثمن بخس كأسهم لشركة سياسية وباعت كل ماتملك دون أدنى تفكير وجدت نفسها اليوم تباع في جو من القلق بين التجار الغربيين وشركاء الأمس في جو من النزق والأرق .. ولكن مايقلق المستثمرين هو أن لاأحد يريد شراء هذه الأسهم الخاسرة .. فمن سيشتري معارضة خسرت كل أوراقها ومعاركها وهي تنتمي الى عدة شركات دولية تريد التخلص من تحمل الخسائر السياسية بدليل تحول ماكرون نحو الدولة السورية وشروطها؟؟

منذ بدأت هذه الحرب علينا يتلفت الانسان منا حوله فلا يدري أين هو الحدث الأهم .. منذ سنوات كنا لاندري أين هو الحدث كمن يحاصره الحريق فلايعرف من أين تأتي النار .. وكمن تحاصره الرماح فلايدري أين سيتوقع جسده وخز الرماح وانفتاق الجراح وأي بقعة من جسده ستنزف ..


وياسبحان الله وصلنا اليوم الى زمن مغاير حيث لاندري فيه أين هو الحدث الجميل الأهم كمن حاصره ماء الينابيع أو ماء المطر والفيضان فلا يدري من أين يشرب ..أهو بيع المعارضة أم هو بيع الأسهم الكردية في أسواق تركيا ؟؟ أم بيع الاخوان المسلمين في أسواق الخليج أم بيع المعارضة في تل ابيب وفي أسواق واشنطن ولندن وباريس؟؟؟..

ان فيضان النار في السنوات الماضية لم يحرق لنا قلبا يفيض بالماء .. كانت أعاصير النار حولنا ولكن في قلوبنا أعاصير الوطن وماء وطننا فهل يحترق قلب بالنار اذا ملأه ماء الوطن الذي سكب من جبال الساحل ونهر العاصي ومن بردى ونهر الفرات؟؟ ..

هذه القلوب هي سنداتنا التي لاتباع في أي بورصة في العالم .. ولاتشتريها أموال الدنيا .. ولانعطيها الا لمن نحب .. ولمن يحبنا ..

 

http://asayelgroup.com/wp-content/uploads/2017/07/alalam_635528552345597311_25f_4x3.jpg

(( موقع نبض الحرية : 21 | 7 | 2017 )) : انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك والتويتر وغيرها من مواقع السوشيال ميديا والتوك شو العربية فيديو لإمام الحرم المكي الشيخ عبد الرحمن السديسي وهو يؤكد ويدعم الإحتلال الاسرائيلي بسبب اغلاقه للمسجد الاقصى المبارك ؛ حيث عرض هذا الفيديو الدكتور حمزة زوبع عبر قناة مكملين.

هذا وقد قال الاعلامي المصري الدكتور حمزة زوبع في برنامجه الذي يذاع ويبث عبر شاشة وقناة مكملين الفضائية ” محمد بن سلمان ولي العهد السعودي الجديد أصدر قرار بمنع شيوخ المملكة السعودية بالدفاع عن فلسطين وعن مدينة القدس والمسجد الاقصى ؛ فعبد الرحمن السديسي بدأ يطبل وقال من حق اسرائيل أن تضع بوابات الكترونية حول المسجد الاقصى وتمنع دخول المصلين ؛ لأنه فلسطين أرض محتلة وده حقهم يعملوا كده “.

ومن المعروف للجميع أنه الفلسطينيون قد أقاموا مجددا صلاتهم في الشوارع المحيطة بالأقصى، رفضا للبوابات الإلكترونية المنصوبة من قبل سلطات الاحتلال، فيما تحدثت تقارير عن تعرض عدد من المصلين لاعتداءات أثناء الصلاة ؛ حيث اندلعت الاشتباكات وبدأت لدى توافد المصلين إلى المسجد وشوارع البلدة القديمة التي أغلقتها السلطات الإسرائيلية أمام السيارات والرجال تحت سن الخمسين.  وتجددت المواجهات مجددا بعد انتهاء الصلاة. وأعلنت الشرطة الإسرائيلية عن اعتقال عدد من الفلسطينيين.

وفي ذات السياق فقد اقتحمت قوات الجيش الاسرائيلي الشارع المؤدي الى مخيم قلنديا للاحئين شمال القدس ، وشرعت بإطلاق أعيرة الرصاص لتفريق حشود المصلين الفلسطينين قبل بدء صلاة الظهر في ” جمعة النفير ” الفلسطينية.

 

https://img.washingtonpost.com/rf/image_480w/2010-2019/WashingtonPost/2017/07/19/National-Security/Images/Syria_US_99371-23dd1-0831.jpg?uuid=bInP0mytEeecFRd3QGNegw


(( مروقع : washingtonpost.com )) : ترامب ينهي برنامج وكالة المخابرات المركزية السرية لتسليح المتمردين المناهضين للأسد في سوريا، وهي خطوة تسعى إليها موسكو..: قرر الرئيس ترامب انهاء برنامج سرية لوكالة المخابرات المركزية لتسليح وتدريب المتمردين السوريين المعتدلين الذين يقاتلون حكومة بشار الاسد، وهى خطوة سعت اليها روسيا منذ فترة طويلة، وفقا لما ذكره مسؤولون امريكيون. وكان هذا البرنامج بمثابة لوحة مركزية للسياسة التي بدأتها إدارة أوباما في عام 2013 للضغط على الأسد للتخلي جانبا، ولكن حتى مؤيديها شككوا في فعاليتها منذ أن نشرت روسيا قواتها في سوريا بعد عامين.

وقال المسؤولون ان الغاء البرنامج السري يعكس رغبة ترامب فى ايجاد السبل للعمل مع روسيا التى اعتبرت برنامج مكافحة الأسد اعتداء على مصالحها. كما أن إغلاق البرنامج هو أيضا اعتراف بنفوذ واشنطن المحدود ورغبتها في إخراج الأسد من السلطة. قبل ثلاثة أشهر فقط، وبعد أن اتهمت الولايات المتحدة الأسد باستخدام الأسلحة الكيميائية، حيث أمر ترامب بشن غارات جوية إنتقامية ضد قاعدة جوية سورية( قاعدة الشعيرات ـ ريف حمص ) . وفي ذلك الوقت، قال نيكي هالي، سفير الأمم المتحدة، "لا نرى بأي حال من الأحوال إحقاق السلام في هذا المجال بوجود الأسد على رأس الحكومة السورية".

وقال المسؤولون إن ترامب اتخذ قرار الغاء برنامج وكالة المخابرات المركزية قبل شهر تقريبا من اجتماع المكتب البيضاوي مع مدير المخابرات المركزية الأمريكية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومى ه. م. ماكماستر قبل اجتماع ( 7 ) يوليو فى ألمانيا مع الرئيس الروسى فلاديمير بوتين. ورفض المتحدث باسم مجلس الأمن الوطنى ووكالة المخابرات المركزية التعليق. وعقب اجتماع ترامب ـ بوتين، أعلنت الولايات المتحدة وروسيا اتفاقا لدعم وقف إطلاق النار الجديد فى جنوب غرب سوريا على طول الحدود الأردنية حيث يعمل العديد من المتمردين المدعومين من وكالة الاستخبارات المركزية منذ مدة طويلة. ووصف ترامب الاتفاق المحدود لوقف إطلاق النار بإنه أحد فوائد علاقة العمل البناءة مع موسكو.

وقال المسؤولون الأمريكيون الذين طلبوا عدم ذكر أسمائهم لبحث البرنامج السري, إن هذه الخطوة لإنهاء البرنامج السري لتسليح المتمردين المناهضين للأسد ليست شرطاً لمفاوضات وقف إطلاق النار التى بدأت بالفعل.
حيث تخضع معاملات ترامب مع روسيا لتدقيق كبير بسبب التحقيقات في تدخل الكرملين في انتخابات عام 2016. وسوف ترحب موسكو بقرار وقف تسليح المتمردين المدعومين من وكالة المخابرات المركزية الامريكية، الأمر الذى ركز قوتها على هؤلاء المقاتلين بعد تدخلها في سوريا فى عام 2015.

بعض المسؤولين الحاليين والسابقين الذين يدعمون البرنامج يفسرون هذه الخطوة باعتبارها تنازلا كبيرا. وقال المسؤول الحالي الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان "هذا قرار هام". "فاز بوتين في سوريا". مع نهاية برنامج وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، فإن تدخل الولايات المتحدة في سوريا الآن يتكون من حملة جوية قوية ضد الدولة الإسلامية وبرنامج تدريب وتجهيز يديره البنتاغون دعما لقوة المتمردين الأكراد إلى حد كبير والتي تتقدم على معاقل الدولة الإسلامية في الرقة وعلى طول وادي نهر الفرات. يبدو أن استراتيجية إدارة ترامب طويلة الأمد، بعد هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية، وهي تركز على خياطة سلسلة من الصفقات الإقليمية لوقف إطلاق النار بين المتمردين المدعومين من الولايات المتحدة والحكومة السورية وروسيا.

وقال بعض المحللين إن قرار إنهاء هذا البرنامج من المرجح أن يمكِّن الجماعات الأكثر تطرفا داخل سوريا ويضر بمصداقية الولايات المتحدة. وقال تشارلز ليستر، أحد كبار الزملاء في معهد الشرق الأوسط، الذي يركز على المقاومة السورية : "نحن نقع في فخ روسي". "نحن نجعل المقاومة المعتدلة أكثر وأكثر ضعفاً ... نحن حقا نحني لهم الهامة ". وقال آخرون إنه اعتراف بموقف الأسد الراسخ في سوريا. وقال أيلان غولدنبرغ المسؤول السابق في إدارة أوباما ومدير برنامج الأمن في الشرق الأوسط في مركز امن اميركي جديد "انها على الأرجح إشارة الى انصياع الإدارة الأمريكية للواقع" على الأرض.

ويقول مسؤولوا المخابرات الأمريكية إن مكاسب المعركة التي حققها المتمردون في عام 2015 دفعت التدخل العسكرى الروسى المباشر إلى جانب نظام الأسد. وحث بعض المسئولين الامريكيين وحلفائهم فى المنطقة الرئيس باراك اوباما على الرد من خلال تزويد المتمردين بالأسلحة المضادة للطائرات المتقدمة حتى يتمكنوا من الدفاع عن أنفسهم بشكل أفضل. لكن أوباما اعترض على مخاوف الولايات المتحدة من الدخول في صراع مع روسيا.

وقال مسؤولون أمريكيون كبار إن البرنامج السري سيتم التخلص منه على مدى شهور. ومن الممكن أيضا إعادة توجيه بعض الدعم إلى بعثات أخرى، مثل قتال تنظيم الدولة الإسلامية أو التأكد من أن المتمردين لا يزالون قادرين على الدفاع عن أنفسهم من الهجمات. وقال غولدنبرغ "إنها قوة , لا نستطيع التخلي عنها تماما". وأضاف "إذا ما أنهوا المساعدات إلى المتمردين تماما فان ذلك خطأ استراتيجى كبير". وقال المسؤولون الأمريكيون ان القرار حصل على دعم من الأردن حيث تم تدريب بعض المتمردين ويبدو أنه جزء من استراتيجية ادارة ترامب الأكبر للتركيز على التفاوض حول وقف إطلاق النار المحدود مع الروس.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، أي بعد خمسة أيام من وقف إطلاق النار الأول في جنوب غرب سوريا، أشار ترامب إلى أن هناك اتفاقا آخر قيد المناقشة مع موسكو. وقال ترامب "نحن نعمل على وقف إطلاق النار الثاني في جزء كبير جدا من سوريا". وأضاف "إذا حصلنا على ذلك وبضعة مناطق أخرى، فأننا لن نطلق أي رصاصة في سوريا". أحد المخاطر المحتملة لإغلاق برنامج وكالة المخابرات المركزية هو أن الولايات المتحدة قد تفقد قدرتها على منع دول أخرى، مثل تركيا وحلفاء الخليج الفارسي، من توجيه أسلحة أكثر تطورا ـ بما في ذلك أنظمة الدفاع الجوي المحمولة، أو منظومات الدفاع الجوي المحمولة ـ للمتمردين المناهضين للأسد، بما في ذلك الجماعات الأكثر تطرفا.

وفي نهاية إدارة أوباما، دعا بعض المسؤولين إلى إنهاء برنامج وكالة المخابرات المركزية، بحجة أن المتمردين لن يكونوا فعالين من دون تصعيد كبير في دعم الولايات المتحدة. ولكن البرنامج لا يزال يحظى بدعم أغلبية كبار مستشاري أوباما الذين قالوا إن الولايات المتحدة لا تستطيع التخلي عن حلفائها على الأرض والتخلي عن المعارضة المعتدلة بسبب الأضرار التي ستفعلها للولايات المتحدة وتقف في منطقة. حتى أولئك الذين كانوا متشككين حول قيمة البرنامج على المدى الطويل، ينظر إليها على أنها ورقة المساومة الرئيسية التي يمكن استخدامها لانتزاع تنازلات من موسكو في المفاوضات حول مستقبل سوريا. وقال مسؤول سابق في البيت الأبيض إن "الناس بدأوا يفكرون في إنهاء البرنامج لكنه لم يكن شيئا لأن ما ستفعلونه سيكون مجانا". "لإعطاء [ البرنامج ] بعيدا دون الحصول على أي شيء في المقابل سيكون حماقة".

رابط الخبر :

https://www.washingtonpost.com/world/national-security/trump-ends-covert-cia-program-to-arm-anti-assad-rebels-in-syria-a-move-sought-by-moscow/2017/07/19/b6821a62-6beb-11e7-96ab-5f38140b38cc_story.html?hpid=hp_hp-top-table-main_ciasyria-310pm%3Ahomepage%2Fstory&utm_term=.7f4821739283

 

http://orhay.net/photo//e00df0dc3a36af746a929f675186037b.jpg

نقلاً عن (( موقع أورهاي ـ علي إبراهيم : 16 | 7 | 2017 )) : عريضة ـ مضادة موجهة إلى الرئيس الفرنسي ماكرون: ترجمة : علي إبراهيم..:  عريضة قدّمتها لجنة فالمي.. وهي جمعية لمفكرين فرنسيين متعددي الانتماءات السياسية، تجمعهم الوطنية الفرنسية 3 ...:  

السيد الرئيس : أعلنتم أنكم لا تريدون دمار الدولة السورية وأنه بوجودكم في السلطة سوف ننتهي من "المحافظين الجدد المستوردين". ومؤخراً، في نهاية قمة مجموعة العشرين، من جديد قمتم بتحديد تصميمكم من أجل العمل على إيجاد مخرج سياسي لا يتضمن الشرط المسبق الذي يقضي بإخراج رئيس الدولة السورية الحالي خارج اللعبة. لقد أوقفتم الدعم المالي واللوجستي الذي كانت الإدارة السابقة تخصصه لقوى إرهابية مقاتلة كانت تصنفها "معتدلة".

هذه الواقعية فرضها إخفاق سياسة التدخل غير الشرعية والكارثية. إن الشعب السوري بكل مكوناته، وبشكل خاص المعارضة الداخلية الحقيقية، وليس تلك الحفنة من المنفيين الذين يتم عرضهم في بعض المناسبات، قد اصطف خلف بشار الأسد من أجل النضال ضد تفتيت وطنه. بمساعدة الدول الصديقة، هذا الشعب في طريقه لوضع نهاية لوجود الدولة التكفيرية.

يأمل الكثيرون، من بين أولئك الذين استقبلوا رئاستكم بالشكوك، أن يروا في هذا الموقف سياسة تتيح لفرنسا ممارسة ديبلوماسيةٍ مستقلةٍ. إنه موقف يصب في المصالح المشتركة بين شعوب المنطقة، شعوب شهيدة ومنهكة، والشعب الفرنسي الذي لم يحصد سوى التفجيرات الإرهابية على أراضيه كأثر ملموس وفرض حالة الطوارئ التي يتم تمديدها بشكل متواصل. كان من الممكن عدم تحسس اللعنات كتلك الواردة في الرسالة المفتوحة في صحيفة ليبيراسيون.

هذا النداء الحقيقي إلى الحرب يمنح التأييد لمحاولة زعزعة استقرار دولة ذات سيادة باحتقار تام للقانون الدولي. إنها شكل من أشكال الابتزاز الأخلاقي المعتاد الذي ينطوي على تجريم أولئك الذين يرفضون الحرب، واتهامهم بجعل فرنسا "شريكةً"  في الجرائم التي يتم نسبتها دون دليل إلى الحكومة السورية. وفي المقابل، تتراكم الأدلة التي لا يمكن دحضها والتي تثبت مسؤولية القوى الإرهابية في مختلف الحوادث الكيماوية التي كانت الزخرف لسيناريو الديكتاتورية الدموية التي تقتل شعبها.

إننا نعارض كل حروب التدخل الصريح مثل الحرب التي دمرت ليبيا وأدت إلى زعزعة استقرار أفريقيا جنوب الساحل ونعارض أكثر هذا الشكل الغادر من العدوان الذي تقوم به فرنسا في سوريا دون علم الشعب الفرنسي. ونحذركم أيضاً بشكل عاجل من محاولة إنشاء ممرات إنسانية، التي تعتبر الذريعة من أجل إقامة تواجد عسكري أجنبي على أراضي بلد ذي سيادة.

السيد الرئيس :
إننا ننتظر من جانب حكومتكم أن تقوم فرنسا بإعادة تأكيد دورها المستقل واحترامها للقانون في مجال السياسة الدولية، أي القيام بما يلي :

ـ أن تعارض الحروب التي تهدف إلى "تغيير الأنظمة"، وهي حروب تهدف بالحقيقة إلى تدمير الدول ذات السيادة التي لم تعتدي على أحد .

ـ أن ترفض "إملاءات" كل أولئك المحافظين الجدد أم "الإنسانيين" المزعومين، التي تقود إلى حروب لا نهاية لها، وغير شرعية في نظر القانون الدولي .

ـ أن تؤسس هيبة فرنسا على قاعدة قدرتها على الاستيعاب و لعب دور الوسيط في النزاعات، وهو أمر في المصلحة الحقيقة للفرنسيين وشعوب العالم قاطبةً .

وكخطوة أولى ملموسة، نطلب إليكم رفع العقوبات التي أصابت الشعب السوري وإعادة العلاقات الديبلوماسية مع الدولة السورية. وهو الأمر الذي يسمح على الأقل بتنسيق الأعمال ضد التكفيريين الأوربيين الذين تم تجنيدهم في سوريا وهم في طريقهم للعودة من أجل القيام بالتفجيرات.

13 تموز 2017 : المصدر :

http://www.investigaction.net/fr/pour-une-politique-francaise-en-syrie-independante-et-respectueuse-du-droit/

 

 

http://orhay.net/photo//9682e628b11dc838cc9930d86559c41e.jpg

(( موقع أورهاي ـ  محمّد محسن : 16 | 7 | 2017 )) : ردًّا على ‘انتظاريي‘ الطابور الخامس :سنقــــاوم عــودة "المثقـفين" الذين خـــانوا لخــطورتهم, بعـض من "انتظاريي" الطابـور الخامـــس يدعـون لعودتهم.... :
تفردت "المعارضات" السورية ـ وليست معارضة ـ عن جميع المعارضات في العالم، وعلينا أن نخرجها أولاً من توصيفها كمعارضة وطنية، وأن نبعدها نهائياً من جداول المعارضات ذات البعد الانساني، بعد تجريدها من هذين البعدين ومن أي هامش من هوامشهما، يمكن وضعها تحت أي عنوان أو توصيف نريد ...
ـ نبت خبيث، طابور خامس، عملاء، ظلاميون، لا إنسانيون، جواسيس، قتلة .
ـ ضرب الحقد على قلوبهم، وأفئدتهم، فقتل فيهم أي بذرة تنزع نحو الانسانية، وحوّلهم إلى وحوش كاسرة، يأكل فيهم الأخ أخاه، ويقتل المتوحش فيهم أمه، ويذبح الجار جاره، وبنيه، وزوجته، وأبيه، من الوريد إلى الوريد، ويأكل أكبادهم ويسيل الدم من شدقيه كذئب جائع، ويدمر منزله شقا عمره، ويدمر الكنيسة والمسجد، ويسرق معامل البلاد، وآثارها، ونفطها، ويبيعها لأعداء البلاد، ليشتري فيها أدوات قتله واجرامه.

نسيت هذه المعارضات "المثقفة"، مرابع الطفولة التي حبت فيها، والمدارس التي تعلمت فيها، والمستشفيات التي تطببت فيها، والأزقة التي تسكعت فيها، ونسيت، وتنكبت، وخانت، ما كتبته، وما قالته، وما تبنته، من أفكار ومفاهيم، يسارية كانت أو وحدوية، أو علمانية، أو حتى دينية، وغيرت جلودها، وشكلت قطعاناً، وراحت تبيع نفسها، بعضها إلى السعودية، وبعضها إلى قطر "ممالك التقدم والعقلانية" وبعضها إلى "اسرائيل" وبعضها إلى تركيا "العثمانية"، وأكثرهم إلى أميركا قاتلة الحضارة الانسانية، وبعضها توزع على بلاد الغرب الاستعماري، قطعاناً وأفراداً.

وراحوا جميعاً يفحّون كالأفاعي العطشى، في هواء الاعلام المرئي والمسموع، حتى ملؤوا الدنيا زعيقاً يطلبون فيها تدمير البلاد التي كانت بلادهم، وتدمير جيشها الوطني الذي كان جيشهم، والهجوم على أسلحته الاستراتيجية، التي أعدت للحرب مع "اسرائيل"، وقتلوا ابناء شعبهم الذي كان شعبهم، وكلما زاد القتل، وعم الدمار، وثكلت الأمهات، ويتم الأطفال، كلما زادوا حبوراً وقالوا ربنا هل من مزيد.

لا تشبههم معارضة في العالم، هم سبق في الخيانة، وسبق في بيع الأوطان، في الحقد، في الرغبة بالتشفي، في التنكر للماضي، في القتل المجاني، ستؤلف الكتب بل الموسوعات عن هذا النمط السافل من البشر، وستهتم بدراسة هذه الظاهرة الغريبة، التي تفلتت من جميع قيم الأرض بالطول والعرض.

من البديهي أن يتوقع البعض منا توبة بعضهم، بعد أن تبين لهم الخيط الأبيض من الخيط الأسود، بعد أن صارت الدماء شلالات والشوارع والأزقة مدمّرة، وبعد أن بات الصراع على المكشوف بين كل وحوش الأرض، الساعين "للحور العين"، الذين أفرغت جماجمهم وملئت بالخرافات والأساطير والأوهام الخبيثة، من سراق حضارات العالم القديم والحديث، الاستعمار الغربي بزعامة أمريكا الطاغية الباغية، و"اسرائيل"، وممالك الشر والغباء في خليج العرب، وتركيا التي سرقت الاسلام وشوهته، كل هؤلاء الأشرار يواجهون شعباً لم يستسلم، بل واجه العدوان مع حلفائه، ودفع أثماناً باهظة من أرواح شبابه، ومن جميع ما أنتجه عبر عقود وعقود من بناء مادي وثقافي واجتماعي.

لماذا هؤلاء المعارضون "المثقفون" كلما ازداد القتل ازدادوا بعداً عن العقل، عن المنطق، هل الحقد يتفاقم كلما ارتفعت نسبة خيبات الأمل؟؟!! كما ترتفع نسبة "الأدرنالين" عند الانسان كلما ازداد غضبه؟؟ المنطق يقول إن الزمن ينسي الأحقاد، ولكن حقدهم ليس كحقد جمال الربع الخالي، بل كحقد ملوك الربع الخالي الأغبياء، نعم لقد خرقوا كل القواعد والأسس المتعارف عليها، فكلما ازداد الموت في الوطن الذي كان وطنهم كلما ازدادوا هناءً، وكلما تغول وحوش الأرض في دمائنا كلما أقاموا حفلات السكر واللهو والطرب، فإلى أي صنف من البشر ينتمون؟؟ !!.

... الشريحة الدنيا التي باعت عقولها لفقهاء الظلام، ـ ابن تيمية، وابن القيم الجوزية، وابن محمد بن عبد الوهاب، وحسن البنا ـ ، بصكوك تقودهم إلى "الجنة حيث الحور العين"، هؤلاء هم بالتأكيد من هوام البشر، من المجرمين، والهامشيين الهمل، والحمقى، هم الذين شكلوا جسم الحركات الارهابية القاتلة.

هؤلاء الكلاب المسعورون، ان قُتلوا تتطهر وحداتنا الاجتماعية من هذه الحثالات، من هؤلاء الأوغاد، وان هربوا وأُخرجوا من الوطن، تتخلص البلاد والعباد من وحشيتهم، ومن روحهم العدوانية، روح القتل التي باتت ديدنهم وسلوكهم اليومي، وتتخلص مجتمعاتنا من وبائهم الطاعوني، وليذهبوا إلى حيث التلاشي والموات على مزابل التاريخ.

أما "المثقفون القشريون" الذين باعونا الكثير من الكلام عقوداً، والذين تسللوا زحفاً وخلسة وفي غفلة كصفاعنة ـ جرابيع ـ أو كالحرباء التي تتلون حيث تكون، وبمساعدة الفاسدين والمفسدين الكثر في الدولة، تبوّؤوا بعضاً من أهم وأعلى مفاصل الدولة، حتى وصلوا مواقع التوجيه والقيادة، في الحركات السياسية والنقابية، وكان البعض يعتبرهم من حملة مشاعل العلم والمعرفة والتنوير.

هؤلاء سقطوا عند أول امتحان وتوسفوا كقشرة الطلاء الكاذب عن معدن خسيس، التي كانوا يتلطون وراء تلك القشرة، ليزحفوا ويكسبوا ضلالاً بعض المواقع، وبانت معادنهم الخبيثة، على حقيقتها، وسقطوا كورق التين، بعضهم أكل قلبه الحقد المذهبي أو الطائفي، وبعضهم توهم أنه بات قاب قوسين أو أدنى من السلطة، وبعضهم خرج من وكره ليعلن عمالته صراحاً، وبعضهم باع نفسه في المزاد العلني، حيث المعدن الأصفر الرنان.

بعضهم خرج كذئب منفرد، وراح يتاجر بصوته إلى كل محطات العالم أو صحفه، يريد تحقيق السبق، يحركه طمعه واعتقاده أنه بذلك يحصل على الحصة الكبيرة من كعكة السلطة التي كان يتوقع أنها ستنهار ـ ولن تنهار ـ، وعندما زاد تشرده، وبعد أن سعى وتوسل، انخرط في واحد من القطعان الجائعة، وتخلى عن كل خصائصه الشخصية، وحمل راية القطيع وأصبح جزءاً منه، وكل قطيع توجّه إلى المرعى، الذي اعتقد أنه سيكون الأسخى في توزيع العطايا والهبات.

قرأت وسمعت أن بسمة القضماني المتخذة من الجاسوسية مهنة، قد رحّب بعودتها البعض، ومن يرحب بهذه النسخة المتغولة في العمالة، سيرحب بالأقل منها درجة. هذه بواكير دعوات مشبوهة، ـ نحن وبالصوت القوي ننبّه لخطورة هذه الدعوات وما يخبأُ وراءها ـ والتي بات ينثرها ويزرعها، ويعممها، رهط من "الطابور الخامس المنتظر" الذين سنطلق عليهم من الآن فصاعداً "الانتظاريين" الذين كانوا من تعداد الطابور الخامس، لكن دورهم لم يكن قد حان، حيث انتظروا ليروا كيف ستميل الكفّة، فإن مالت لصالح الدولة مالوا بحجم ميلانها، والا مالوا إلى الجهة الأخرى، وهم الآن يجهرون بمواقفهم لصالح الدولة، ولكن لو قرأت ما بين سطورهم، ستجد آثار سموم مبثوثة بين الكلمات.
 
لماذا نتخذ مثل هذه المواقف المتشددة حيال عودة هؤلاء "المثقفين" الخونة؟ الذين أول من باعوا فكرهم للشيطان؟؟
 
لأن هؤلاء كانوا يحسبون على طلائع القيادات الاجتماعية، السياسية، والثقافية، والحزبية.
وخانوا
هؤلاء أخطر ألف مرة من وحوش الارهاب، الذين سيفرزهم المجتمع عند أول نسمة من نسائم الانتصار، وسيكبهم في مكب مزابل التاريخ، أما هؤلاء "المثقفين" الخونة، وبعد أن استمرأوا العمالة، وعاشوا أبعاد الخيانة، وأكل الحقد قلوبهم، في حال عودتهم سيقومون وبأساليبهم التي كسبوها من خلال تجاربهم الخسيسة، بنشر الأفكار الهدامة التي تسير كما يسير هسيس النار في كومة من القطن، فنعود إلى المربع الأول.

انهم خونة متمرسون باتوا في صف العملاء والجواسيس، طالبوا حد الرجاء "اسرائيل" وأمريكا بقصف بلادهم، وتدميرها، ووقفوا مع السعودية، وقطر، وتركيا، وجميع الدول التي رعت الارهاب ومولته...... سنعارض أي عودة لهم، بل يجب أن يتشكل تيار مناهض لتلك الدعوات التي تنطلق من "انتظاريي" الطابور الخامس، الذين تخفّوا بين وحداتنا الاجتماعية، ليلعبوا دورهم المرسوم لهم، عندما تحين الفرصة.

 

روسيا تعتزم تعزيز إمكانيات قاعدتها البحرية في سوريا

وسفير سوريا بلبنان يدعو السوريين للعودة الى بلادهم : (( أخبار سورية والعالم : 14 | 7 | 2017 )) : أعلن رئيس لجنة الدفاع في مجلس النواب الروسي (الدوما)، فلاديمير شامانوف، اليوم الجمعة، عن عزم موسكو على تعزيز القاعدة البحرية الروسية في ميناء طرطوس السوري، من الناحية الفنية.

ختام مباحثات جنيف7

(( أخبار سورية والعالم : 14 | 7 | 2017 )) : انتهت الجولة السابعة من مباحثات السلام السورية بجنيف الجمعة دون حدوث اي تقارب في المواقف بين وفدي الحكومة والمعارضة بشأن مكافحة الارهاب والانتقال السياسي.

لبنان يرفض تنسيق عودة اللاجئين السوريين مع دمشق ويؤكد أن العملية ستكون طوعية

(( أخبار سورية والعالم : 14 | 7 | 2017 )) : أعلن رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، أن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ستكون طوعية وستجري بالتنسيق فقط مع الأمم المتحدة، مؤكدا ضرورة توفر الشروط الإنسانية اللازمة لذلك.

ترامب : خريطة طريق للعراق وسورية بعد الحرب … وماكرون موقفنا تغير تجاه سورية   وهدفنا اقتلاع كل المجموعات الإرهابية

(( موقع أخبار سورية والعالم : 14 | 7 | 2017 )) : وماكرون موقفنا تغير تجاه سورية وهدفنا اقتلاع كل المجموعات الإرهابية ...: واشنطن، رويترز |  أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن أفضل السبل لاقتلاع الإرهاب هو العمل المشترك مع الولايات المتحدة وتكثيف التعاون الاستخباراتي والقضاء على الدعاية على الإنترنت. 

مختارات إدارية

روسيا تعتزم تعزيز إمكانيات قاعدتها البحرية في سوريا وسفير سوريا بلبنان يدعو السوريين للعودة الى بلادهم : (( أخبار سورية والعالم : 14 | 7 | 2017 )) : أعلن رئيس لجنة الدفاع في مجلس النواب الروسي (الدوما)، فلاديمير شامانوف، اليوم الجمعة، عن عزم موسكو على تعزيز القاعدة البحرية الروسية في ميناء طرطوس السوري، من الناحية الفنية. أقرأ المزيد
ختام مباحثات جنيف7 (( أخبار سورية والعالم : 14 | 7 | 2017 )) : انتهت الجولة السابعة من مباحثات السلام السورية بجنيف الجمعة دون حدوث اي تقارب في المواقف بين وفدي الحكومة والمعارضة بشأن مكافحة الارهاب والانتقال السياسي. أقرأ المزيد
لبنان يرفض تنسيق عودة اللاجئين السوريين مع دمشق ويؤكد أن العملية ستكون طوعية (( أخبار سورية والعالم : 14 | 7 | 2017 )) : أعلن رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، أن عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ستكون طوعية وستجري بالتنسيق فقط مع الأمم المتحدة، مؤكدا ضرورة توفر الشروط الإنسانية اللازمة لذلك. أقرأ المزيد
ترامب : خريطة طريق للعراق وسورية بعد الحرب … (( موقع أخبار سورية والعالم : 14 | 7 | 2017 )) : وماكرون موقفنا تغير تجاه سورية وهدفنا اقتلاع كل المجموعات الإرهابية ...: واشنطن، رويترز |  أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أن أفضل السبل لاقتلاع الإرهاب هو العمل المشترك مع الولايات المتحدة وتكثيف التعاون الاستخباراتي والقضاء على الدعاية على الإنترنت.  أقرأ المزيد